الاكتئاب , الحزن , الولادة , الضيق , بعد


الاكتئاب بعد الولادة , الحزن بعد الولادة , الضيق بعد الولادة

الاكتئاب بعد الولادة , الحزن بعد الولادة , الضيق بعد الولادة

الحزن بعد الولادة , الضيق بعد الولادة , الإكتئاب بعد الولادة


وجود أم حزينة أو مكتئبة!
أ
حزان ما بعد الولادة،

هي حاله حزن خاصة تصيب أكثر من 50% من الأمهات بعد بضعة أيام من الولادة، لتعاني كل واحدة منهن أعراضاً مختلفة أهمها:
-البكاء دون سبب محدد،
-العصبية الزائدة،
-القلق والأرق وعدم القدرة على النوم
-الإحساس العام بعدم الارتياح!
وهذه الأعراض، قد تستمر لبعض الوقت إلى أن تختفي كما جاءت.

والمرأة في هذه المرحلة، تحتاج ممن حولهـا وخاصة الزوج إلى مساندة معنوية ونفسية وقدر أكبر من التفهّم والاحتواء!

وتساعد هذه المساندة- إلى حد كبير- على أن تتخطى الأم هذه الفترة الحرجة في وقت أقل، كما تساهم في تخفيف آلامهـا النفسية وتزيد من قدرتهـا على المواجهة والصمود.


خلال الحمل، ويعد الوضع، تنتاب المرأة مشاعر عدة ومتباينة، فهـي أحياناً
-تشعر بزهو وفرحة بحياتها الجديدة كأم، ولكنها فرحة مشوبة بقلق،
-وأحياناً أخرى يساورها خوف وشك من عدم القدرة على النهوض بمسئوليتها الجديدة تجاه طفلها وأسرتها،
فالحمل مشقة، ولكن العناية بكائن صغير أمر مختلف وصعب للغاية،
ومهما قرأت المرأة أو استمعت إلى خبرات وتجارب الأخريات، وهيأت نفسها لهذه المرحلة المختلفة من عمرها، فإنها لا تستطيع أبداً أن تتوقع حجم التغيرات التي تطرأ على نظام حياتها.

وبعد الولادة، تصاب واحدة على الأقل من عشر أمهات بحال اكتئاب ما بعد الولادة أو Postpartum Depression ، ويظهر الاكتئاب بشكل تدريجي، وقد يستمر لمدة عام.


وتتنوع الأمراض وتتعدد،

* فتنتاب الأم حالة من الحزن مصحوبة بإجهاد وإعياء،
* كما تفقد حماسها للحياة وللقيام بواجباتها،
*وتقل شهيتها للطعام.
*كما يلاحظ أيضا أن الأم المريضة تعاني من قلة النوم
*وفقدان التركيز،
*وحالة نسيان واضحة،
*وقد تستغرق في نوبات بكاء لمدد طويلة ودون سبب.


ومن أخطر الأعراض التي تصيب الأم المكتئبة،
أن تفقد اهتمامها بالطفل ورعايته،
وتشعر بالخوف الشديد من إيذائه أو إيذاء نفسها.

وقد لا تشعر بعض الأمهات بتلك الأعراض السابقة لأن الاكتئاب يجيء هذه المرء متنكراً وراء بعض المتاعب العضوية، أي تئن النفس، فيمرض الجسد- كما يقولون-! فتعاني الأم هذه المرة من قلق حاد ANXIETY ، سرعة التنفس، صداع مستمر، زيادة ضربات القلب، آلام في الصدر، دوخة... وغير ذلك!


أما أخطر وأقسى أنواع اكتئاب ما بعد الولادة أو ذهان ما بعد الولادة
( Postpartum Psychosis ) ، فهو لحسن الحظ نادر الحدوث، إذ يصيب واحدة فقط من ألف امرأة، وقد يكون لدى الأم في هذه الحال استعداد للإصابة بالمرض النفسي أو العقلي، وتحتاج الأم هنا إلى علاج نفسي عاجل ورعاية طبية مكثفة لإنقاذها هي وطفلها، فقد تحاول الانتحار أو قتل وليدها!


نصيحه لكل أم
أن الأمومة هي أعظم منحة من الخالق، ولكي تسعدي بأمومة بلا معاناة نفسية، لا تترددي في طلب المساعدة إذا داهمتك أحزان ما بعد الولادة، فإن طلب المساعدة، هو أول خطوة على طريق الشفاء، لا تعاني في صمت، بل أشركي الآخرين ممن تثقين بحبّهم لك في الاهتمام بصحتك وحالتك النفسية.

مارسي أي هواية تفضّلينها ولو لمدة نصف ساعة يومياً- فهذا الوقت القصير الثمين سيكون متنفساً لباقي يومك المليء والمشحون بالعمل والمسئوليات، جدّدي طاقاتك، قاومي الملل الذي قد يزحف بداخلك ليسرق منك بهجة الحياة، فتكون الحياة بذلك أكثر إشراقاً لنفسك ولمن حولك!

المصدر: الحامل | منتدى الحوامل