قطوف من الحكمه
قال تعالى ( وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ) ما المقصود بالحكمة ؟

وقال الرسول الكريم صالى الله عليه وسلم :
الحكمة ضالة المؤمن فحيث وجدها فهو أحق بها ، أو كما قال صلاة ربي وسلامه عليه

قال أحد الحكماء لإبنه :
يابني تعلم حسن الإستماع كما تتعلم الحديث ، وليعلم الناس انك احرص على أن تسمع منك عن أن تقول ، فاحذر أن تسرع في القول فيما يجب عنه الرجوع بالفعل حتى يعلم الناس انك على فعل مالم تقل اقرب منك إلى قول مالم تفعل !

قال علقمة بن ليث لإبنه :
يابني إن نازعتك نفسك إلى الرجال يوماً لحاجتك إليهم فاصحب من إن صحبته زانك ، وإن تخففت له هانك ، وإن نزلت بك مؤونة مانك ، وإن قلت صدق قولك ، وإن صلت شدد صولك ، إصحب من إذا مددت إليه يدك لفضل مدها ، وإن رأى منك حسنة عدها ، وإن بدت منك ثلة سدها ، واصحب من لاتأتيك منه البوائق ولا تختلف عليك منه الطرائق ولا خذلك عن الحقائق !

يقول الشافعي : وعين الرضا عن كل عيب كليلة ** ولكن عين السخط تبدي المساويا !

في العقد الفريد قال ملك الهند لولده :
يابني اكثر وأمعن النظر في الكتب ، فإن ثلاثة لايستوحشون في غربة :
الفقه العالم ، والبطل الشجاع ، والحلو اللسان الكثير مخارج الرأي !

من طرائف الحكمة :
إجلس حيث يُؤْخَذُ بيدك وَتُبَرُّ ولا تجلس حيث يؤخذ برجلك وتُجَرُّ.
إذا تكاثرت الهموم ، سقطت كلها
إذا تخاصم اللّصان ظهر المسروق
إذا تم العقل نقص الكلام
الجزع أتعب من الصبر
إذا انقطع رجاؤك عن صديقك ، فألحقه بعدوك !
من لايعرف الخير من الشر فألحقه بالبهائم !

ومن هنا يجب على الانسان ان يبين للناس الصواب
لماذا
لانه مكلف بذلك لقول الله تعالى

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون ( 104 ) )

الشاعرعبدالناصرعبدالصادق