image010.gif


الســــــلام عليكم أحبتي ورحمة الله وبركاته


أهميــــة الركن الثاني من أركان الإسلام


الصــــــلاة





لقد حثنا القرآن العظيم والسنة النبوية الشريفة ، على المحافظة عليها فهي

عمــــاد الدين وذروة سنامه ،

ولِما لها من فضائل كثيرة على من يحرص على أدائها ، وهي
أكثر أركان

الإسلام ذِكراً في القرآن الحكيم فقد وردت في :

-
(28) سورة من سور القرآن الكريم .

- ذُكرت
منفردة (64) مرة دون اقترانها بالزكاة.

- ذُكرت
مقترنة بالزكاة (26) مرة .

- ذُكرت
مقترنة بالصبـــر (مرتين) .

- وذُكرت كلمة
(صلــــوات) خمس مرات في القرآن ، بعدد الصلوات

المفروضة في اليوم والليلة.

- جاء ذِكرها في
أربع سور هي :

[
البقرة (157، 238) ، التوبة (99) ، الحج (40) ، المؤمنون (9) ].

- وذُكرت
منفردة أكثر من ذِكرها مع الزكاة دليل أهميتها العظيمة ، وإشارة

إلى أنها ركن أساسي وعماد الدين فمن أقامها فقد أقام الدين ، ومن تركها فقد هدم الدين.


** ونتساءل لِمَ كانت للصلاة هذه الأهمية؟

وللإجابة على هذا السؤال تعالوا بنا نلاحظ الرابطة القوية بين الصلاة

وأركان الإسلام الأخرى ، فهي تضم الأركان الأربعة : كيف ؟

(1) أن الشهادتين تلفظ في الصلاة.

(2) فترة الصلاة تكون بمثابة الزكاة ، لكون الوقت الذي تؤدى فيه الصلاة

مقطوعاً من أوقات المصلي الذي يكسب فيه الرزق بتسخيره للعمل.

(3) أن المصلي يكون أثناء الصلاة صائماً ممسكاً عن الطعام والشراب وكل مبطلات الصوم.

(4) أن اتجاه المصلي إلى القبلة وهي الكعبة المشرفة كمن يشارك في مناسك الحج.

** والصلاة هي الركن الوحيد الذي لا يسقط عن المسلم مهما كانت الأسباب


- فالشهادتين يكفي النطق بها لمرة واحدة للدخول في الإسلام.

- كما أن الزكاة تسقط عن الفقير المعسر.

- والصوم يسقط عن المريض الذي لا يُرجى شفائه.

- والحج يسقط في حالة عدم الاستطاعة.

ولكن هناك أصحاب الأعذار من لهم العذر في تأخير الصلاة عن

وقتها ولكنها لا تسقط عنهم عندما يزول السبب وهم
خمسة :

النائم حتى يستيقظ ، الناسي للصلاة حتى يتذكر ، المجنون حتى

يفيق ،
الصبي أو الصبية حتى يبلغا ، الحائض والنفساء حتى تطهرا.

لهذا أحبتي كانت للصلاة الأهمية العظيمة.

نسأل الله العظيم أن يجعلنا من المقيمين الصلاة المحافظين على أدائها.

ويتقبل هذا العمل خالصا لوجهه تعالى

ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم

نسألك اللهم أن توفقنا لما تحبه وترضاه

والحمد لله رب العالمين

دمتم أحبتي في طاعة الرحمـــــن