أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله.. ما لا يجب ان ننساه


منذ زمان ليست ببعيد كنت اجلس مع جدي رحمه الله في احد ليالي رمضان
وكنا نتدوال الحديث حول احداث هذه الامة التي قال عنه الله عز وجل انه خير امة اخرجت للناس

فطلبت منه رحمه الله . ان يحكي لي قصة حقيقية تكون قد حدثت معه . وتكون من الاحداث التي لن ولم ينسه ابدآ
ومن العجيب انني ايضآ لم انسي هذا الحدث ولم انسه ابدا ما حييت !!

وعلي هذا فقد رودتني فكرة ان اسطر ما قاله لي جدي رحمه الله فلعل يأتي شخص اخر لا ينسي هذه السطور


عندم طلبت منه ان يبدء بالحديث فتنهد بنفس عميق وقال لي

في ليلة من ليالي رمضان كنت اجلس امام التلفاز اشاهد احدي القنوات الاخبارية العربية المعروفة وكان امامي منضدة صغيرة كان عليه بعض الاطعمة والمشروبات ما تكفي لخمس اشخاص وكنت آآكل وكأنني لن آآكل مرة اخري

فسمعت احدهم في هذه القناة يقول خبر عاجل

فالتفت قليل وكنت قد وضعت قطعة لحم كبيرة في فمي وكدا الطعام ان يخرج من فمي من كثرته
واثناء التافتي سمعت المذيع يقول

خبر عاجل :مقتل مسلحين ( ارهابين تكفرين) في اشتبكات مع الامن


فلم التفت للخبر كثيرآ حتي عدت ثم اكملت المهمة التي بدئته منذ قليل وهي ان اجعل هذه الصحون خالية من الطعام

وعندما ما زلت أأكل وكادا فمي ان يقول كفاك..و معدتي لو كان له لسان لنطقت وقالت ارحمني يرحمك الله

وعندما كنت غريق في احد الصحون .سمعت صوت هذا المذيع يرن في أذني مرة اخري ويقول : تعليقآ علي هذا الخبر معنا من ارض الحدث تقرير قد.اعده فلان الفلاني
نشاهده سريعا ثم نستكمل تابعونا


فالتفت لاري موقع الحادث وفي احدي يدي قطت لحم قد اخذت منه قطعة كبيرة

وعندما نظرت الي التلفاز..








سكت جدي قليل ودمعت عينه


ثم قال : وعندما نظرت الي التلفاز وكأنني صعقت


وهنا جدي قد ادمعت عينه وازداد البكاء وهو يقول : فلم اجد نفسي يا بني الا وانهار من الدموع قد جريت من عيني وبدئت

بالنوح وبدئت الشهقات تخرج مني واحدة تلو الاخرة وكأنه شهقات الموت

..فمن شدة البكاء وقع الطعام من فمي بل لفظت كل ما اكلته قبل قليل

ولا اجد الا نفسي اقول






ياااااااااااااااااااااااا اا الله
ياااااااااااااااااااااااا اا الله
ياااااااااااااااااااااااا اا رب

لا اصدق ما اره .. يااااااا الله من لهم سواك من لهم غيرك

من ذا الذي ينصرهم ان لم تنصرهم

رحماك ربي

رحماك ربي


قلت له بدهشة لماذا كل هذا .ماذا رايت يا جدي


فقال لي وهو يبكي بشدة : رايت يا بني الجثمين قد تفحمت وصارت لا تري

رايت عظامهم قد ظهرت لان النيران لم تبقي منهم شيء

رايت بيت قد وقع علي رؤس اصحابه

لا

لا. انتظر

لا يا بني. لم يقع عليهم. لانه والله مصنوع من بعض القش والخشب

من جلس به نهارا سيموت من شدة الحرارة . ومن جلس به ليلا سيموت من شدة البرودة

توقف جدي عن الحديث ووضع يده علي وجه وهو يبكي

فقلت له وقد دمعت عيني علي بكائه يا جدي ولماذا حدث بهم كل ما حدث ما هيا الجريمة التي فعلوه كي يحدث بهم ما حدث

ولكني سمعته يقول بصوت منخفض قد يصعب تميزه من بين نحبات بكائه
سمعته وهو يقول


وما نقمو منهم إلا ان يؤمنو بالله العزيز الحميد * الذي له ملك السموت والارض والله علي كل شي شهيد

اااااللهم انك شهيد علي ما يصنع بهم
اااااللهم انك شهيد علي ما يصنع بهم
اااااللهم انك شهيد علي ما يصنع بهم



