المصدر: فتكات
الكاتبه:الشاعرة الثائره

الفصــلّ الخامـس




لم يتحمل أكثر من هــذا،،

قام بـ نظره سخريه ومن داخله يشتعل غيظـاًَََ من التفاهات التى تتفوه بها

تلكـ الفتاه!!

ضرب بيــده عـلى المكتــب ليٌصمتـ تلك الثرثاره !!

لفظـ كلمه واحده فقطــ


"" هــُراء""



صمتتــ ريما وحدق الجميع به وبها !!


صمــت ملأ قاعه المحاضراتـ

وأدريان واقف كما هو يرمقــها بنظره ثابته سخيفــه!!

وهنا وقف بروف//باكستير لينهى هذا،،

:. أهدأ أدريان، هذا موضوع بحثها ونحن هنا لـ نسمعه ،
وان كنت تعترض معها ، فلا مكله فى النقاش،
ولكن بطريقه متحضره افضل من تلكـ السخافه "وبنبره صارمه"
أجلســ وأهدأ!!


تنفس الصــعداء وبالفعل جلس أدريان ولازال يرمق ريما بنفــس النظره

بينما هى محرجه تماماً،،

ورغم علمها ان موضوع بحثها لن ترضى الجمييع،، ولكنها لم تتخيل ابدا

ان يكون الرد بهذه الوقـــآآحه!



تمدد أدريان فى مجلســه وبدأ ستحدث بثقه قائلاً:

أسفـ بروفيسور، ولكن ما تقوله تلكـ الفتاه هو.........

هنا قطعته ريما وقد نفذ صبرها :

عفوا،، أدُعى ريمـــا!!


لم يعيرها أهتمام واكمل حديثه:

بغض النظر عن هذا، ولكن من منا يصدق هذه الخرافات!
لعنات واساطير وتواصل مع العالم السفلى،، ياربى نحن فى القرن الواحد والعشرين
لابد ان يكونا تفكيرنا أنضج من هذا بكثيـــر!!


ربما لم تعــد تحتمل فى كتمان غضبها،،

ذلك الفتى يثير غضبها شيئاً فـ شئ،،

يحاول أستفزازها،، وبالفعل نجح!


تحدثتـ بكل ثقه وثباتـ :

اممم تقول تفاهات؟؟ حسنا،، هل لكـ ان تخبرنى سر اختفاء
كل من يدخل القصر فى احياء ذكرى قتل وينشستر!!؟
" نظرت له بإبتسامه تــحدى"


لا جواب،،

أدريان لا يملكــ جواباَ!

شابُ مندفع متهور،، كلامه معدوم الأساس

ولكنه واثق من انها تفاهات!!

هو حقيقه لا يـُلام!

فمن منا يسمع هذا الكلام ولا يعتبره محض خيــآآل!!؟

:.. لا أعرف " قالها بعد مده " ولكن كل ما اعرفه انها تفاهات لا أكثر
وربما أقـــل!!


خارج عن ارادتها فقدت السيطره قائله:. ربما لأنكـ تافه!!

تغيرت ملامحه للدهـــشه ونظر لها باكستير بنظره عتاب

وهى أدركتـ انها اخطأت فقالت:

أسفــــه" ونظرت لباكستير" هل لى ان اذهب الأن
اسمح لىّ ،، هذا النقاش سيتحول للأسوأ ان بقيـــت!


فـ سمح لها باكستير بالذهاب متفهما موقفها

ولكن هيهات هى لن تصمـــت


نظرت لأدريان مجددا قبل انصرافها

: وانت حينما يكون لديكـ دليل على كلامك،،
فـ تحدث وقتها !!


وخرجــت ريما تاركه الدهشه الحيره والغضب ومشاعر مختلفه
داخل القـــاعه !!

أدريان غاضب لامحال!!

موقفه لا يــُحسد!!

أُهان بالـــذوق!!


الجميع يحدقون به ،، منهم من يضحك ومنهم من يتسائل لم تحدث من الأول
واشياء من هذا القبيل...

كل هذا أغضب أدريان اكثر ..


"" فماذا سيـــفعل؟""




خرجــت ريما بنظره الغضب على وجهها ،،

خطواتها سريعـــه تكاد تخترق الأرض

"" لمَ يُصمم هذا الأدريان فى وضعها بـ أسخف المواقف"!!

ورغم انها كانت تعلم ان بحثها يتنافى مع احاديث قريتها

لكن لم تتوقــع ان يكون النقــد من هذا الفتى

وبهذه الطريقـــه!

شارده ،، مسرعــه ،، تريد ان تذهب لمنزلها..

تريـــد ان تترك الجامعــه حالاً


أصطدمتــ بفتاه اخرى ،، جعلت الأوراق تتناثر والكتبـ

ترتطم بالأرضـ

انتابها الحرج اكثر ،، أرتباكـ ،،

انحنتـ بسرعه لتساعد الفتاه فى تجميع اوراقها وكتُبــها

:.. أســفه حقاً، لم أقصــد انا فقطـ........

وهنا رفعت رأسها لترى هذه الفتـــاه التى كانت ،،،




"" كـــــاروليــن""


ريما بمنتــهى السعاده :.. أهذه انتى؟ كاروليـــن" ببسمــه عريضه"

نظرت لها الفتاه عرفتها ،، أحتضنا بعضهما

كاروليـــن :,.حبيبتى ، أشتقت إليكـٍٍ



(( كاروليـــن : هى جاره ريما فى السكــن ، فتاه مرحــه ،جميله
ريما تحبهــا كأختها او اكثر! تكبر ريما بعــآمين
لها شعر كستنائى قصير، وبشره سمراء وتستــخدم العوينات
سافرت منــذ شهرين لجدتها وكانت تتحدث مع ريما خلال الهاتف
فقط))


ريمــا : متى أتيتى!؟

كاروليــن: صباح أمسـ ، كنت اود لو أتــيِِ إليكـ
ولكن الطقس لم يُــسعفنى.

