الســــــــلام عليكم أحبتي ورحمة الله وبركاته

يتساءلون لمـــاذا نحب رســـول الله صلى الله عليه وسلــــم ؟؟؟



إليك يا حبيبنا ويا شفيعنا

إليك يا خاتم الأنبياء والمرسلين

حبنا وصلاتنا وسلامنا عليــــه

وعلى آلك وصحبك أجمعـــــين

أنت الرحمـــة المهــــــداة

الســـــــراج المنــــــــــير

البشــــــير النذيــــــــــــر

الـــــــــرؤوف الرحــــــــيم

سيــــــــــد ولــــــــــد آدم

درة تاج الجنس البشــــري

يا سيــــد الأولين والآخرين

يا من قال فيه رب العــــزة

في كتابه الكريــــــــــــــم:


(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّرا وَنَذِيراً)

(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)

(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً)

(وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ)

(وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ)


آيات وصفات كثيرة وجليلة

لحبيب
الله وسيد الخلق أجمعين


ويسألوننا لماذا نحب الرسول صلى
الله عليه وسلم؟


*أحبه الله قبلنا وأنزل محبته في قلوبنا وخلق الخلق من أجله

*ألا يدركون مكانته السامية وقدره العالي عند الله تعالى؟

*ألا يفقهون معنى الشهادتين؟

*ألا يعلمون أن إسلام المرء لا يكون صحيحا إلا إذا نطق بهما ؟

*ألا يعرفون أن من كان آخر كلامه في الدنيا الشهادتين دخل الجنة !؟

*ألم يدركوا معنى اقتران كلمة التوحيد باسمه ومكانته؟

إنها مكانة عظيمة لا يعرفها إلا من أحبه وآمن برسالته

*لماذا أختاره الله جل وعلا من بين جميع الأنبياء والرسل لتكون الشهادة باسمه ورسالته مقترنة

بشهادة التوحيد وتكون الركن الأول والأساسي من أركان الإسلام ؟


ويتساءلون لماذا نُحب رسول الله صلى الله عليه وسلم !!!؟

*لأنه أحبنا من دون أن يرانا أو نراه

*لولاه لهلكنا ومتنا على الكفر والعياذ بالله

*به عرفنا الطريق إلى الله عز وجل

*به عرفنا ما يكيد لنا الشيطان

*ما من خير إلا وأرشدنا إليه

*وما من شر إلا ونهانا عنه

*طاعته من طاعة الله تعالى

*هو منقذنا فكيف لا نحبه ؟

*هو من أخرجنا من الظلمات إلى النور

*لم يجمع الله تعالى لأحد من أنبيائه اسمين من أسمائه الحسنى إلا للنبي الكريم

قال
الله تعالى في كتابه العزيـــــز:


( لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَاعَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ )

( إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ)

*كيف لا نحبه وهو أشد حبا لنا فهو الذي قال: اللهم أمتي .. أمتي ، وبكى

فقال
الله تعالى : يا جبريل اذهب إلى محمد فسله : ما يبكيك ؟ والله تعالى أعلم بذلك ، فأتاه جبريل

عليه السلام وسأله ،

فأخبره النبي صلى
الله عليه وسلم بما قال وهو أعلم ،

فقال
الله تعالى : يا جبريل اذهب إلى محمد فقل : إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك.

فداه أبي وأمي وروحي وأولادي

*كيف لا نحبه وكمال الإيمان في محبته؟


*كيف لا نحبه وهو من خاف علينا من كل ما يؤذينا فنهانا عنه ؟

*كيف لا نحبه وهو الذي قال : ( وددت أني لقيت إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني ) ؟

*كيف لا نحبه وهو ولي كل مؤمن كما قال صلوات ربي وسلامه عليه:

( أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، من توفى فترك ديناً فعليَّ قضاؤه)

*عَلَمَنَا كيف تكون حلاوة الإيمان لقوله صلى الله عليه وسلم:

( ثلاث من كن فيه ذاق حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه من

سواهما )

وهذه نعمة عظيمة ومنحة كريمة يمنحها
الله تعالى لكل من كان حب الله ورسوله أحب إليه من نفسه

وولده ومن الدنيا وما فيها

فكلما ازددنا حباً لله ورسوله ازددنا له ذكراً وعبادة ولرسوله بترديد أحاديثه واتباع سنته لنذوق

حلاوة الإيمان.

*كيف لا نحبه وقد بُعث ليتمم مكارم الأخلاق وليعلمنا إياها ؟

*كيف لا نحبه وهو أول من تنشق الأرض عنه صلى الله عليه وسلم ؟

*كيف لا نحبه وهو أول من تُفتح له أبواب الجنــــة؟

*كيف لا نحبه والجماد أحبه وبكى شوقاً إليه ؟

*كيف لا نحبه والضواري والسباع تتمسك بطرف رداءه الشريف ، وشكت له الناقة حالها وبكت ؟

ونحن أولى بمحبته صلى
الله عليه وسلم

*كيف لا نحبه وهو من تحمل العذاب وصبر على الأذى مالم يصبر عليه أحد؟

وقد صبر لأنه يحبنا وتحمل لينقذنا من العذاب ويهدينا ويرشدنا ويعتق رقابنا من النار

أفبعد كل هذا العناء وتحمل البلاء نهجر سنته ! ؟

ويتساءلون لماذا تحبوا رسولكم ؟

*يا ويلنا .. كيف لا نحبه وهو من أحبنا وضحى من أجلنا ودعانا إلى حبه لا لننفعه في شيء بل لننفع

أنفسنا وليبعدعنا العذاب ، فأين حياؤنا منه ؟


*وأين حبنا له ؟ وبأي عمل نرتجي شفاعته ؟ كيف سنلقاه عند حوضه المورود ، بأي طاعة نأمل أن

يشفع لنا ؟ لم نضحي من أجله بشيء يُذكر !!!


*لا ولــن نستطيع أن نحصي مكارمه وأخلاقه وكماله ومكانته وقدره صلى الله عليه وسلم ،

وقد أُلفت مجلدات عنه وعن أخلاقه ولم ولن تفي بحقه علينا وواجبنا تجاهه صلوات ربي وسلامه

عليه

نحبه .. نعم ... ولكن ماهي الدلائل على محبتنا له ؟

كيف الوصول إلى محبته؟


*أن نتبع سنته ونتجنب ما نهانا عنه

*الدفاع والزود عنه والتصدي للحملات العدائية ضده

*بتمسكنا بمنهجه واتباع هديه وتوحدنا تحت راية رسالته لنثبت لأعداء الإسلام أننا خير أمة أخرجت

للناس

*أن يكون حبنا له أحب إلينا من آبائنا وأمهاتنا وأولادنا وأموالنا

*أن يكون حبنا له كحب الصحابة له صلى الله عليه وسلم وكانوا أشداء على الكفار رحماء بينهم.

*فلتنهض أمة محمد وتفيق من غفلتها ولا تدع الفرصة لهولاء الغوغائيين للنيل من مكانته وقدره

وتشويه صورته الشريفة

أخزاهم
الله في الدنيا والآخرة وأكبهم على وجوههم في نار جهنم خالدين فيها أبدا.

*أن الله وعد رسوله صلى الله عليه وسلم ، وإن وعد الله حق بالنصر وستكون كلمة الله هي العليا

وسيكون النصر من عند
الله نصراً عزيزاً مؤزراً، آلا إن نصر الله قريب

وصلي اللهم وزد وبارك على حبيبك وحبيبنا وعلى آله وصحبه وسلم

تسليماً كثيراً