و حالت بينهما الأقدار




عظيما كان حبهما
صادقا .. و قوي العهد
تراهما معا
كوردتين تتعانقان في حقل أخضر
كفراشتين تتلاحقان بين شجيرات الربيع
كقلبين ذائبين في صدر واحد
لم يحتسبا أبدا قدرهما المحتوم
و في ليلة باردة غاب عنها القمر
و امتنعت طيورها عن الهديل
وأوقف لها البحر نبض أمواجه
بدأت الغيوم تثقل السحاب
و انهمر نحيب السماء قاسيا
و على أنغام هزيم الرعد كان فراقهما
كان فراقهما .. كما لم يحتسبا أبدا
صارت كل من الزهرتين في ركن بعيد من الحقل
و اختبأت الفراشتين في شرنقتيهما إلى حيث لا خروج
إلا القلبان فلم و لن ينفصلا أبدا
لم يعرفا السبب قط
و لم يعرفهما السبب أيضا
فقد حالت بينهما الأقدار
و إن لم يزل قلبهما الصغير يحمل شظايا حب مضى
يخفيه بين طياته .. ذلك الحب المستحيل
يدفنه في أعماقه
عله يغرق يوما مع ثرى النسيان

راق لى
منقول
قطرات ... من شواطى الحياه