موسوعة ال mig-29




الطائرة MIG-29
MIKOYAN GUREVICH 29 FALCRUM


بنهاية السبعينات المحللين الغربيين تعرفوا على طائرة جديدة مقاتلة تحت التطوير السوفيتي .وتمت تجربتها الأولى في ميدان Ramenskoye لتجربة المقاتلات عام 1977 حيث يعتقد الغربيين أن منطقة المشروع تمت تغطيتها بخيمة عملاقة وعمليات تمويه وكاموفلاج لتغطية عملية التطوير و إخفاءها عن الغرب .
الطائرة هي طائرة ثنائية المحرك مصممة للسيادة الجوية تعرف بال MIG-29 حلقت للمرة الأولى عام 1977 ودخلت الخدمة عام 1983 في المنظومة القتالية السوفياتية .

في عام 1969 كان هناك مشروع المقاتلة الأمريكية F-X الذي أفرز المقاتلة McDonnell Douglas F-15 Eagle والذي صار مشروعا معروفا للإعلام وفي قمة الحرب الباردة كانت استجابة السوفيت بعدم السماح للأمريكان بالتفوق بطائراتهم الجديدة على الطائرات السوفياتية ولذلك اتجه الفكر السوفياتي لعمل مقاتلة تفوق جوي كحاجة ملحة للوصول لمرحلة تعادل ووصلت هذه الفكرة لمرتبة الأولوية وطبعا تلخص الطلب السوفيتي في جملة Perspektivnyy Frontovoy Istrebitel أو اختصارا PFI التي الترجمة المباشرة لها للإنجليزية هي Perspective Frontline Fighter أو طائرة خطوط أمامية متقدمة .
وكانت المتطلبات في هذه الطائرة هي مدى عملياتي جيد والقدرة على الإنطلاق من ممرات قصيرة نسبيا وقدرة مناورة وهروب عالية AGILITY وسرعة تفوق ضعف سرعة الصوت وتسليح ثقيل .
تم تصميم الطائرة تم بواسطة المعهد الروسي للتصميمات الإيروديناميكية TsAGI بالمشاركة مع مكتب تصميمات سوخوي .


طبعا في عام 1971 ظهرت الفكرة السوفياتية لأكثر من طائرة فكما كان للامريكان مشروعين وهما F-X ومشروع LIGHTWEIGHT FIGHTER الذي تنافست فيه F-16 و YF-17 سار الروس في مشروعين موازيين .
*مشروع الطائرة المتقدمة Perspektivnyy Frontovoy Istrebite أو Advanced Tactical Fighter وأفرز هذا المشروع المقاتلة SU-27 .
*مشروع مقاتلة متقدمة خفيفة وهي Perspektivnyy Lyogkiy Frontovoy Istrebite أو Advanced Lightweight Tactical Fighter الذي تم اسنادة لشركة Mikoyan تحت مسمى Mikoyan Product 9 الذي أفرز مقاتلة MIG-29A .


خطط السوفيت لخليط من المقاتلتين بنسبة 33% للمقاتلة الثقيلة و 66% للمقاتلة الخفيفة .
وبدأ تصميم ال MIG-29 عام 1974 وحلقت لأول مرة يوم 6 أكتوبر عام 1977 .
استطاعت الولايات المتحدة كشف المشروع عبر أقمارها الإصطناعية في نوفمبر من هذا العام وأخذت المسمى الكودي Ram-L في ميدان Zhukovsky لتجارب التحليق قرب مدينة Ramenskoye وتصوروا انها مشابهة لل YF-17 مدفوعة بالمحرك Tumansky R-25 turbojets
حدثت تأخيرات للبرنامج بسبب فقدان نموذجان اختباريان في حوادث تتعلق بالمحرك وكذلك النموذج الثالث في 15 يونيه عام 1978 والخامس عام 1980 يوم 31 أكتوبر .
دخل الطراز MiG-29B خط الإنتاج في أغسطس عام 1983 وانتهت اختبارات القبول عام 1984 والتسليم للقوات السوفياتية للخطوط القتالية الأولى تم في ذات العام .
طبعا أخذت ال SU-27 مهام القتال الجوي العميق بينما تمركزت ال MIG-29 وراء الخطوط القتالية الأولى لحماية القوات المدرعة السوفياتية المتقدمة وحلت ال MIG-29 مباشرة محل ال MIG-23 مقابل مهام دفاع جوي ضد عمليات قصف أرضي تنفذها F-16 و F-15 ضد الخطوط السوفياتية .

