الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين..


إن لحفظ القرآن فضل كبير
... قال النبي صل الله عليه وسلم: " إن لله أهلين من الناس قالوا من هم يا رسول الله قال أهل القرآن هم أهل الله وخاصته " .. حديث صحيح


وتسهيلا على أخوتى حفظ القراءن الكريم
سأقوم بإذن الله بكتابة متشابهات سورة البقرة
بأسلوب سهل وجميل وجديد


واتمنى ان يساعدكم على الحفظ


ولكن قبل المضي فى اضافة المتشابهات يجب معرفة الحكمة فى معرفتها

الحكمة من المتشابه -كما ذكر أهل العلم- هي الامتحان والاختبار والابتلاء، فكما أن الله تعالى يمتحن بالخير والشر والسراء والضراء والأوامر والنواهي، يبتلي كذلك بالمحكم والمتشابه، ويوضح هذا المعنى قول الله تعالى: هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ... {آل عمران: 7}.


قال
ابن كثير رحمه الله تعالى عند تفسير هذه الآية: آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ. بينات واضحات الدلالة لا التباس فيها على أحد، ومنه آيات أخر فيها اشتباه في الدلالة على كثير من الناس أو بعضهم، فمن ردّ ما اشتبه عليه إلى الواضح منه وحكم محكمه على متشابهه عنده فقد اهتدى، ومن عكس انعكس.


ولهذا قال تعالى:
هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ أي أصله الذي يرجع إليه عند الاشتباه، وأخر متشابهات تحتمل دلالتها موافقة المحكم، وقد تحتمل شيئاً آخر من حيث اللفظ والتركيب لا من حيث المراد،

فالواجب على المسلم تجاه المتشابه الإيمان به ورده إلى المحكم.


والله أعلم.

المصدر
اسلام ويب



الموضوع مجهود شخصي
ومسموح بنقله لباقي المنتديات