ريمـا: لا عليكـٍ ، حمداًً لله انكـٍٍ بخير

كاروليــن بأبتسامه مرحـه : هيا لنجلس هناكـ " واشارت على مقاعد تحت الأشجار"
لـ تُخبرينى لمً كنتـٍ شارده !؟ واخبرينى بكـل جديد ، يآآربى، كم اشتقت اليكـٍٍ

ريما " ضاحكـه" : بالطبع ولكـن هل لديكـ ٍ وقت كافــٍٍ!!

كاروليــن:. كُـلى~ أذآنـ صاغيهً






أنتهتـ المٌحاضره وأعلنـ بروف// باكستير

انه سيكمل باقى الأبحــآث المُحاضره القادمـه .

وبدأتــ الطلبــه فى الخروجـ!





أدريان يتوسط رفاقه ،

يقفون امام القاعه مباشره ،، ولازالتـ ملامح الغضب تعلو وجهه

جايــن " بسخريه": وكأنكـ أستمتعــت حينما أحرجتكـ ريما بكلماتهـآ

وبدأ كيركـ وإيريكـ فـى الضًحكـٍ

وعقــب ايريك ضاربا ادرياب فـ كتفــه :.

حقيقــهُ، انتـ المخُطئ! ما كان لكـ ان تنقدٌٌها بهذا الشكـل ،من البدايه
وانتـ تتعمد أستفزازها!

كيرك " مازحاً" غمز لــه بعينيه:. خبرنــى ، هل تـُعجبك!؟

كل هذا وادريان لم يتفوه بكــلمه

وكل هذه يزيده غضبا اكثــر..

:..
هل تستطيــعون الصمت!!؟
حقيقهُ انا سئمتـ من تلك التعليقات السخيفــه.."وبكل غضب"
وهذه الفتاه انا سأجعلها تعرف من اكون .

قال هذا وهو ماضِ فى طريقــه ، تاركاً رفاقــه

ينظرون له فى عدم راحـــه


" ياترى فيمً يفكر؟؟"





ريما جالســه ُ مع كاروليــن وقد قصت لها كل شئ

قطــع حديثهما هارى ومارى ،،

وجلسـ الأبعـــهٌ سويــاًً.. وهكذا دار الحديــث

كاروليــن: اممم أتعلمين؟ ما كان لكـٍ ان تتحدثى عن وينشستر !
كما انكـٍ مٌثقفه وذات عقل ناضج، وتعلميــن ان هذا القصر يثير هرع البعض
ولا احد يود الحديث عنـــه!

أومأت مارى برأسها " معكـ حقـ"


ولكـــن ريما عنيــده بطبعها ،،

لن تعترف انها مـُخطئه حينما احتارت
ان يكون بحثها عن هذا القصر

ريما:. حسناً، ان كان بحثى يـُ غضب الناس
فلامانع لدى من النقد والنقاش ، ولكـن هذا الساذج ان اكرهه منذ اول لقاء
بيننا ، ولا أعرف لمً تعمد احراجى ،هو لم يقصد النقــد فقط!
" صمتت بغضــب ثم أكملتـ" كما انه قادم من سان فرانسيسكو
اى تقريباً جاهل ،، لا يعرف عن هذا القصر شئ كما يعرفه أهالى
نيويوركـ ..

هارى مـُعقبا: نعم ريمــا ولكن،،،

قاطعته ريما بغضب:. بدون لكـن هارى ،، انا لســت مخطئه
وهذا الفتى سيتعمد احراجى اكثر ان لم أوقفه عنـد حده



وعــلى الفور

لملمــت أورقها وتركتهم،،،، ومضتــ

وأثناء سيرها تلاقت عيناها مع عيـــن ادريان

وكلاً منهما يود لو يخنقــ الأخر وتتصــاعد الأنفاس


زفراتـــ،، زفـــرات


"" فهل سيدوم الحال على هذه الوتيره ؟""





خرجتــ من الجامعه كليــا متوجهه لمنـــزلهاَ


مر اليومـ،،

ومع صباح اليوم التالى

قررت ريما ألا تذهب للجــامعهٍ

وعندما سألتها والدتها عن السبب

أجابتــ بكل بـــرود:.لا أريـــد!!


مكثتــ على فراشها تــشرب القهوه الساخنه

وتقرأ احدى كـــتب " باولو كويلو"




مر اليوم سريعــا واتـــى المساء يحمل اخبارا مزعـــجه

هاتفهــأ هارى

يتحدث بنيره دهـــشه وعدم تصديقـ:.
ريما ،، هل حقــا ما يحدث؟

ريما لم تفهم شئ:. عن اى شئ تتحدث هار ى"؟؟

هارى:. هل حقيقــه ما قاله ادريان؟

اسم ادريان كافـِ ان تتبدل ملامح وجهها للغــضب

فأسرعت فى الرد ؟:. وماذا قال هذا الأحمقــ ثانيه ؟؟!!

وما هى إلا دقــــائق حتى تحولتــ الملامح للدهـــشه

التى تجعلكـ غير قادر عــلى الكلام

وبصعوبه جمــعت حروفها :..

مــ..مــ..مـــــــــاذا؟؟؟؟ ؟




ياترى ماذا قال ادريان؟
ولم هذه الدهشـــه!!
تـــابعوووووووووونى ^^