وعلى عكس التجهيز الإلكتروني البدائي الذي تميزت به المقاتلة MiG-25 تم تزويد ال MIG-29 بمنظومة رادارية تجعلها تستطيع مقارعة المقاتلات الغربية وكحالة جيل المقاتلات العالمي فيما بعد حرب فييتنام تميزت الطائرة بقدرات عالية في قتال التلاحم وتميزت الطائرة بالشراسة في القتال القريب وقتال التلاحم وتم تسويق هذه الطائرة عالميا وفي بعض الأوقات تعادلت وربما تفوقت على ال F-15C .
وطبعا الطائرة أخذت مكانها في روسيا الجديدة رغم دخول الفلانكر في الصورة ممثلة بال SU-27 .
بنظرة عامة هناك وجه تشابه كبير بين ال MIG-29 والأكبر SU-27 عكس الطائرات الأمريكية التي كان يمكن تمييزها من بعضها بسهولة .


وتحتاج العين لعدة ملاحظات للتفريقبين MIG-29 وال SU-27 ...
*في البدن وباطن الطائرة حيث ترى فتحة العادم بارزة خلف الذيل .
*الجناحين الرأسيين في الفالكروم مائلان للخارج في حين انهما رأسيان في الفلانكر.
*فتحات الهواء في الفالكروم على العكس متجهان بميلان للداخل ولكنهما رأسيان بالفلانكر .
*بدن الفلانكر كله اعلى فتحات الهواء لكننا نرى مقدمة الفلانكر تنزل قليلا للاسفل تحت مستوى الحافة العليا لفتحات الهواء .

بنظرة عامة على تصميم الفالكروم فسنجد أن الأجنحة مسحوبة للخلف ونهاياتها ليست مدببة ويمتد من جانبي أنف الطائرة امتدادين عرضيين Leading- Edge Root Extensions أو اختصارا LERX يتميزان بمساحة واسعة ومائلان للأسفل وينتهيان عند منتصف الكابينة تقريبا .فتحات الهواء على شكل المعين مع فتحات عادم كبيرة .
البدن مصمم من بدن اسطواني طويل ورفيع مع أنف مدببة تميل للأسفل قليلا وتكمن فوقه زجاج الكابينة على شكل فقاعةكبيرة أعلى الأنف . الذيل يتميز بحواف حادة متزاوية تميل للخارج .


هناك ستة أنواع بستة أسماء لل MIG-29 معروفة للناتو ..


*المقاتلة Fulcrum-A وهي النموذج الأصيل .
*المقاتلة Fulcrum-B وهي مقاتلة MiG-29UB ثنائية المقاعد للتدريب .
*المقاتلة Fulcrum-C وهي المقاتلة MiG-29S تتميز بانتفاخ ظهري يحمل خزانات وقود وافيونكس .
*المقاتلة Fulcrum-D وهي MiG-29K / MiG-29KUB نسخه بحرية للعمل على متن حاملات الطائرات .
*المقاتلة Fulcrum-E وهي النسخه MiG-29M مع تطويرات متنوعة .
*المقاتلة Fulcrum-F وهي مقاتلة MiG-29OVT / MiG-35 بقدرات دفع موجه .


المقاتلة MIG-29 الأصل النسخه الأم هي مقاتلة قادرة على العمل وضرب الأهداف الجوية ليلا ونهارا في كل الأحوال الجوية في الجو أو في قتال قريب من الأرض على ارتفاعات مختلفة وفي بيئة ومناطق تشويش الكتروني معادي سلبي / ايجابي .
النسخه التصديرية من MIG-29 تم تسليحها بالصاروخ متوسط المدى R-27R1 بتوجيه راداري شبه نشط والصاروخ R-73E قصير المدى وكذلك أسلحة غير موجهة مثل صواريخ S-24B و S-8 وقنابل الإسقاط الحر FAB-250 و FAB-500 لضرب الأهداف البرية والبحرية وكذلك تم تزويد المقاتلة بمدفع الكانون GSh-301 عيار 30 ملم .
النسخه MIG-29B هي النسخه الأكثر تصديرا مخفضة القدرة تحت معيارين MiG-29B 9-12A لدول حلف وارسو و MiG-29B 9-12B للدول خارج حلف وارسو طبعا والتخفيض في القدرات يختلف بين النموذجين .

