إن العلاقة بين الإخوة تبدأ من الأيام الأولى لعودتك من دار التوليد. سوف تجدين وسائل عديدة لتمر هذه الفترة على ما يرام، ثم يكبر الأولاد وتمر علاقتهم أحياناً ببعض المشاكل.


إليك هذه النصائح لكي تجعلي هذه العلاقة وطيدة:


استعملي مع أولادك عبارة “أعِرْ أخاك هذا الشيء” بدلاً من “شاركه” فيطمئن إلى أن أشياءه سترجع إليه ويتجاوب بسرعة.


عندما تريدين من أولادك أن يلعبوا معاً استعملي عبارة “استبدل”، مثلاً: استبدل سيارتك الصغيرة الحمراء بسيارة أخيك الزرقاء. فيستنتج الطفل أن الاستبدال هو وقتي وستعود سيارته إليه بعد انتهاء اللعب فيتجاوب.


شدّدي دائماً أمام أطفالك على الأشياء التي تشاركين فيها أفراد العائلة، وعلى الفائدة التي يحصلون عليها عندما يتبادلون أغراضهم، فهم بذلك يحصلون على أغراض إضافية.


إذا كان اولادك يريدون نفس اللعبة في ذات الوقت حاولي أن تحلي هذه المشكلة عبر اللجوء إلى المنبّه. حدّدي 10 دقائق مثلاً لكل واحد منهم بالمداورة.


إذا كان ابنك البكر يرفض أن يعير ألعابه لأخيه الصغير، قولي له إنه لن يحق له إذاً أن يأخذ ألعاب أخيه، فيتغيّر رأيه بسرعة.


إذا كان ولداك يتشاجران بخصوص من سيأخذ أكبر قطعة من الحلوى؟ لكي تحلي هذه المشكلة قولي لهما إن الولد الأكبر سيقطع أجزاء القالب، والصغير سيبدأ بتناول أول قطعة.


علّمي أولادك أصول التصرف لحل مشاكلهم الشخصية وحدهم.


لا تتدخلي في مشاكلهم، اتركي لهم الفرصة اللازمة لحلها. إلا إذا لجأ الولد الاكبر إلى القوة، عندئذ حاولي أن تسندي بلطف إلى الابن الصغير.


إذا تقاتلوا بالأيدي، فرقي بينهم وأوقفي اللعب وضعي كل واحد في غرفة من المنزل.


عندما يتخاصم أطفالك لا تكوني طرفاً وحكماً في الوقت نفسه. اعتبريهم كفريق متضامن في المسؤولية والنتيجة. إذا طلب منك أن تكوني حكماً بينهم، لا تقبلي بل أعطيهم فرصة 3 دقائق ليجدوا وحدهم حلاً مرضياً ومناسباً لكل منهم.


إذا ضرب أحدهم الآخر، حاولي أن تخففي عن الولد الذي تحمّل الضربة، من دون أن تتشاجري مع أخيه الذي ضربه. لا تنحازي.


لا تطلبي دائماً من الولد الأكبر أن يكون قدوة لأخيه ولا تضعي الملامة دائماً عليه.


هنّئي أولادك إذا توصلوا إلى حل خلافاتهم من دون مشاجرة.


تخفّ الخلافات بين الإخوة إذا عاملت أولادك بصورة مميزة وفقاً لحاجتهم الفعلية لا وفقاً لمبدأ المساواة. كذلك تعليقاتك ومديحك يجب أن تتميّز من ولد إلى آخر.


لا تقومي بأي مقارنة بين أولادك، اعتبري كل منهم وكأنه متفرد، له شخصيته الخاصة ومكانته في قلبك.


خصصي وقتاً معيناً لكل من أولادك وحده وقومي معه بأشياء يحبّها.


احرصي على أن يكون أسلوب التهذيب متبادلاً بينك وبينهم كقول “شكراً، وإذا سمحت” واحرصي أيضاً على أن يتصرفوا هكذا في ما بينهم.


عيد مولد كل منهم يثير غيرة الآخر دائماً لكن يمكنك أن تخففي من حدة الغيرة عندما تطلعينه سراً على الترتيبات التي تعدينها بمناسبة عيد مولد أخيه، وساعديه أن يحضر هدية لأخيه صاحب العيد ولا تنسي أن تقدّمي له هدية من قبل أخيه أيضاً.