جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الْأَبْوَابُ


قال تعالى :
{ جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الْأَبْوَابُ }
﴿ص: ٥٠﴾
قال ابن القيم رحمه الله :
تأمل تجد تحتها معنى بديعا
فهم إذا دخلوا الجنة لم تغلق أبوابها بل تبقى
مفتحة،بعكس أبواب النار فهي موصدة على أهلها.
وفي تفتيح الأبواب إشارة إلى :
1 - ذهابهم وإيابهم وتبوئهم من الجنة حيث شاءوا.
2- دخول الملائكة عليهم كل وقت بالتحف والألطاف.
3- أنها دار أمن لا يحتاجون إلى غلق الأبواب كما في الدنيا .
يـــا رب ارزقنا الجنة ووالدينا وما قرب إليها من قول أو عمل .






من البريد إليكم