التنافس بين ال MIG-29 والنظراء الأمريكيين كالتالي فعلى ابعاد متوسطة مثل مسافة 40 ميل مثلا فالغلبة للطائرات الأمريكية التي تتميز بأفيونكس أحدث وتتجه الأفضلية لل MIG-29 عند 10أميال مسافة لتزيد على 5 أميال لتفوق الفالكروم في المناورة بخلاف تسلحها بصواريخ قصيرة المدى طبعا بعد تزويد الطائرات بخوذ التوجيه صارت الأمور أكثر وضوحا وسهولة حيث يتبع الصاروخ خط بصر الطيار حيثما ينظر يصل الصاروخ .
الطائرة تم تصديرها للعديد من الدول كالعراق / إيران / كوريا الشمالية / الهند / سوريا /كوبا / أفغانستان وكذلك تشيكوسلوفاكيا و ألمانيا الشرقية ويوغوسلافيا وطبعا بخلاف النسخه التصديرية من ال MIG-29 الأم التي عرفت ب MiG-29 basic version B ظهرت طائرات جديدة وطرازات جديدة كال MiG-29SE, MiG-29SD, MiG-29SM و MiG-29SMT التي يمكن عرضها على المستهلكين والزبائن .

بخلاف إمكانية عرض التطوير للنسخ بحوزة المستخدمين للمعايير SE, SD, SM و SMT طبعا النسخه MiG-29UB ومشتقاتها يتم صناعتها وتعديلها في Sokol حيث توجد مجموعة شركات Nizhny Novgorod .
تعرض شركة MIG على عملائها وزبائنها ثلاثة نماذج أساسية وهي MiG-29SD وMiG-29SM و MiG- 29SMT وتختلف كل منها عن الأخرى في معايير الأداء وكذلك في السعر.
فطائرة MiG-29SD هي طائرة سيادة جوية بمعايير الناتو .
والطائرة MiG-29SM هي طائرة أكثر تطورا من السابقة وهي طائرة اقتصادية التشغيل حيث كونها متعددة المهام .
والطائرة MiG-29SMT هي طائرة جيل 4+ مزودة بنظام توجيه جديد وأفيونكس وحزمة تسليح جديدة .
طبعا لنعرف خطورة هذه الطائرات قامت الولايات المتحدة الأمريكية ممثلة في وزارة الدفاع بعقد إتفاقية مع دولة مولدوفا في 23 يونيه عام 1997 حيث تتعلق الإتفاقية بتقليص الأخطار بعد قيام إيران بدراسة ال MIG-29 التابعة لمولدوفا حيث تشغل إيران طائرات FALCRUM A حيث قامت أمريكا بشراء ال 21 طائرة التي تمتلكها مولدوفا والتي كان منها 14 طائرة خط أمامي الفئة FULCRUM C والتي تمتلك منظومة تشويش راداري إيجابية على الظهر و 6 طائرات كانت الفئة FULCRUM A وطائرة واحدة FULCRUM B للتدريب وتم عقد الإتفاقية في الولايات المتحدة لتسليمها الطائرات ذات القدرة على حمل رؤوس نووية من حكومة مولدوفا وبدأت عملية نقل الطائرات بداية من 20 أكتوبر وحتى 2 نوفمبر عام 1997 عبر تحميل الطائرات مجزأة في الطائرات C-17 Globemaster III التي انطلقت من قاعدة Charleston Air Force Base ثم تم نقل الطائرات الى مركز الحرب والإستخبارات الجوية في قاعدة Wright-Patterson قرب دايتون بولاية أوهايو .

شملت عمليةتطوير ال MIG-29 حزمتين رئيسيتين للتطوير .
*الحزمة الأولى ..
تشمل تطوير شامل للطائرة للمعيار MiG-29SMT .
*الحزمة الثانية ..
تشمل تطوير بعض الطائرات وتشمل تركيب أجهزة تكميلية ربما بعضها من منشأ غربي لكي تلائم المتطلبات للمستخدمين وطبعا من ضمن هذه الحزمة يتم اشراك المستهلكين عبر توطين بعض عمليات التطوير في المصانع الجوية لدى المستهلكين .


