قالت منظمة الصحة العالمية أمس الاثنين إن «قطريا أصيب بفيروس غير معروف له صلة بفيروس متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) في حالة خطيرة في مستشفى ببريطانيا».
وذكرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أنها تسعى جاهدة لجمع مزيد من المعلومات حول الفيروس الجديد الذي ينتمي لعائلة فيروس «سارس» الذي ظهر في عام 2002 وأودى بحياة 800 شخص.
وقال بيتر أوبنشو مدير مركز إصابات الجهاز التنفسي في «إمبريال كوليدج» في لندن إنه «من غير المرجح أن يصبح الفيروس مبعث قلق، لكن الخبراء سيتابعون أي انتشار له».
وأضاف لوكالة «رويترز»، «في الوقت الحالي سأكون حذرا، ولكنني لن أشعر بالقلق على الفور».
وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن المريض البالغ من العمر 49 عاما ظهرت عليه أعراض الإصابة بالتهاب حاد في الجهاز التنفسي وفشل كلوي. ولم تقدم المنظمة تفاصيل عن المستشفى الذي يعالج به المريض. وقال غريغوري هارتل وهو متحدث باسم المنظمة ومقرها جنيف لـ«رويترز»، «ما زال المريض حيا لكن وكما نفهم فهو في حالة خطيرة».
وكانت المنظمة أصدرت بيانا عبر نظامها «العالمي للتنبيه والاستجابة» أمس الأحد وقالت فيه إن «فحوصا أجريت على المريض وأكدت وجود الفيروس الجديد الذي ينتمي لعائلة الفيروسات الإكليلية». وعائلة الفيروسات الإكليلية كبيرة، وتضم فيروس الإنفلونزا و«سارس».
وظهر «سارس» في الصين عام 2002 وأودى بحياة نحو 800 شخص في العالم قبل أن يصبح تحت السيطرة. وذكرت المنظمة أن المريض القطري عرض على الأطباء في الثالث من الشهر الحالي بعد ظهور أعراض التهاب تنفسي حاد عليه. ولم توضح المنظمة الدولة التي جرى فيها تشخيص الحالة.
وفي السابع من هذا الشهر نقل إلى وحدة عناية مركزة في الدوحة ونقل إلى بريطانيا يوم 11 على متن طائرة إسعاف. ولم توضح المنظمة سبب نقل المريض القطري للمملكة المتحدة.



م/ن الصحه العالميه