العفن يسبب حساسية الاطفال





أثبتت دراسة ألمانية حديثة أن الأطفال الذين يعيشون في منازل تعاني مشاكل العفن والأتربة يعانون مخاطر الإصابة بالأزمات الصدرية والحساسية.واستعرض الباحثون 61 دراسة سابقة خلصت إلى أن الأطفال الذين يعيشون في منازل تعاني مشاكل في الجدران يظهر عليها العفن، يكونون أكثر عرضة للأزمات الصدرية وأزيز التنفس أو حساسية الأنف مقارنة بأقرانهم ممن يعيشون في منازل صحية.وأثبتت البحوث المعملية أن التعرض للعفن وهواء يحمل جراثيم العفن يمكن أن يتسبب في التهابات القنوات الهوائية عند الأطفال.وفي هذه الدراسة، اكتشف فريق البحث الألماني أن الأطفال الذين يعيشون في منازل تحتضن عفناً مرئياً يكونون أكثر عرضة للتعرض للأزمات الصدرية بنسبة 49 في المئة أكثر من الأطفال الذين يقطنون منازل أكثر صحية.ولفتت الدراسة إلى أن "بقع العفن المرئية على الجدران أو الروائح العفنة تشير إلى أن التكوين الطبيعي للميكروبات خرج عن النظام وهو أمر غالباً ما يحدث نتيجة الرطوبة الزائدة أو عطب المنازل”.