وطبعا شهدت قدرات الطائرة تطورات عدة ففي الثمانينات طورت شركة Mikoyan النسخه MiG-29S لتستخدم الصاروخين طويلي المدى R-27 E والصاروخ R-77 للقتال الجوي مع وضع انتفاخ ظهري يحمل أفيونكس عبارة عن معدات تشويش راداري ووقود إضافي .

ظهرت نسخه مخصصة لحاملات الطائرات وهي ال MIG-29 K .ولم تدخل حيز انتاج كثيف .
بعد سقوط السوفيت استمر انتاج طرازات جديدة من الطائرة مثل MIG-29 M/M2 وال MIG-29 SMT مع تطوير لل MIG-29 K لصالح الهند وحاملة طائراتها INS Vikramaditya .


تحسين كفاءة الطائرة شمل ..
زيادة مدى الطائرة تحسين قدرة الطائرة على المناورة وتطوير المحركات وتم زيادة المدى حتى 3000 كلم عبر تزويد الطائرة بخزانات وقود إضافية سعة 1800 لتر وتزويدها بمعدات تمون بالوقود جوا لكي يتم تموينها من كل من طائرات التموين الروسية والغربية على السواء ومع إضافة ثلاثة خزانات الطائرة ومنظومة التزود بالوقود صار مدى تحليق الطائرة 6200 كلم .
تطوير المحرك RD-33 الذي يمنح قدرة على التحكم بالعادم وزيادة قدوة الدفع وكذلك توفير الوقود ويعتبر تطوير المحرك قيد التجربة وسيحسن تطوير المحرك من نسبة الدفع للوزن لمرحلة طائرات الجيل الخامس وهذا سيجعل من الطائرة قادرة على الحفاظ على مكانتها حتى أعوام 2010 إلى 2015 .
الطائرة دائما كان يتم انتقاد انخفاض فترة العمر الخاصة بها وهي 2500 ساعة ولكن يمكن زيادة فترة العمر حتى 4000 ساعة في حالات الصيانة الجيدة وهذا يزيد عمر الطائرة حتى الأعوام 2010 وحتى 2015 طبعا بخلاف العمرات وعمليات التأهيل الكلي / الجزئي وطبعا عند استخدام طرق التعمير في الأوقات المناسبة فإن رفع ساعات عمل الطائرة حتى 4000 ساعة يقلل من كلفة التشغيل بنسبة 15-20% وكذلك عمليات اطالة اعمار المحركات .
في معرض ماكس MAKS 2003 عرضت شركة MIG طائرات MiG-29K, MiG-29M2, MiG-29SMT, MiG-29OVT حيث تنتمي طائرات MiG-29K/KUB و MiG-29M/M2 الى عائلة الطائرات متعددة المهام أحادية / ثنائية المقاعد .
طبعا عملية توحيد للطرازات لنسبة 90% فيما بينها كانت عملية ذات فوائد منها رخص الإنتاج وكلفة الصيانة والدعم اللوجيستي وكذلك عملية تدريب الطيارين والأطقم الأرضية التي تصبح سهلة نوعا ما .
ومع تنوع مقاتلات السوق العالمي يظل لل MIG-29 زبائن ينظرون لها بإعجاب .



التصميم:

التصميم شبيه بال SU-27 مع بعض النقاط التي يمكن تمميز الطائرتين عن بعضهما بها الطائرة مصممة بالأصل من الألومنيوم مع بعض المواد المركبة وتتمركز الأجنحة في منتصف الطائرة مسحوبة للخلف مع حواف متدرجة الحدة مع ميل بزاوية 40 درجة وكذلك الذيل .
الطائرة كانت عند خروجها للنور من الطائرات القليلة بالخدمة التي تنفيذ مناورة الكوبرا بوجاتشيف .
طبعا الطائرة تمتلك نظام تحكم هيدروليكي ونظام SAU-451 كطيار اّلي لكن لا يوجد نظام تحليق بالسلك fly-by-wire ومع ذلك فالطائرة عالية المرونة مع قدرة دوران مستمر رائعة excellent instantaneous and sustained turn performance وقدرة تحمل حتى 9G طبعا من ضمن عوامل التحكم محددات للمناورة لمنع الطيار من تجاوز الحد الأقصى من المناورة ولكن يمكن للطيار تعطيل هذه الخاصية يدويا .