كررت عليه السؤال مرة اخري قلت له : يا جدي ماذا فعلو هؤلاء كي يحدث بهم ما حدث

فقال لي : هناك جرمتين يا بني

الاولي: اتهموهم يا بني انهم تكفرين ارهابين . سفكون دماء ... قتلة اطفال ... منتهكين لحرمات المسلمين ... وانهم خطر علي المجتمع ... حتي انهم يا بني اخطر من امريكا حتي انهم اخطر من اسرئيل .. فبموتهم ستنصلح البشرية ... وسيغدو كوكب الارض بأمان

ووالله يا بني لهم برئين من هذا كله

فهم لا يكفرون الا من كفره الله ورسواله

فهم من قالو نريد ان نعيش في ظل شريعة الرحمن وحكم القراءن وسنكون خدم لكم سنمسح لكم الاحذية اذا طبقتم شرع الله

فهم يا بني والله بعدين عن الارهاب الا علي اعداء الله

فهم يا بني والله لا يرهبون الا من صد عن سبيل الله


فقلت له يا جدي وهل هناك اخطر من امركا التي قتلت باللاف
في جميع انحاء العالم وما زالت تقتل كل يوم في الاطفال
وهل هناك اخطر من اسرئيل التي تقتل كل يوم في فلسطين عشرات بل المئات من الاطفال

فمسح بيده علي رأسي رحمه الله وانا اقول له وما هي الجريمة الثانية يا جدي

فقال لي : وعينه تدمع وصوته قد ارتفع قليلا

الجريمة يا بني...

الجريمة هي لا ااااااااله الا اااالله
محمد رسول الله

وقفت وقلت له بدهشه ماذا تقول يا جدي
لا اله الا الله اصبحت جريمة


فقال لي : هي ليست جريمة يا بني الا عند هؤلاء من سماهم الله الطواغيت

ام الاخرين فهيا عندهم تجارة مع الله وهم يعلمون جيدا ان التجارة مع الله لن تخسر ابدا

فهؤلاء يا بني وامثالهم من باعو ملئ البطون واشترو الجوع من اجل الله

هؤلاء يا بني من باعو الاهل والاولاد من اجل الله

هؤلاء يا بني من باعو العيش في الظلال. والهواء البارد
واشترو الشمس والحرور من اجل الله


صمت جدي للحظات وهو يبكي

فقلت له يا جدي ولماذا ....

. فقطع حديثي وهو يقول ويبكي :

هؤلاء الذين باعو الاجسام والاموال والراحة والنوم من اجل الله
هؤلاء الذين عاشو مشردين مطرودين من اجل الله
هؤلاء منهم من تحمل العذاب لسنين من اجل الله
هؤلاء منهم من عاش لايام بلا اكل ولا شرب ولا نوم من اجل الله

هؤلاء يا بني من قالو ربي الله حق

هؤلاء يا بني من باعو الدنيا واشترو الاخرة


فقال الله عنهم

إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

انظر يا بني الي قول الله .. فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ.


فقلت له يا جدي الا يوجد من يدافع عن هؤلاء الا يوجد من يأخذ ثأر هؤلاء
ام انهم ليس لهم حق

يا جدي اليست هذه اية في كتاب الله يقول فيه الله عز وجل
فمن اعتدي عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدي عليكم


فقال لي جدي رحمه الله : هؤلاء يا بني ما لهم الا الله هؤلاء يا بني من سيقتص لحقهم هو الله عز وجل . فيقول الله يا بني

إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور

فقلت له يا جدي نعم ان الله يدافع عنهم ويقتص لهم ولكن الواجب علينا ان نقتص لهم
فالثأر حق

فقال لي جدي والله يا بني دمائهم لن تذهب هباء و....


وهنا دخلت والدتي كي تقتطع حديثنا و تقول لنا هيا بنا كي نتسحر فلم يتبقا الا القليل من الوقت

هذا ما لا يجب ان انسه






ربي طال ليل الظالمين

ربنا طال ليل الظالمين

ربنا من لنا سواك

يا من تسمع صوتنا وترى حالنا

اللهم انك تعلم اننا مغلبون فانتصر لنا

اللهم انك تري ما يصنع بنا

اللهم انك تعلم اننا قد وكلنا انفسنا اليك فجعلنا اينما تشاء


اللهم مكن لدينك في الأرض

اللهم انصر اهل التوحيد والمجاهدين في كل مكان

اللهم عليك بالكفار واعوانهم من المرتدين والطغاة

اللهم انصر المجاهدين في سيناء اللهم عليك بعدوك وعدوهم