لأتصدقن بصدقة

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم:
[ قال رجل : لأتصدقن بصدقة ، فخرج بصدقته فوضعها في يد سارق ، فأصبحوا يتحدثون : تصدق على سارق . فقال : اللهم لك الحمد ، على سارق ! لأتصدقن بصدقة ، فخرج بصدقته فوضعها في يد زانية ، فأصبحوا يتحدثون : تصدق الليلة على زانية فقال : اللهم لك الحمد على زانية لأتصدقن بصدقة فخرج بصدقته فوضعها في يد غني ، فأصبحوا يتحدثون : تصدق على غني قال : اللهم لك الحمد على زانية ، وعلى سارق ، وعلى غني . فأتي فقيل له : أما صدقتك فقد تقبلت ، أما الزانية فلعلها أن تستعف به من زناها ، ولعل السارق أن يستعف به عن سرقته ، ولعل الغني أن يعتبر فينفق مما أعطاه الله عز وجل ]
الراوي:أبو هريرةالمحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم:
2522خلاصة حكم المحدث:
صحيح