المحرك :

هو محرك التربوفان Klimov RD-33 (شرح له لاحق )


الوقود ونظام التموين :

الحمولة الداخلية من النسخه الأصيلة من MiG-29B هي 4.356 لترات تتوزع بين 6 خزانات وقود داخلية أربعة منها بالبدن وواحد بكل جناح لذلك تميزت الطائرة بمدى عملياتي محدود ولكن هذا لم يتعارض مع متطلبات السوفيت فيها كمقاتلة للدفاع عن نقطة .
للعمليات التي تتطلب مدى عملياتي أطول يمكن تزويد الطائرة بـخزان وقود أسفل بدن الطائرة سعة 1.500 لتر أو 395 جالون أمريكي ويمكن إضافة أو إستخدام خزاني وقود تحت الجناح سعة كل منهما 1.050 لتر أو 300 جالون أمريكي وكذلك تم تزويد بعض الطائرات بنظام تموين بالوقود بالجو (ذراع تمون ) وبعض الطائرات تم إضافة انتفاخ ظهري لها MiG-29 9–13 أو كما تعرف Fatback كذلك بعض طائرات MIG-35 يمكن تزويدها بخزانات وقود إضافي ظهرية برغم عدم دخول أيا منها للخدمة بعد .


الكابينة :

عصا قيادة مركزية ونظام تحكم ابلأزرار باليد اليسرى ويجلس الطيار على كرسي قاذف فئة Zvezda K-36DM zero-zero ejection seat لحالات الطوارئ كذلك تزويدها بشاشة عرض رأسية head-up display وخوذة Shchel-3UM للتصويب لكن لا وجود لنظام HOTAS وهو دمج أزرار المهام بعصا التحكم hands-on-throttle-and-stick .
طبعا زجاج الكابينة يظهر كفقاعة high-mounted bubble canopy .
النسخ الأحدث من المقاتلة شملت دخول الكابينات الزجاجية مع شاشات LCD وعصا تحكم HOTAS وشاشات متعددة المهام .



المجسات :

شملت المجسات الرادار Phazotron RLPK-29 للسيطرة النيرانية والذي يشمل نظام الرؤية / التهديف لأسفل N019 والذي هو رادار دوبلري نبضي أيضا كذلك الكومبيوتر الرقمي Ts100.02-02 .
فتتبع هدف بحجم مقاتلة كان من 38 ميل أو 70 كلم فقط في الرؤية الأمامية و 35 كلم أو 19 ميل في الرؤية الخلفية .
والمدى ضد هدف في حجم قاذفة كان تقريبا الضعف .
في نطاق البحث يمكن رصد 10 أهداف ولكن يمكن للرادار فقط الإطباق على هدف واحد إطباق شبه نشط semi-active homing أو اختصارا SARH كانت ال MIG-29 عملياتيا غير قادرة على استخدام الصاروخ الحديث R-27R أو كما يعرف للناتو بال AA-10 ALAMO وهو صاروخ طويل المدى للقتال الجوي شبه نشط التوجيه .
طبعا هذه القصور المتعددة جعلت من هذا الرادار نقطة ضعف .طبعا كان المخطط أن يكون مداه 100 كلم لكن قدرات السوفيت قلصت ذلك لـ 70 كلم فقط أمام هدف بحجم مقاتلة .
عيب اّخر وهو أن اتجهت شركة فازوترون لل SIGNAL PROCESSOR الخاصة بال Sapfir-23ML كحل مؤقت مع كومبيوتر رقمي Ts100 طبعا كانت هذه حلول قديمة وبالطبع لم تمكن المقاتلة من استخدام الصواريخ الحديثة R-27 وال R-77 .
حتى مع الرادار الجديد N010 Zhuk-M نجد نفس معالجات البيانات القديمة واستمرت الكثير من طائرات ال MIG-29 في تشغيل الرادارات N019 أو N019 M رغم النية لتحديث كافة المقاتلات بنظم ديجيتال .
نكمل قصتنا حول ال N019 الذي تلقى لطمة جديدة بتسريب الرادار لل CIA الأمريكية عبر مصمم شركة فازوترون Adolf Tolkachev والي بسببها تم اعدامه عام 1986 .
طبعا لكل ذلك طور السوفيت النسخه N019M Topaz للطائرات المطورة MIG-29S طبعا لم يرضي طياري سلاح الجو السوفيتي هذا التطوير وطلبوا تطويرات أخرى .
طبعا ظهر الرادار N010 Zhuk-M الذي يحوي مصفوفة عوضا عن طبق الهوائي وقدرة أكبر على المعالجة مع القدرة على تتبع والإشتباك مع عديد الأهداف في ذات الوقت وقدرة استخدام الصواريخ R-77 المعروف بالـ RVV-AE المعرف للناتو بالـ AA-120ADDER .
من السمات المشتركة بين ال MIG-29 وال SU-27 هو النظام S-31E2 KOLS وهو محدد ليزري وجهاز رصد بالأشعة تحت الحمراء يظهر على شكل كرة أمام اللكابينة ويمكن تشغيله عبر الرادار أو العمل منفصلا .



