المصدر: فتكات
الكاتبه:الشاعرة الثائره
♣ الفصــل الثالـث ♣



القرن التاســع عشــر،،،

من أسوأ القرون التى مرت بها نيويورك،،،

حيث المذابح البشريه،، والسحـر،، وكثـرة ادوات تعدذيب البشـر،، والسفاحين

وخاصـــه عام 1850 ،،، كان هذا العام بمثابـــه



رعب من نوع جديــد خيم على مدينه نيويوركـ!!





.. على اطراف نيويورك،،، حيث نادرا ما تجد أُناس يمرون ،،،

وداخل غابه كثيفه الأشجار،، تتدلى غصونها لتضيف لمستها المخيفه كالمعتــاد

القمــر ساطع ،، وصوت عواء مجهول المصـــدر

هناك حيث الظلام يوجد قصــر قديم،،، قصر تتدلى من اعلاه فروع اشجار ذابلــه

قصر يوحى لك من اول نظره انه مسكون لا محـــال ،،،


فى هذا القصــر كان يحيى~ رجل فى الخمسيــن من يدعى " وينشـستير" ومعه

زوجتــه فى العقـد الرابع من عمرها وتدعى "هاريــس"






هــذين الشخصــان،، لطالما طافــت الأسئله حولهما؟؟

لم أختارا مكانٍ ناءٍ عن الناس ليتخذوه مسكنا؟

،، الغموض يتخلل كل تصرفاتهما الحذره وكأنهما يخفيان سر~ ما!!

وبالفـــــعل هناكـ ســــــــر؟؟؟



ففى الطابق الثانى من القصــر،،هناكـ غرفه بابها من الذهــب ،، بريقها يسلب الأنظار

توحــــىً وكآنها من عصــر الملوكـ


غرفه كبيـــره خاليه من الأثاث،، وكأنها مهجوره،، بغض النظر عن مظهر القصر الخارجى الذى يبدو وكأنه مهجور اساسا،،،،

هذه الغرفه،،، كانت ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،، مكان عملهما !!!



""ولكـــن ما هو عملهما؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟""




بطريقه ما أستطاع وينشستير وبمساعده هاريس التواصــل مع العالم السفلى،،،

حيث الجـــان والشياطيـــن!!

يمكن القول انهم كانوا بمثابه خادميـــن لهم،،،

الجان يٌملى~ عليهم طلبات من نوع خاصــ،،،

من أعضاء بشريه،، ونبش القبور،، ودماء فتاه عــذراء،،، وقتل هذا ،، واحضار دم ذاكـ

وبدون نقاش كان وينشستير يخبر هاريس بكل شئ اولا بأول ويعملون على تلبيه هذه الطلبات ،،،

حتى انه احيــــــــانا,,,,



كانت هاريس تستخدم اسلوب الأغراء مع الرجال لتستدرجهم لفخها اللعيـــــن


كل ما فعلوه،،، فعلوه فى الخفاء،، عملوا جاهديــن على الايشعر بهم احــد

ومسكنهم البعيــد هذا ساعدهم للغايــه فى التوارى عن الأنظار ،،

ولو ان قليل من الناس كانوا يعبرون امام القصـــر وللأسف،،، كان اغلبهم ضحايا،،،


أساليبُ بشعه استخدمها وينشستير وهاريس ،،،قصره كان يفوح برائحــه العَفن

حيث الجثث والأشلاء التى ملأت المكان وخاصــه تلك الغـــرفه

وكان مقابل هـــذا،،،


تلبيه العالم السفلى لمطالب وينشستير وزوجتـــه

اى شئ وكل شئ كــــان يــُنفذ!!

ولكم ان تتخيـــلوا بـشاعه ما كـآآن يٌٌطــلب




مــرت الأيام،، ولا احد يعرف شئ،،،

فقط تزايدت حوادث الأختفــاء،،، وفى الحقيقه هى ليست حوادث اختفــاء وانما"قتل وإدمــاء"


ومن سوء الحظ،،، ان هذا الوقت الذى هو القرن ال19 ،،، كان السحره يعاملون بقسوه،،، كانوا يُذيقُون

أبشع انواع العذاب ان علمت الحكومه او اى احــــد بوجودهم

حتى انهم كانوا يحرقون وهم احيـــاء!!


