حدثت مظاهرات في جامعة أسيوط ضد رئيس الجامعة, كما قام موظفوا الحكومة بالاضطراب وعمل مظاهرات, كما أحدث أطباء القصر العيني مظاهرة من أمام القصر العينى.

  • تم إعادة بث قناة الجزيرة على قمر النايل سات.

وسط ترقب كامل لقطاعت المجتمع المصري بتنحى الرئيس محمد خسنى مبارك عن حكم البلاد تجمع المتظاهرون في ميدان التحرير وكان عددهم 3 مليون متظاهر تقريباً, أصدر الجيش المصري بيانه الأول.[88], وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة بيانا قال فيه إنه اجتمع اليوم في إطار الالتزام بحماية البلاد والحفاظ على مكتسبات الوطن وتأييدا لمطالب الشعب المشروعة وقرر الاستمرار في الانعقاد بشكل متواصل لبحث ما يمكن اتخاذه من تدابير وإجراءات لحماية البلاد, ولوحظ أن الرئيس المصري حسني مبارك لم يكن حاضرا في الاجتماع بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة وترأس الاجتماع وزير الدفاع المصري المشير محمد حسين طنطاوي مما يعني حسب المراقبي

ن أن الجيش قد يكون تولى السلطة في البلاد بالفعل, وأصدر المجلس العسكري البيان الأول (انطلاقا من مسئولية القوات المسلحة والتزاما بحماية الشعب ورعاية مصالحه وأمنه وحرصا على سلامة الوطن والمواطنين ومكتسبات شعب مصر العظيم وممتلكاته وتأكيدا وتأييدا لمطالب الشعب المشروعة..انعقد يوم الخميس الموافق العاشر من فبراير 2011 المجلس الأعلى للقوات المسلحة لبحث تطورات الموقف حتى تاريخه. وقرر المجلس الاستمرار في الانعقاد بشكل متواصل لبحث ما يمكن اتخاذه من اجراءات وتدابير للحفاظ على الوطن ومكتسبات وطموحات شعب مصر العظيم) والرئيس ينقل صلاحيته إلى نائب الرئيس حسب الدستور (لايمكن لنائب الرئيس حل مجلس الشعب أو حل الوزارة أو طلب تعديل الدستور), طلب تعديل المواد 76,77,88,93,189 من الدستور وإلغاء المادة 179 الخاصة بقانوان الإرهاب, وانه سوف يقوم برفع قانون الطوارئ عندما تستقر البلاد، كما ألقى نائب الرئيس عمر سليمان خطاب بعد الرئيس منادياً فيه المتظاهرين بالعودة لديارهم. مما أصاب المتظاهرون بخالة من الانهيار والرفض التام لخطاب السيد الرئيس وعلى اثرة ووسط تحذيرات أمنية مشددة توجه المتظاهرون إلى مقار رئاسة الجمهورية في أماكن متفرقة بالقاهرة وقرروا الاعتصام امامها معلنين بذلك رفضهم التام لخطاب السيد الرئيس مما كان له أقوى النتائج التي تمثلت في يوم غد.


المصدر: ويكبيديا