التسليح :

*مدفع كانون GSh-30-1 عيار 30 ملم في جذور الأجنحة والذي يحوي عدد 150 طلقة تم تخفيضها لـ 100 فقط في الطائرات الأحدث
النسخ الأقدم MIG-29B لم تكن تستطيع استخدام الكانون مع تركيب خزان الوقود المركزي الذي يغلق فتحة ارتداد الكانون والتي تم التغلب على هذه المشكلة في النسخ الأحدث MIG-29S والنسخ الحدث منها .
ثلاثة نقاط تعليق تحت كل جناح وفي بعض النسخ 4 بعدد كلي سته أو ثمانية .
*نقطة التعليق الداخلية تحمل خزان وقود 1050 لتر أو 300 جالون أمريكي خزان وقود أو صاروخ R-77 للقتال المتوسط أو قنبلة غير موجهة أو صواريخ .
*النقاط الخارجية يمكن حمل صواريخ R-73 للقتال التلاحمي وبعض الدول مازالت تستخدم العتيق R-60 .
*بين المحركين بالوسط يمكن تعليق خزان وقود سعة 1500 لتر أو 400 جالون أمريكي ولكن لا يمكن استغلال هذه المنطقة لتعليق حمولة تسليح .
*يمكن للطائرة حمل قنبلة نووية على واحد من نقطتي التعليق الداخليتين تحت الجناح .
النسخه الأم MIG-29B كانت تستطيع حمل قنابل استخدام الشامل والصواريخ غير الموجهة لكن لا قذائف موجهة.
في النسخ الأحدث تم إضافة قنابل ليزية وقنابل ذات توجيه الكترو-بصري وكذلك صواريخ جو-سطح .


نسخ الطائرة :

العديد من النسخ ظهرت بسبب التطويرات المتعاقبة التي تمت على الطائرة وكذلك حزم الترقيات لصالح المستهلكين وفق معايير الناتو وتطوير قدرات الطائرة وزيادة عمرها لـ 4000 ساعة وهو مايعادل 40 سنة بالخدمة تقريبا .
في عام 2005 أطلقت شركة MIG عدة أنماط موحدة من المقاتلة MIG-29 وهي تتسم بالتعدد بالأدوار من الجيل 4++ مثل المقاتلة MIG-29K التي تقلع من على حاملات الطائرات والمقاتلة MIG-29M والمقاتلة MIG-35 وهي مقاتلات صف أول .

*المقاتلة MIG-29 أو الPRODUCT 9.12 :


وهي النسخه الأولى ودخلت الخدمة عام 1983 وسميت لدى الناتو بـ FULCRUM-A .

*المقاتلة MIG-29 B-12 وهي ال PRODUCT 9.12A :


وهي نسخه مخفضة المعايير للتصدير للدول خارج حلف وارسو وتفتقد لقدرة الضرب النووي وتحوي رادارا مخفض القدرة وقدرة تعارف عدو من صديق وقدرة حرب إلكترونية مخفضة .وسميت لدى الناتو ب FULCRUM-A .

*المقاتلة MIG-29UB-12 وهي ال PRODUCT 9.51 :


وهي مقاتلة بمقعدين ييتدرب مع مجس يعمل بالشعة تحت الحمراء فقط ولا يوجد رادار وسميت لدى الناتو ب FULCRUM-B .

*المقاتلة MIG-29S .