ولسوء حظهم بدأت حكومــه نيويورك،، باخذ وضعها،،، بدأت تلتمس شيئا مريبا فى هذا القصــر

وخاصــه ان معظم حالات الأختفــاء هى،، لأشخاصٍ قادمون من حدود نيويورك،، وللأسف لم يحالفهم الحظ ويصلوا بسلامٍ!!!


وبالفـــعل تم اختراق هــذا القصــر عن طريق حكومه نيويورك ،،


تم اختراقه بعدد يزيد عن الثلاثين جنـــدي ويرُأسهم الجنرال// فرانس دافيــز




كان وينشستير و زوجته قد علموا مسبقاً بقدوم الحكومه،، ولأسباب مجهوله أَبوا الفرار!!

تقدم دافيــز إلى باب القصـر،، كان التوتر يُخيم على القوات بسبب الأحاديث الغامضه التى تحوم حول هذا القصــر بساكنيــه


وببطئ مــدّّ يده للمقبض الخشبى القديم،، وبمجرد تحريك المقبض فُتح الباب

حتى سُمــع صوت صرير يقشعر له البـــدنّ!!

تقدمت القوات فى خوف،، يقودهم الجنرال// دافيــز

أنتشرت القوات فى كل انحاء القصــر،، مسلحييــن ،،

اما دافيـــز فقد صعد للطابق العلوى ومعه ستــه من الجنود،،،،



وكــــانت الصدمــــه



أن الطابق الثانى كان بمثابه مجزره بشريه،، أنابيب بها محلول ما ،، تسبح بداخلها اعضاء بشريه

كالقــلب والرئتين والأمعاء و،،،،،،،،،،
لحظـــه !!



هنـــاك دهليز طويل وفى أخره باب يلمع وكأنه ذهــب خالصـ،،،،

وعلى على الباب معلقه رأس بشريه حديثه الذبــح،،، فالدم لازال ينساب منها حتى الآن!!


تحولت نظرات دافيــز ومن معه للأشمئزاز،، شعر وكأنه سيتقيأ بعد ثوانٍ،،،

سلاحه يتقدمــه،،، ولكنه رجع خطوات من هيبــه المكان،،، وتتبعه الجنود

واخيرا ،،، مد يده لمقبض هذا البــــاب وتنهد وفتحـــه...........





غرفه خاليــه من الأثاث،،، يتوسطها وينسشتير وهاريسـ

عيوانهم تتلألأ بنظرات ثابتــه واثقــه ومٌقلقه،،،

تلك النظرات كانت سبباً فى ان يُنتصب دافيــز رعباً

وهنا ثبتت الشكوكـ،،، فرده الفعل هـــذه والثقه التى تنبع منهما رغــم محاوطه القوات لهما،،

وربما

بعد ثوانِ ستكون نهايتهما ،،، جعل الجمييع يتاكد ان وينشستير وهاريس ساحران ،،، وسحرهما من نوع مختلف فى هـــذا الوقــــــــت





تقدم دافيـــز بكل حــذر وسلاحه لازال يتقدمه،،،

ألتقط انفاسه وبصعوبه لفظ كلمات :. لا تتحركا

نظر له وينشستير بهدوء تام:. ونحـــن لم نتحركـ بعــد

بدأ الجنود يحاوطهما بالأسلحه

واكمل وينشستير كلماته بنفس النبره الهادئــه:. حسنـا،، أتيتم للقضاء عليــنا أليس كذلك؟

ونظر لدافيــز نظره حاده منتظراً جوابــه،،، وظن دافيــز ان هذه فرصتــه ليتحدث بشجاعه

دافيــز:. نعـــم ،، التعذيــب ثم القتل!!!

ابتسم وينشستير وبلا سبب:. جمييل،، "وتقدم لدافيز بضع خطوات" إن لم تٌسرعٌوا بالقتل ،،
سأٌنهيكــٌم انا!!




*يالها من كلمات ..اما ان يقٌتلوهم او سيقتلهم،،


وعلى الفور بدأت القوات تمسك بـ وينشستير وهاريسـ ويقودهما دافيــز للطابق السفلى

حيث الساحه الواســـعه ،،، والغريب ان هاريس ووينشستير لم يصدرا اى محاوله للهرب او الإيذاء!!





