5 طرق لتخفيض الحمى عند الأطفال






الحمى عند الاطفال امر يقلق الاهل كثيرا، مع هذا فليست جميع الحالات تستدعي التوجه للطبيب .اليكم بعض الطرق التي يمكن اتباعها لخفض الحمى عند الاطفال.
يصاب الطفل بالحمى, يبكي, يصرخ صراخا يفزع الاهل. يواجه معظم الازواج عندما يرزقا بطفلهما الاول كل يوم وليلة تقريبا هذه الاحداث المؤلمة, محاولين تهدئته. لكن قبل ان تسرعا في الاتصال بالوالدين او الطبيب عند منتصف الليل, اليكم بعض النصائح التي قد تساعدكم على مواجهة الحمى عند الطفل:

  • بداية, اهم ما يجب فعله, هو الادراك ان الحمى بحد ذاتها ليست مرضا, انما هي عرض قد يصاحب امراضا معينة كالاسهال, البرد وغيرها. ثم انه عليكم الانتباه للاحساس العام للطفل وعدم حصر الانتباه في الحمى. فاذا كان الطفل يبدو بحالة جيدة, يتجاوب معكما ويتصرف كالمعتاد, بالامكان الانتظار يومين او ثلاثة قبل التوجه للطبيب. فقد تتلاشى الحرارة تلقائيا.


  • لا تقتضي درجة حرارة الجسم اهتماما خاصا اذا بلغت 37.5c, وانما الانتظار عدة ايام, فقد تتلاشى هذه السخونة الطفيفة تلقائيا.
  • عندما تكون الحرارة مرتفعة جدا, واذا كانت مصحوبة باحساس عام غير جيد لدى الطفل, فقد يصف لكم الطبيب بعض الادوية لخفض الحرارة مع بعض التوصيات للعلاج.


  • في حال كان الطفل يشكو من ارتفاع الحرارة فقط مع احساس عام جيد,هنالك بعض الطرق التي يمكن تنفيذها لخفض الحمى:


  1. لا تلفوا الطفل بطبقات من الاغطية والملابس. فبخلاف ما يعتقد لا يظهر البرد بسبب برودة الطقس, وانما بسبب التقاط العدوى ببعض الجراثيم والبيئة الدافئة اكثر مما يجب, توفر ظروفا مناسبة لتكاثر الجراثيم.
  2. احرصوا على تهوئة الغرفة, حيث ينام الطفل, حتى وان كان الطقس باردا في الخارج.
  3. احرصوا على استخدام الماء الفاتر, وليس الحار, لحمام الطفل. بالامكان تنظيف الطفل, اذا كان حديث الولادة, بمنشفة مرطبة بماء فاتر. ويتوجب اعادة تغسيل الطفل بالماء الفاتر من ثلاث الى اربع مرات في اليوم.
  4. ضعوا على جبهة الطفل كمادة/ رقعة مرطبة بالماء وبعض الخل, وكذلك على اليدين والقدمين – قد يظن البعض ان هذه من الطرق التقليدية, الا انها صحيحة, اذ يميل هذه السائل لامتصاص الحرارة عندما يجف.
  5. السوائل, طريقة اخرى لخفض الحرارة لدى الاطفال, وبشكل عام. من الضروري اعطاء الطفل سوائل كثيرة. فشرب السوائل يساعد على در البول, وبذلك يصفي الجسم من السموم.


عندما لا تجدي اي الطرق في خفض الحرارة, حتى بعد مرور ثلاثة ايام, واذا كانت تصرفات الطفل غير اعتيادية, يتوجب التوجه للطبيب.