وهي شبيهه خارجيال بال MIG-29B من ناحية الهيكل ماعدا بروز ظهري خلف زجاج الكابينة وتبدأ الإختلافات بتحسين نظام التحكم بالطيران وتويد المقاتلة باربعة أجهزة حاسب جديدة لمزيد من الثبات والتحكم مع زيادة زاوية الهجوم بعدد درجتان .
كذلك تم تحسين نظام التحليق الهيدروليكي والذي يحوي مساحات اتزان أفضل .
البروز الظهري اكسب المقاتلةاسم FATBACK وهو لاحتواء كميات وقود أكثر لكن بالحقيقة هو يكون في معظم تكوينه حاويا للنظام L-203BE Gardenyia-1 للحرب الإلكترونية .
تستطيع المقاتلة حمل خزانات وقود تحت الأجنحة سعة 1150 لتر او 304 جالون أمريكي لكل واحد بخلاف خزان وقود مركزي أسفل البدن .
تم تزويد نقاط تعليق الذخائر تحت الأجنحة بنظم تعليق ثنائية رفعت حمولة الطائرة الى 4.000 كجم ورافعة وزن افقلاع الكلي إلى 20.000 كجم .
تم تعديل مدفع الكانون GSh-30-1 لكي يسمح للإرتداد للخلف بدون أن يحدث أي مشاكل مع تركيب خزان وقود اسفل البدن .
التطويرات كذلك شملت استخدام صواريخ جو-جو طويلة المدى R-27E وال R-77
تم إضافة نظام رؤية بالأشعة تحت الحمراء IRST جديد متضمنا نظام تدريبي جديد للمحاكاة والتدريب .
هناك النموذج MIG-29SE الذي شمل تطويرات منها زيادة حمولة الوقود والتسليح مع ثلاثة خزانات وقود إضافي وتحمل خليط تسليح يشمل الصاروخ R-27T1 متوسط المدى برأس حربي حراري والصاروخ R-77 برأس حربي ؤاداؤي نشط وظهر الصاروخ R-27ER1 بزيادة المدى مع توجيه راداري شبه نشط كذلك نظام الحماية والتشويش جاردينيا ونظم توجيه السلاح.
النموذج MIG-29SM وهو نسخه اكثر تطورا من النسخه MIG-29SE مع قدرات قتالية أفضل ويمكنها حمل قذائف موجهة مثل ال KH-29T-D وهو صاروخ جو-أرض والقنبلة KAB-500KR الموجهة تليفيزيونيا مع تحسين نظام السيطرة وبالتالي نحن نتحدث تعدد أدوار فعلي .
كذلك شملت حزمة التطوير الرادار NO19M من فازوترون وكذلك حزمة تطويرات للإستغناء عن الدعم الأرضي وسمي هذا النموذج MIG-29SD .

*المقاتلة MIG-29SD :


النموذج MIG-29SD هو نموذج لتطوير ال MIG-29SE بنظام إعادة تموين بالوقود في الجو وكذلك إضافة معرفة العدو من الصديق بنظام غربي من شركة BAE ونظام ملاحة واتصال راديوي وكابينة زجاجية جديدة وشاشات LCD متعددة المهام ومعالجات ديجيتال لكي تسمح بإضافة مكونات غربية مع عدم تغير نظم التسليح..

تم تعقيد وترقية لوغاريتمات اكواد تسليح الطائرة مع قدرة معالجة أكبر تسمح لتتبع 10 اهداف مع امكانية اشتباك متزامن ضد هدفين في اّن واحد بالصاروخ R-77 .
لكن امتلكت النسخه MIG-29S قدرات قصف أرضي مخفضة مع ذخائر غير موجهة ولكن لكي تتحول ال MIG-29 لتعدد أدوار حقيقي قام اتحاد المصنعين الروس بتصميم الطراز MIG-29SM مع تحسين الفيونكس لكي تتمكن الطائرة من حمل قذائف موجهة طبعا التطويرات SE/SD/SM متاحة لتطوير النسخه البحرية MIG-29K وطبعا بالنهاية كل ذلك ادى لظهور ال SUPER FULCRUM وهي متعددة المهام MIG-29M .
طبعا الداء للتحليق قل بزيادة الوقود والأفيونكس والوزن الإضافي وبالفعل لم يتم بناء منها إلا 48 نموذج فقط قبل ان يتوقف التمويل اللازم .
طبعا مسميات الطائرة كانت S للسيادة الجوية وال SM لتعدد المهام وسميت لدى الناتو ب FULCRUM-C .

