بسم الله الرحمن الرحيم

الغزل العفيف في بيت النبوة

السلام عليكم ورحمة الله ... إخوتي وأخواتي ... تحية طيبة .. أما بعـــــد ..
هذه صورة وشمس مشرقة في بيت النبوة تناساها المسلمون في هذا الزمان رجالهم والنساء وان كانت في الرجال خاصة يظنون ان بذلك تكتمل رجولتهم واحترام نسائهم لهم والامر لو فطنوا له بالعكس ونسوا ان النبي عليه السلام يقول خيركم خيركم لاهله وانا خيركم لاهلي وان الرجل الذي لا تحس المراة معه بالامن اخس الرجال وارذئهم ولكن لا ناخذ جيلنا فالعيب صراحة من الوالدين فالقليل منا من سمع غزلا بين والديه او كلام نستشف منه الحب والمودة بينهما لذا وجب علينا ان نتخلص من هذه الافكار الهدامة نعم الهدامة لبيوت المسلمين لان الرجل اذا افتقر الى حب وحنان الزوجة بحث عنه في الخارج ولو في الحرام نعم و الغالب انه في الحرام ونحن نعرف جيدا واقعنا والكفار استغلوا جيدا هذه النقطة فسربوا الينا افكارهم بصورة سلبية ومن باب اشاعة الفاحشة في الذين ءامنوا ولنتذكر قوله جل جلاله وعاشروهن بالمعروف وقوله عليه السلام رفقا بالقوارير في مرض وفاته .
والصورة التي اراها مشرقة في بيت النبوة بالخلاصة هي ان النبي عليه السلام كان جالسا مع زوجه عائشة رضي الله عنها يخسف نعله وهي تغزل فنظرة اليه ( الان جلست في البيت ) فجعلت تنظر اليه فرأت جبينه يتصبب عرقا وجعل ذالك العرق يتولد نورا فرفع النبي عليه السلام راسه اليها وقال مالك بهت فقالت نظر الى جبينك فاذا به يتصبب عرقا والعرق يتواد نورا فوالله لانت احق بشعر ابو كبير الهذلي فقال عليه السلام : وما يقول ابوكبير الهذلي ؟!
فقالت عائشة رضي الله عنها وأرضاها:

ومبرئ من كل غبر حيضة ........... وفساد مرضعة وداء مغولي
واذا نظرت الى اسرت وجهه ........... برقت بريق العارض المتهللي

فقام صلى الله عليه وسلم وقبل ما بين عينيها وقال جزاك الله خيرا يا عائشة ما سررت مني كسروري منك !!
أرأيتم المودة في بيت النبوة وشاهدتمم الصور المشرقة قي حياة عائشة رضي الله عنها ..
أسالكم الدعاء ... وبالتوفيق إن شاء الله .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منقول