تعويد الطفل على تحمل المسؤولية

وهذه ضرورة لا بد من تعويد الأطفال عليها، ونحن في أوقات فرضت الاتكالية والاعتمادية نفسها على الكبار والصغار سواء بسواء، فالمربي الواعي يساعد الناشئ على تنمية مفهوم إيجابي عن نفسه، يعينه مستقبلاً على تحمل المسؤولية.

فقد اهتم الرسول – صلى الله عليه وسلم- في بناء شخصية الناشئين من حوله،
روى مسلم عن سعد الساعدي – رضي الله عنه-
أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم-
أتى بشراب فشرب منه، وعن يمينه غلام وعن يساره شيوخ، فقال للغلام: "أتأذن لي أن أعطي هؤلاء"؟ فقال الغلام: لا والله لا أوثر بنصيبي منك أحداً".
وهكذا يعتاد الطفل على الجرأة الأدبية،

فينشأ وفيه قوة رأي ورجاحة عقل،
بعيداً عن روح الانهزامية والسلبية .