تجدد القتال اليوم الأربعاء على جبهات ريف دمشق وحمص ودرعا ودير الزور، في وقت تحاول فيه القوات النظامية السورية فك الحصار عن قواعدها العسكرية في حلب, بينما أوقع القصف عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

وقالت شبكة شام إن عشرة أشخاص قتلوا في هجوم للقوات النظامية على بلدة جديدة الفضل في ريف دمشق, وتحدثت عن استخدام مدنيين دروعا بشرية خلال الهجوم الذي صده الجيش الحر.

وبشكل متزامن, اندلعت اشتباكات على المتحلق الجنوبي من جهة زملكا, وتحدثت لجان التنسيق المحلية عن هجوم للجيش الحر أوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوف الجنود السوريين بإدارة المركبات بحرستا.

ووفقا للمصدر ذاته, جرت أيضا اشتباكات في أطراف عربين وداريا, في حين هاجم مقاتلون حاجزي سيدي مقداد ودروشا بريف دمشق أيضا.

هجمات واشتباكات
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته إن قتالا عنيفا يجري في ريف مدينة القصير بريف حمص التي يحاول الجيش النظامي إخراج المقاتلين منها كي يفتح الطريق تماما بين دمشق ومنطقة الساحل.

وفي درعا, هاجم مقاتلو المعارضة رتلا للقوات النظامية على الطريق الدولي بالقرب من بلدة خربة غزالة, وأوقعوا قتلى وجرحى بين الجنود النظاميين وفقا للجان التنسيق التي قالت إن البلدة تعرضت للقصف لتأمين سحب الجثث والمصابين.
مقاتلون من الجيش الحر أثناء عملية
في سيدي مقداد بريف دمشق (رويترز)
كما أشارت إلى اشتباكات متزامنة في محيط نامر بدرعا حيث تحاول القوات النظامية فتح الطريق نفسها التي سيطر الجيش الحر على أجزاء منها, واشتباكات أخرى في بلدة الشيخ مسكين.

ووفق لجان التنسيق أيضا, فقد صد الجيش الحر محاولة لاقتحام بلدة الكتيبة بدرعا, سبقها قصف من الفوج 175.

وفي دير الزور, قُتل جنود نظاميون في اشتباكات بحي العامل وفق شبكة شام, بينما قال ناشطون إن القتال تجدد في محيط المطار العسكري الذي تعرض الأيام الماضية لهجمات من الجيش الحر أشعلت حرائق في بعض مرافقه وفق صور بثت على الإنترنت.

كما هاجم الجيش الحر رتلا عسكريا في بلدة عين عيسى بمحافظة الرقة التي يتركز القتال فيها حول مقر الفرقة 17.

من جهتها, قالت صحيفة الوطن شبه الرسمية إن القوات النظامية حققت تقدما في خطتها لفك الحصار عن مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري اللذين تحاصرهما عدة ألوية منذ شهور, بما يسمح بفتح طريق الإمداد إلى المعسكرات داخلهما.

ضحايا مدنيون
ميدانيا أيضا, قتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص في قصف للقوات النظامية على بلدة جديدة الفضل بريف دمشق وفقا لشبكة شام. ووفق لجان التنسيق, فإن أربعة من القتلى أُعدموا ذبحا بأيدي القوات النظامية.

كما قتل مدنيون بينهم ثلاثة أطفال في قصف على بلدات داريا والعتيبة وحرزما وسرغايا والدير خيبة, في حين جرح آخرون في بلدات المعضمية وحرستا وعين ترما وزملكا.

وفي دمشق, تعرضت الأحياء الجنوبية مجددا للقصف, بينما اتهم ناشطون القوات النظامية باستخدام مواد سامة أثناء قصفها حي جوبر الذي ينشط فيه الجيش الحر مما خلف عدة إصابات. وفي الوقت نفسه, قال ناشطون إن صاروخ أرض أرض أطلق اليوم من منطقة القلمون بريف دمشق.

وفي ريف حمص, قتل ثلاثة مدنيين بقصف على بلدة القريتين, وذلك بعد ساعات فقط من مقتل 12 مدنيا بينهم أطفال ونساء بقصف مماثل ببلدة البويضة الشرقية. وشن الطيران النظامي اليوم غارات على الطبقة بالرقة, وعلى قرى بالريف الشرقي بحماة, وعلى قرى بريف الحسكة وفق ناشطين.

وفي الوقت نفسه, تجدد القصف على بلدات في درعا بينها تل شهاب والنعيمة وصيدا, وعلى بلدات في جسر الشغور بإدلب, فضلا عن أحياء في دير الزور وحلب.



المصدر:وكالات,الجزيرة