نشر اليوم عن سد النهضه
ين الاعلام المضلل الذى صور لنا ان سد النهضه مشكله تسبت فى عهد مرسى وقامو وقعدو وكان كذبهم يملأ ما بين الارض والسماء
ايه اللى اخرسهم الان لم نسمع لهم نفس ولاكلمه
عن سد النهضه والاضرار المترتبه عليه فين السيسى والبرادعى والطرطور
فين حمضين
فىن اعلامهم الكاذب ماذا فعلتم لسد النهضه
نشر اليوم عن سد النهضه
مسئول إثيوبي: سد النهضة يفي بالمعايير الدولية ولن ينهار
نشر: 1/8/2013 12:45 م –
نفى مدير إدارة شئون الأنهار الدولية بوزارة المياه والطاقة الإثيوبية فقي أحمد نجاش صحة «المزاعم» التي تشير إلى إمكانية انهيار سد النهضة الإثيوبي الذي يبنى على النيل الأزرق، مشيرا إلى أنها مزاعم خاطئة تماما وغير مقبولة لأن إثيوبيا تدرك تماما ما تفعله وأنها صممت السد بطريقة تخدم الغرض المحدد.

وقال نجاش، في تصريحات نشرتها صحيفة «إثيوبيان هيرالد» الإثيوبية اليومية متسائلا نحن نستثمر أموالا ضخمة من الموارد المحلية المتواضعة، ولذلك فلماذا نصمم ونمضي في إنشاء سد يمكن أن ينهار؟.

وأشار إلى أن سد النهضة صمم بموجب «معايير اللجنة الدولية للسدود الكبيرة» وأن فيلق المهندسين بالجيش الأمريكي هو الذي يقدم الدعم لإنشاء مختلف السدود وكذلك تطوير معايير إنشاء السدود في كل مكان في العالم.

وأضاف أن دراسات الحكومة الإثيوبية تشير إلى أن السد يبنى من الأسمنت المضغوط فوق منطقة من الصخور المستقرة وهناك مؤشرات واضحة على سلامة هذا السد.

وفي رده على التساؤلات المثارة حول عدم بناء عدد من السدود الصغيرة بدلا من السد الضخم، قال نجاش إن إنشاء عدد من السدود الصغيرة سوف يؤدي إلى نزوح عدد كبير من الناس ويؤثر سلبا على البيئة وأن سد النهضة الذي سيكون لديه قدرة تخزينية ضخمة سيحظى بكفاءة كبيرة وعند مقارنته بسدود أخرى في حوض النيل، ستكون مساحة صغيرة من سطح الخزان معرضة للتبخر وهو ما سيؤدي إلى تقليل فاقد المياه بفعل التبخر.

وأشار إلى أن مجرى النيل الأزرق يأخذ كمية كبيرة من الطمي إلى السودان والذي يتسبب في مشاكل كبيرة تتمثل في ملء القنوات بالطمي ويتراكم أمام السدود وبالتالي تفقد الكثير من السدود في السودان قدرتها بسبب هذا الإطماء، وأوضح أن السودان ينفق ملايين الدولارات لإزالة الطمي من أمام السدود والقنوات وأن سد النهضة سيقلل للحد الأدنى من تأثير الطمي في السودان.

وفي رده على سؤال بأن هذا السد يمكن أن يمثل خطرا وهدفا أمنيا، قال إن السد يقع في منطقة مؤمنة تماما إلى جانب أن الحكومة يقظة بشكل كاف لحمايته، وأشار إلى أن بعض الناس لا يشعرون بالارتياح نحو السد بدون سبب واضح، وهناك تفكير قديم بأن إثيوبيا لا يتعين أن تستغل مواردها المائية.

وأضاف، في الواقع أن بعض السودانيين يؤيدون إنشاء مشروع سد النهضة من البداية وخاصة هؤلاء الذين يدركون جيدا ما يحدث بإثيوبيا، وأنهم وفروا اللوازم لتنمية الموارد المائية في إثيوبيا في السابق، وأن الحكومة السودانية وفرت قبل عامين 22 آلية ثقيلة لإزاحة الصخور من أجل إنشاء سد النهضة.

وأشار نجاش إلى أن بعض وسائل الإعلام تنشر أخبارا زائفة بأن مصر بصدد بناء سدود في إثيوبيا، موضحا أننا لم نناقش مع مصر هذه الأمور، وأن مصر لا يمكنها إنشاء سدود في إثيوبيا لأنها مسئوليتنا نحن وحدنا، وإذا رغبوا في التعاون ومساعدة المشروعات في إثيوبيا، فإنهم مرحب بهم.

وطالب الأكاديميين بتحمل المسئولية عما يقولونه أويكتبونه ولا يتعين أن يتسببوا في تشويش الرأي العام.

http://tahrirnews.com/news/view.aspx...f-8feccccb413d