كن فى الحياة كعابر سبيل
واترك وراءك كل أثر جميل
فما نحن فى الدنيا الا ضيوف
وما على الضيف الا الرحيل

رحل عنا اسلام وبقت لنا ذكراه وكلماته ذكرى الخالدين
رحلت اسلام من دنيانا الى دار الخلود
رحمك الله واسكنك فسيح جناته

هنا جميع اشعار اسلام سأقوم بتجميعها ان شاء الله وفائا لذكراه
من احب ان يشاهد الموضوع الأصلى بتعليقاته يضغط على عنوان الموضوع



رسالة إلى الأحزان









إلى الأحزانِ والألمِ

إلى الأشجانِ و الهمِّ

إلى الأتراحِ والأوجاعِ والآهاتِ والندمِ


برغمِ مدى قساوتكم

وسطوتكم وقوتكم

فإن ورودَ أحلامي بداخل صدري لم تذبل

وكل حروف أشعاري معي أبدًا ولن ترحل

ستنتظرُ الشروقَ معي

بعينٍ عن مدى الآفاقِ لن تعدو ولن تغفل


سأنتظرُ وأنتظرُ

قدومَ الشمس بالفجرِ

وأهدمُ كلّ أبياتِ الأسى والحزنِ في شعري

ولن أيأس وإن تبطئ بنا الأيام أو تجري

سيكسرُ بأسكم صبري

وأضحكُ يومَ تأتي الشمسُ

تشرقُ من على الحجرِ


وأقطف زهرةً بيضاءَ قد رُسِمَت

على الجدران

بطبشورٍ

غدت حباته بستان

على أشجارِهِ حُفِرَت حروف الإسمِ و الإسمِ

وقلبٌ يَحْضِنُ الذِّكرى

بكلِّ براءةِ الصِّبيان


وسهمٌ خلف هذا القلب

يحمينا من الغدرِ

ويهزمُ فارسَ النسيان


سأنتظرُ وأنتظرُ

رجوع مراكب الأفراح

سأنتظر على المرسى

تناجيني نوارسها

بلا رمزٍ ولا إفصاح

وأسقي الموج

أشواقي

وألقي في تقلّبها

مراثي الحزن والأتراح


سأنتظرُ وأنتظرُ

وأزرع روضنا الخالي

وأبذر فيه آمالي

وأنتظرُ رجوع الطير

يصلحُ عشّه البالي!


سأنتظرُ وأنتصرُ

ولن تكسرني أحزاني

ولن يصبح بها سجني

ويأس الروح سجاني

سأنتظرُ وأنتظرُ

وأَرسمُ في ظلامِ الحزنِ

شمسًا توقِظُ الدنيا

وأرشف من ندى الأحلامِ

ما دامت بإمكاني





أبكِي على أعتابِ بابكَ سيّدي


أبكي على أعتابِ بابكَ سيّدي
عَجَز اللسانُ فأعربتْ عنهُ يدي

بُسِطت إليك وبانكسارٍ أقبلت
تطلب رضاكَ عن المسئ المعتدي

نفسي تـئن من الصروفِ ومالها
غير الثرى ، أفتستريح وتهتدي ؟!

أأنال عفوًا يا رحيم بذا الندا
ويزول همٌ لا يفارق مرقدي !

أتريحُ نفسًا قد نوت أن تكتسي
ثوبَ الخشوعِ ولا سواه سترتدي !

إن ضاقت الدنيا كفاني أنها
سقفٌ يظللني وأرضُ كمسجدي

يا مالك الملك العظيم الطف بنا
وامحي بنورِكَ حيرةَ المترددِ

واغفر لنا ربي ويسّر أمرنا
واكتب لنا فوزًا بيوم الموعدِ

والهم بصائرنا التقى ، ياربنا
بارك وصلِّ على الحبيبِ محمدِ