قصة قصير لكنها ذات معانى كبيرة وعبر رائعة ~

مر اول رجل وكان تاجر كبير فى البلدة فنظر الى الصخرة باشمئزاز منتقدا وضعها فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعا صوته قائلا:"سوف اذهب لأشكو هذا الامر سوف نعاقب من وضعها"

ثم مر شخص اخر وكان يعمل فى البناء فقام بما فعله التاجر ولكن صوته كان اقل علوا لانه اقل شانا فى البلاد

ثم مر 3 اصدقاء معا من الشباب الذين مازالوا يبحثون عن هويتهم فى الحياة وقفوا الى جانب... الصخرة وسخروا من وضع بلادهم ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوى...ثم انصرفوا الى بيوتهم

مر يومان حتى جاء فلاح عادى من الطبقة الفقيرة وراها فلم يتكلم وبادر اليها مشمرا عن ساعديه محاولا دفعها طالباً المساعدة ممن يمر فتشجع اخرون وساعدوه فدفعوا الصخرة حتى ابعدوها عن الطريق

وبعد ان أزاح الصخرة وجد صندوقا حفر له مساحة تحت لارض فى هذا الصندوق كانت هناك ورقة قيها قطع من الذهب ورسالة من الحاكم مكتوب فيها:"من الحاكم الى من يزيل هذه الصخرة هذه مكافأة للانسان الايجابى المبادر لحل المشكلة بدلا من الشكوى والتذمر منها"

انظروا حولكم وشاهدو كم مشكلة نعانى منها

ونستطيع بكل سهولة حلها لو توقفنا عن الشكوى وبدانا بالحل....