السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



النوم الطبيعى يتفاوت من شخص لشخص

فالبعض لا تكفيه إلا ثمانى ساعات و أكثر

و البعض تكفيه أربع ساعات , و ما اختلف ربما يكون من النادر أو الغير طبيعى

و يلزمه أولا عمل فحص طبى
و ربما لزم عمل بعض التحاليل الطبية مثل : وظائف كبد ، صورة دم كاملة ، ووظائف كلى
لتبين أنه لا يعانى من اى سبب صحى أو نقص معدن أو فيتامين معين

و مراجعة طريقته فى النوم ومواعيده , فالأفضل النوم فى نصف الليل الأول ..

و لو ثبت أن الأمر مجرد فتور و ليس هناك أى سبب واضح
, و تبين خلو جسمك من كل خلل فيزيائى

فقد يكون من الشيطان , و العين حق كما قال الحبيب صلى الله عليه و سلم

فارق نفسك بالرقية الشرعية مرارا ...

و قم بعمل الحجامة على الرأس و الظهر مع مراعاة عملها فى مستشفى لكى يراعى انخفاض ضغطك و لا يحدث هبوط عام

و واظب على المنشطات الطبيعية يوميا كالعسل 3 ملاعق يوميا

و الجنسنج المغلى أو حبوب يوميا و طعام ملكات النحل قرص يوميا ( رويال جيلى )

فكل ما فى الطب النبوى صلى الله على صاحبه و سلم يفيد المرء فى رفع كفاءة جسمه و تحويله لخلية نشاط , فالحجامة على الرأس و الظهر أقر من جربها بأنه شعر بأنه نشط و خف و كأنه أفيق من نوم و كسل

و العسل النحل الطبيعى ( لا يكون مغشوشا و لا عليه رغوة التخمر ) حين يشرب مخففا بالماء

يعطى الجسم طاقة تقلل من شعوره بالإنهاك


و مبادئ الشريعة فى أمر الطعام تفيد فى السيطرة على النوم , و على رغبة النفس فيه أكثر من حده

من حيث كراهية التخمة

بل تفضل قلة الطعام أحيانا من باب الخشونة , و من باب الزهد و تربية النفس , و هى تجعل المعدة خفيفة , و تقلل الجهد على الكبد
فلا تؤدى لما يشبه الغيبوبة , كما يحدث عند أكل الدسم بكثرة
و لا يحدث ضغط على القلب , و يصير المرء قليل النعاس

و استعمال زيت الزيتون بديلا عن الشحوم , و قد أوصى به القرءان و أشادت به السنن , و هو طبيا زيت رائع حارق للدهون الضارة , و مصدر للطاقة و الشفاء , فيقلل حاجة الجسم للراحة المتكررة

و تجربة طعام الفقراء و هو زاد الحبيب صلى الله عليه وسلم

مثل الإكتفاء بالخل و التمر و الماء و خبز الشعير لفترات

و هى تجربة تؤدى حتما لتقوية العزيمة و هزيمة النفس الكسولة

فلها أغراض تربوية فوق فائدتها الصحية

و لو احتجت هناك كبسولات طعام ملكات النحل

و هى طبيعية و لا ضرر منها و تساعد على تجاوز الجسد لشتى المراحل لاستعادة نشاطه سريعا

وبالطبع برنامج الحياة المشحون بأهداف تشغل فكر الإنسان ييسر تلك الأمور و منها القراءة الهادفة النافعة

و بالنسبة لمرحلة تعويد النفس فهى ميسورة

و كما يحدث مع طلبة المدارس الداخلية

حيث يكون كل منهم فى بيت أبيه مرفها

ثم فجأة يدخل و يحجزونه45 يوما بلا إجازات , لكى يتعود على نظام جديد , هو النوم فى العاشرة و الإستيقاظ فى الخامسة

و يدهش كل منهم من نفسه بعد فترة المعاناة الأولى حيث يكتشف أنه يستطيع أن يعيش كما تقضى التعليمات و تتفتح جوانب طاقته و إمكاناته و يجد يومه مشحونا بدراسة و رياضة و ممارسات عديدة و هو ينام أقل من الأول

و يشعر بالندم على سنوات الكسل

و القاعدة


النوم يجلب النوم

و الكسل يجلب الكسل

و يجب
× استخدام المنبه و المحافظة على مواعيد نوم واستيقاظ ثابتة خلال أيام الأسبوع

