قد ترفع سماعة هاتفك الجوال للاتصال بالشرطة، محاولة منك لانقاذ هذا المركب الغريب بمجرد رؤيته في المياه، ولكنك ستندهش عندما ترى من عليه يمارسون حياتهم بشكل طبيعي دون أية مشاكل.

"المركب العبقري".. من قام بتصميمه هو بالفعل "عبقري" قلب موازين نظرية آرشميدس الفيزيائية للطفو رأساً على عقب بهذا التصميم المبهر.


ومن لم يعرف القصة الكاملة لهذا المركب توقع أن صاحبه قام بحادثة ما، وتركه دون إصلاح إهمالاً منه، ولكن الحقيقة هو أراد أن يذهل مملكة البحار.


ويشعر كل من يركب هذا المركب المذهل أنه يركب ناقة تتجول به في خيلاء بأروقة البحار، وكما هو موضح بالصور أنه لا يتحمل أكثر من شخص واحد.


ويبدو من طريقة وقفة المركب بعيداً عن المياه أن "الثقل" في المركب طولياً متحدياً الجاذبية، في لمحة يجبر فيها مصممه العالم الجليل آرشميدس أن يرفع له القبعة من مقبرته!.
المصدر ( موقع الغرائب الاول في مصر )