نـوروز .. هو من جعل في قلوب شباب كوردستان نارا ليستقبلوا موت الشهادة بعشق ومحبة كبيرين فكانت قصيدة نوروز تخص شباب الكرد و من ماتوا من أجل الشهادة في سبيل كردستان .


قصيدة نوروز

نام الربيعُ على دمي،‏
فرأى على شطآنِ صوتي‏
عاشقاُ منهارا،‏
فتَّحْتَ قلبي ياربيعُ‏
ولم أكنْ من قبل عيدِكَ‏
أَعشقُ الأزهارا‏
فتّحتَ لي فرحاً‏
فصارَ ملوّناً‏
مثل الشموسِ تُكحِّلُ الأسرارا،‏
عمَّرْتَ لي حُلُماً‏
وكان محطَّماً‏
وأعدتَ لي وطناً‏
وكان غُبارا،‏
فأنا وأنتَ‏
كعاشقينِ كلاهما‏
يزدادُ في لغةِ الأصابعِ نارا.‏
أنهارُ فجركَ‏
في عروقي فجَّرَتْ لبلابَ عشقٍ‏
ينزلُ الأقمارا،‏
هل أنت صوتي‏
أم ظلاُلكَ في دمي‏
بين المرايا‏
توقِظُ الأمطارا؟!‏
الآن أدركُ أنني طفلٌ‏
على أطرافِ عُمري‏
أنزف الأطيارا.‏