بحـــــــثتُ فلــــم أجــــــد


بحثتُ فلم أجدْ كلامًا يفيضُ نورهُ بروحكَ إنْ ذكرتَهُ في نفسكَ ،
ويفيضُ عليك الكونُ نورًا إن قرأته بصوتك ،
ويغسلُ الدنسَ من قلبك بدموعك ، ويجعلكَ في طاعةٍ ،
ويصرفُ عنك المعصية ، ويكسبك الحسناتِ دون عناءٍ ،
ويعينكَ في دنياك وينفعك إن
انقطعتَ عنها إلا
كلام
الله تعالى.


بحثتُ فلم أجِدْ ملاذًا ساعةَ الضيق ،
وحصنًا ساعة الخوف ،
وروضًا إذ حلَّ الشتاء ،
وصِلَةً بالخالقِ عزَّ وجلَّ إلا
الصلاة .

بحثتُ فلم أَجِد شيئًا يُخرِجُ جوارحي
فيغسِلها بماءٍ ليسَ من الدنيا
ويعيدها فتصبح شفافةً لا تحملُ إلا النور ،
يبعثُ فيها الراحةَ والسكينةَ
غير الوضوء .


بحثتُ فلم أجِدْ متكأً لعقلي ينامُ عليه ويتلحفُ الطمأنينةَ واليقين ،
وينأى عن عناءِ حساباتِ الدنيا إلى منزلةٍ أرقى ليس بهَا حسابات أو هموم ،
وطوقَ نجاة في الحياةِ وفي غمراتِ الموت إلا أن أقولَ
أشهدُ أن لا إله إلا الله
وأشهدُ أن محمدًا عبدُهُ ورسوله
.


بحثت فلم أجِدْ عدلاً يرسو على أنحاءِ الدنيا فتستقر ولا تميدُ بساكنيها ،
يجعلُ من نامَ مظلومًا قريرَ العينِ ،
موقِنًا أنَّ مع الصبح يشرقُ عليهِ الإنصافُ الإلهي
مِن مشرقِ الأرضِ ومغربِها ،
غير شريعةِ الله ، والحكمِ بأَمرِه .


بحثتُ فلَمْ أَجِدْ معنًى للحبِ راسخٍ كالجبال سامٍ
كالسحابِ واضحًا كالشمسِ إلا
حب الله عز وجلَّ والحب فيهِ .


بحثتُ فلَمْ أجِدْ شهرًا يُهذِّبُ النفسَ ويروضُها ،
يصهرُ طبقاتِ المجتمعِ المتفاوتة في قالبِ التكَامُلِ ،
يُعلِّمُ الأثرياءَ الزهدَ ، ويُعلِّمُ الفقراءَ الرِّضَا ،
يُعطِي الناسَ فرصةً كافيةً لتكفيرِ الذنوبِ ،
والنجاة من العذاب ،
ومضاعفة الثَّوابِ إلا
شهر رمضــــانِ .


بحثتُ فلَمْ أجِدْ دِينًا يُغنِي مَنْ يَدِينُ بِهِ عنِ التخبُّطِ والحيرةِ ومُقارَنةِ المعتقدَاتِ ،
ويَحْمِيهِ مِن شرورِ النَّاسِ وما يصنعون ،
ويُكرِّمهُ أتم ما يكونُ التكريم ،
ويُوسِمُهُ بالعزَّةِ ، ويؤازِّرُهُ بالنَّصرِ ،
ويَضمنُ له الراحةَ فِي الحَياةِ إذْ يَكشِفُ لهُ حقيقتها ،
ويَضمَنُ لهُ الفوزَ بَعدَ الممَاتِ بنعيمٍ دائمٍ لا يزولُ ،
وسَعادةً لا يشوبُهَا كدر ، إلا
الإســــــلام .


بَحَثتُ فَلَمْ يسعني إلا أن أَقولَ
أعوذُ باللهِ من الشيطانِ الرجيم ،
بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ
الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ
نَسْتَعِينُ * اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ
عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ

..


إســـــــــلام

22/4/2010


654.gif