• جرّب أن تغفو القيلولة فهى تعين على التهجد و أفضلها ما بين صلاة الظهر والعصر، و لا تزيد عن ساعة و قيل لا تزيد عن 45 دقيقة
• حافظ على جو غرفة النوم فلا يكون باردا أو ساخنا

• البعد عن الضوضاء والضوء القوي في غرفة النوم ( و السنة صلى الله على صاحبها وسلم منها إطفاء السراج قبل النوم ) و هو من العوامل التي تؤثر على جودة النوم و فائدته

و التنبيه على أن النوم راحة و ليس هواية و لا متعة ..

و على أن الحيوية لا ترتبط بكثرة النوم بل بجودة النوم

و أن الشيطان يسر بإيهام المرء أنه يحتاج نوما أكثر لكى يحجب عنه الخير
و الأدعية و الأوراد فى الصحيح قبل النوم و خلال اليوم تفيد فى تقوية القلب و النفس و طرد الشيطان

مع النوم على الجانب الأيمن ، ووضع الخده الأيمن على الكف اليمنى ، فى أول الأمر على الأقل تأسيا بالسنة ..و هى وضعية مفيدة صحيا و تؤهل لليقظة بيسر

و قبل كل شئ و دوما التعرف على الله بالعلم
فهو أمر يثير الشوق له و الخشية منه سبحانه

و يغير أهداف المرء و وجهته و يجنبه الزلل

و تلقائيا تتغير نظرته لكل شئ و تتأقلم وظائف جسمه , كما تحول الصحب الكرام من حال لحال
و لنا فى عمر و مصعب مثال ..لمن كان نائما فاستيقظ حتى توفاه الله ..

و يجب تدبر سير السلف مع النوم
و أنهم قوم لا يستسلمون لأوضاع الإسترخاء
فكان النووى رحمه الله يتجنب الإتكاء على الفراش اللين لكى لا يغفو و يتكاسل ...
بل و يتجنب أكل الرطب من الطعام لكى لا يكسل ! وهو ليس واجبا لكنه وضع نفسه موضع الأمين على حفظ الشرع ..
وقد بين أهل العلم فى شروح السنة

أن ذكر الله تعالى عند الاستيقاظ مباشرة يساعد كثيرا فى التنبه ، و يحل عقدة من عُقد الشيطان ، ثم الوضوء و الصلاة لتنحل و يصبح المرء طيب النفس .

وورد أيضا كما لا يخفى عليكم أفضلية نضح الماء في وجه النائم ، كما جاء في الحديث من مدح الرجل الذي يقوم من الليل ليصلي ، ويوقظ زوجته ، فإن أبت نضح في وجهها الماء ، ومدح المرأة التي تقوم من الليل وتوقظ زوجها ، فإن أبى نضحت في وجهه الماء رواه الإمام أحمد في المسند

ويفضل أن يعود المرء نفسه على الهمة و العزيمة عند الاستيقاظ ، بحيث ينتفض و يهب من أول مرة ، وليس على فقرات .

و على إضاءة المصابيح فور الإستيقاظ لتطرد النعاس ..فالخلايا بدون ضوء تفرز ميلاتونين و هو يساعد على النوم ..من هنا كان الليل سكنا كما قال القرءان الكريم ..

وفقكم الله و جنبكم الزلل ..

فالخمول قد يكون نفسيا و قد يكون عضويا

و النفسى جزء منه مرتبط بمواد كيميائية و

يعالج بأدوية معينة تزيد من نشاط المرء و روح المبادرة لديه


و جزء منه مرتبط بطريقة التفكير و الإدراك و الشعور , ربما إحباط , و لابد فيه من جلسات مصارحة مع النفس و مواجهة للواقع و تحديد المطلوب حسب القدرة و الطاقة و الإمكان ...

و يحلق فوق كل تلك الأمور و يحيط بها رؤية شرعية لما حوله و من حوله ...

تأتى بالقراءة و التدبر لكتاب الله تعالى و سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم ثم العمل بما علمنا

مع الدعاء و الرقية و التضرع لله تعالى بالشفاء و الوقاية من العجز و الكسل .. و هى أمور تنفع سواء كان الأمر مرضا عاديا أو كان نتيجة الإصابة بالعين أو الحسد أو السحر



منقوووووووووووووووول