*المقاتلة MIG-29S-13 أو ال PRODUCT 9.13 :


وهي مشابههة للمشروع 9.12 لكن مع بدن اكبر يحمل النظام Gardeniya للتشويش النشط الProduct 9.13S شبيه بالمشروع 9.13 لكن مع زيادة حمولة التسليح الى 4000 كجم وخزاني وقود تحت الجناح والرادار مطور للمعيار N019ME والذي يتيح تتبع 10 أهداف والإشتباك مع 2 منهما بشكل متزامن بالصاروخ R-77 وسميت لدى الناتو ب FULCRUM-C .

*المقاتلة MIG-29SM او ال PRODUCT 9.13M :

وهي مشابههة لل 9.13 مع قدرة حمل صواريخ جو – أرض موجهة وقنابل موجهة ليزريا وتليفيزيونيا .
سميت لدى الناتو بـ FULCRUM-C .

*المقاتلة MIG-29/MIG-29GT :

وهي نسخه مطورة لصالح سلاح الجو الألماني MIG-29 ونسخته ثنائية المقاعد MIG-29UB والتي اشترتها المانيا الشرقية من قبل وكذلك تم تطويرها بمعايير الناتو وتمت عبر شراكة بين شركتي ميج ودايملر-كرايسلر .

*المقاتلة MIG-29 SNIPER :

وهو تطوير اسرائيلي لصالح القوات الجوية الرومانية وتم تعليقه عام 2003 لخروج المقاتلة من الخدمة .

*المقاتلة MIG-29 SMTال PRODUCT 9.17 ..
وهي مرحلة وسطية بين ال MIG-29A وال MIG-29M .
رادار ZHUK-ME وانتفاخ ظهري لتحقيق مدى عملياتي 2100 كلم بالوقود الداخلي وكذلك عصا تحكم HOTAS وشاشة عرض LCD مقاس 6 بوصات في 8بوصات المحرك هو مطور RD-33 SER 3 بقوة دفع 81.4 كيلونيوتن وزيادة الحمولة لـ 4500 كجم في ست نقاط تحميل تحت الأجنحة ونفس التسليح الخاص بال MIG-29M .


مواصفات الطائرة...

-الطاقم : 1
-الطول: 17.37 متر
-امتداد الجناح:11.4 متر
-مساحة الجناح: 38 متر مربع .
- الإرتفاع: 4.73 متر
-وزن فارغا : 11000 كجم
-الوزن بالحمولة:15300 كجم .
-الوزن الأقصى: 20000 كجم .
-المحرك : RD-33
-الدفع : 8.300 كجم.
-المناورة القصوى: 9 جي
-السرعة القصوى..
+على ارتفاعات 2400 كلم /الساعة أو 2.25 ماخ
+على ارتفاعات منخفضة 1500 كم/الساعة أو 1.25 ماخ
-الإرتفاع 18013 متر
-المدى العملياتي :
+بالوقود الداخلي: 1430 كلم
+بخزان خارجي: 2100 كلم .
-حمولة التسليح: 3500 كجم .
-معدل التسلق: 330 متر بالثانية.
-تحميل الجناح : 442 كجم بالمتر المربع
-الدفع للوزن: 1.02
-التسليح :
*مدفع كانون GSH-30-1 عيار 30 ملم 150طلقة .
*نقاط التعليق 6تحت الأجنحة وخزان وسطي يمكنهم حمل 3500 كجم ذخيرة ووقود .
*صواريخ جو-جو : يمكنها حمل 6 صواريخ من R-77 أو R-73E أو 4 صواريخ R-27
*صواريخ موجهة : يمكنها حمل 4 قنابل من KH-29T/TE أو KH-31A أو KH-31P أوKH-35E
*قنابل موجهة : عدد 4 قنابل KAB-500 KR
*قنابل غير موجهة: عدد 4قنابل FAB-500
*قنابل عنقودية:4 قنابل من RBK-250 أو RBK-500 أو RBK-750 .
*صواريخ غير موجهة :4 مجموعات صواريخ AS-14 أو AS-12 أومن S-24
الرادار: فازوترون N019 و NO1O