فى ســاحه القصر السفلى،،، كل الجنود واقفيــن تقدمهم الأسلحه

والمعدات التعذيبيه ،،، وينشستير وهاريس يقفون فى المنتصــف والجنود يشكلون حولهم دائــره

وماهى الا لحــظات وبنظره من دافيـــز ،، تم اخذ هاريس من جوار زوجها وابعادها عنه تماما،،

ولازال السؤال يطرح نفسه:...


لمً لم يدافــع كلاً منهما عن نفسٍه رغم قدرتهما على هـــذا؟؟



تجمع عشره من الجنود حول هاريــس وبدأ الحفـــل،،،

اقتلعوا ملابســـها وصارت شبه عاريـــه ،، وتقدمت آداه نزع الأظاهر لتقتلع أظافرها ومن الجذور ،،،

صرخت هاريس معلنه عن ألم جبــــار ورهيـــب ،،،، هى تصرخ وتبكى تصرخ وتبكى

ووينشستير لا يفعل شئ سوى قول تلك الكلمات:. تحملى حبيبتى،،تحملى

وبـــعد العذاب،، أجلسوها على الأرض،،،

وبدون مقدمات تقدم دافيــــز

واطاح بـ الرأس بعيــدا عن الجســـد،،،

،،، واندفع الدماء،،،


وموقف وينشستير يحٌيــر،،، لا غضب،، ولا حتى حزن على هاريس التى لاقت حتفها بإهانــه,,

وكــأنه يعلم ان هذا سيحدث وقد خٌطط له مسبقـــاً!!

تمتم بكلمات لم يسمعها احد غيره وثوانٍ قليله وكانت جثه هارى رماد تذروه الريـــاح،،،






تراجع الجنود على الفور،، وارتعب دافيــز مما رآه ،، وإرضاء لغروره وثقته العميـــاء

ظن وينشستير يهابه الأن،،،فـ قرر تأجيل اعدامه الى صباح غـــد،،

بشرط ان تجتمع الناس ليشهدوا اعدامه ،، ثم يبدأ الحفــــل!!




وبالفعـــل

صباح غــــد!!

كانت وسائل الأعدام منتصبــه تنتظر الضحيـــه


تجمعات الاناس تملأ القصــر ،، وكبــار الدوله ،، جميعم ينتظرون وينظرون لوينشستير

الذى


جٌردَ من الملابس تماما ،، عدا قطعه قماش تستر عورتــــه،،


تقدم دافيــز وكأنك بطل امسك بهذا الوينشستيروزوجته اللعينـــه وتحدث للجمييع بكل فخـــر:..



"" اليوم تشــهد مدينه نيويورك حدثِ هام ،، أل وهو اعدام رجلا من أسفَه رجالها ،، رجل ملعــون


رجل امسكـت به هو وزوجتــه فى مكان جرائمهم البشـــعه ،، وكانوا كالجرذان ليس امامهم مفــ
رّ""



انتهى من كلامه




وتم التصفيـــق وكما تعودنـــا ،،،،،،،،،،،،،،،،




بدأ الحفـــــــل




صعد وينشستسر مسالما،، ينظر للجمييع نظره تبث الرعب فى النفوس،،


صعد على المنصه،، واداه الشنق تحوم حول رقبتـــه ،، وبدون مقدمات


أُزيحــت المنصه فجأهً ليتحرك جســد وينشستير بطريق عشوائيه فى الهواء،،،


سكـــنّ الجســد تماما يعلن عن صعــود الروح لخالقها،،،


ومـــات وينشستير،، مات بالإعـــدام
"او هكــذا نحن نظــن "



وماهى إلا لحظـــات وبدأ الأحتفـــال ،،





ولكنـــه احتفال رتبــهٌٌ وينشستير،،

حفلٌ من نوعٍ خـــاص



نعـــم فبعـــد صعود روحه




أختفى كل من بالقصــــر ولم يتركوا خلفهم أي أثــــــر
ســـاد الصمـــت تمآمآآ
!!


أختفوا ولا نعلم إلى ايـــن؟؟؟؟




ترى ما الذى حدث لهم؟؟
وهل حقا هذا القصــر ملعــون
ام انه انتقام خاص من وينشستير
لازالت الأسئله تطوف وتطرح نفسها
فتابعــــونى


**ملحوظــه
يوجد بالفعل مكان يسمى بــ وينشستر فى امريكــا
ولكن قصته تختلف تمآآما عن أحداث قصتى
هو مجرد تشابه اسماء ليــس اكثر