مرسى يصف روسيا بـ«الصديق القديم» ويطالبها بتطوير مشروعات عبدالناصر
خالد عمر عبدالحليم و«أ.ش.أ» ٢٠/ ٤/ ٢٠١٣
الرئيسان مرسى وبوتين خلال مباحثاتهما أمس بـ«موسكو»

وصف الرئيس محمد مرسى روسيا بالصديق «القديم والوفى»، معرباً عن استعداده لتحسين العلاقات بين البلدين «على أعلى مستوى لائق»، وأكد أن أمامهما فرصة هائلة لتوسيع التعاون الثنائى، بما فى ذلك تنمية البنية التحتية بمنطقة قناة السويس والبحر الأحمر.
وقال «مرسى»، خلال محادثاته مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين فى مدينة سوتشى الروسية، إن زيارته تستهدف جذب الاستثمارات بما يسمح بإعادة تشغيل الصناعات الروسية فى مصر، والاستفادة من تدفقات النقد الأجنبى، وتطوير الصناعات القائمة، منذ عهد الاتحاد السوفيتى، فى مجالات الحديد والصلب والألومنيوم، فضلاً عن تحديث توربينات السد العالى.
وأضاف «مرسى»، فى حوار لوكالة «إنتر فاكس» الروسية، أمس الأول، أن الرئاسة تستهدف قيام موسكو بإنشاء صوامع لتخزين الحبوب فى مصر، وإنهاء أى أزمات تتعلق بتبادل السلع الزراعية بين الجانبين، وبحث إمكانية إنشاء الخطين الخامس والسادس لمترو الأنفاق، وإقامة مشروعات استثمارية بمنطقة منخفض القطارة، فضلاً عن زيادة التدفق السياحى الروسى على مصر، وقال إن الرئيس الراحل، جمال عبدالناصر، بذل جهوداً ضخمة، لتعزيز العلاقات بين البلدين، داعياً إلى تحديث مجمع الحديد بحلوان.
وحول مستقبل الاقتصاد المصرى، قال الرئيس إن لدى مصر مستقبلاً واعداً، فنحن نسير فى اتجاه النهضة والتنمية الحقيقية، مضيفاً أن الخبراء يختلفون فى تقديراتهم لحقيقة الوضع الاقتصادى فى مصر، لذا فهم يخطئون فى استخلاص النتائج، ولا يستندون إلى الأرقام والإحصائيات والمعلومات الكافية، فالاقتصاد المصرى فى مجمله «جيد»، ومصر دولة آمنة بالنسبة للسياح من جميع أنحاء العالم، والأمن والاستقرار يعمان جميع أنحاء البلاد.
من جانبه، قال الرئيس الروسى إن بلاده ترغب فى إعادة علاقاتها بالكامل مع مصر، وزيادة حجم التبادل التجارى الذى يبلغ حالياً ٢.٥ مليار دولار.