المصدر: فتكات
الكاتبه:الشاعرة الثائره

الفصــل الثانى عـشرّّ






ريما ترتجــف:.
هى ،، هى ،، نفسـ الفتاه " أغمضت عيناها صارخه " أبتعـــدى
أبتعدى !!

وظلــت الفتاه تتقدم نحوهم !

نظرتـ لهم بعيـــــون بارده



عيون بيضاء خاليـــه السواد!!



صرخت مارى :.
عمياء؟؟؟

وعلى الفور ،، وضعــت تلكـ الفتاه يدها على أول مرآه فـ الدهليز

لتــحٌركها بــ بطئ




فإذ بـ المرآه تُفتح لــ تكشف عن حجره جديده!!




"يستخدمون المرآيا كـ أبواب؟؟؟
أى مرحله تلكـ يـــا وينشستر؟؟"


وأختفت الفتاه داخل الحجره

وُُأغلقت المرآه خلفها!!!



وعاد الصمــت مجدداً


يتبادلون النظراتـ وفى صمتـ أيضاً


الأجســاد ترتعش ،، وكل شئ ،،


كل شئ مجهووول وغامض!!


كاروليـــن ترمق المرآه بـ عينين جاحظتيــن كـما هو معتاد


وترمق صوره الطفل أيضاً التى شعرتـ وكأنها صوره حيـــه


نعم ،


شعرتـ وكأن الطفل يتحرك!!!



فهل هى هلاوس الخوف ،، ام حقيقه !





لا ندرى ، عـلى الفور أدارت ظهرها وأغمضت عينيها :.
مـ ،، ماذا يوجد ،، "بنبره ترتجف" خلف تلكـ المرآه "وأشارت على
المرآه التى أختفت الطفله داخلها"



أدريان بـ نفس النبره :.
ربمـ..ـا ،، هى والدتها! " يقصد العجوز"

أما ريما حركت رأسها بــ بطئ ناظره لـ كيركـ

تحدق بــه ،، وبـ ملامحه

تتذكر المرآه وصورتـــه !


ظلتـ تحدق به لـ دقائق حتى أرتعش جسدها خوفـاً حينما


صرخ بها:..
ماذا؟ لا تحدقين بى هكذا " وتراجع خطواتـ للخلفـ"


أدارتـ ريما رأسها تجاه المرآه لــ تجد صاعقه أخرها تنتظرها





المرآه امامهم مباشره ولكـــن
،،
،،
،،
،،
،،
،،




أين أنعكاس صوره كيركـ ؟؟؟؟؟





كيركـ غير موجود،،


لحظه !

لالا هو مووجود ولكن،،


شكله يختلف!!


شكله دميـــم !

مظهره يـ قزز

وفكه ،، إنه ،،،


وقبل ان تكمل أفكارها

أدارت رأسها سريعاً تجاه لتجدها خلفها

بـ شكله العآآدى


وهذه المره كان كيركـ قد فاض به من نظراتها

فدفعها بـ كلتى يده بعيدا حتى سقطت ريما عـ الأرض
:. قولت لكـٍٍ لا تنظرى إلى هكذا ،، "بعيون ترتجف" تزيديــن خوفى!!


والحقيقه معه حق،،



فلا يرعب الأنسان إلا عيون تحدق بــه فى ثبات

عيون لا تغفــل !!




رمقتــه مارى بـ نظره لوم وذهبــت لـ ريما لـ تساعدها على النهوض


كانت ريما صامته لا تــرد


بداخلها أفكار كثيره ،،


وكل شئ يدل على ان










كيركـ هو الضحيـــه!!








وفى ظل هذا كلـــه



تعالى~ صراخ بــشع

يشبه مواء قطـــه تموت

صراخ جعل الأجساد تهــُب رعباً


صراخ قادم من هناك


من خلف المرآه التى دخلتها الطفله !


فـ ماذا يوجد خلفها !!


تلاصق السبعه مجدداً حتى لمسوا الجدار خلفهم

وضعوا أصابعهم فـى آذانهم ،،


الأنفاس تتعالى ،،




لا مفر !!

ولا وسيله للهرب!


هم تماماً كـ الفئران التى حُبست فـ مصيده


فـ إما ان تمووت ،،

او ،،








تمــــوت !!






وهدأ الصراخ فجأه كما تعالى فجأه !!


وكأن كل شئ حولهم يناديهم للــدخول ،،




دخول تلكـ الحجره التى دخلتها الفتاآآه


بكـل حذر ،، وخطوات متثاقله بـ طيئه

تحركـت مارى تجاآه المرآه تلكـ
:. لا مفر! علينا الدخول

جايــن بـ بكاء:.
لا أنتظرى

قاطعتها مارى بـ صراخٍ باكـٍ:.
أنتظر ماذا ،، أفهموا فـى الحالتين النتيجه واحده
وجودنا هنا يعنى الهلاكـ بـ بطئ"أشارت للمرآه " وجودنا هناك يعنى " تشهق وترتجف"
هلاكــنا أسرع!



فإيهما تفضل
"" الموتـ ببطئ مع التعذيــب، ام الموت مره واحده ؟""








لم يُعقب على كلامها أحد ،،


وبـعد لحظات كان السبعه أمام المرآه مباشره

كيركـ خلف مارى ،،

وفـ المقدمه أدريان وريما ومارى


والباقى خلفهم !


ضربات القلب تتزايــد

كل منهم يحمل أفكاراً لو أخبر بها غيره لماتا خوفاً!


بـ حذر مدّ أدريان يده ،،

ببطـــئ


تجآآه المرآه


لــ يُحركها وينكشفـ ما بداخلها !


وقبل أن تتلامس يده مع المرآآه فـٌٌتحت من الداخل !


فُتحت المرآه دون أن يلمسها أحد

فُتحــت لــ تكشف ما خلفها


تكــشف عن






مســرح الدماء!!!





حجره بسيطه ،،

ليست بالواسعه ولا بالضيــقه

أرضها تلمع وكأن شئ ما موجود عليها


نعم ،،



انه سائل ،،


سائل ما مفروش على أرضيه الحجره


ولكن ما هذا السائل !!



لحظه ،،،





إنــــه ليس بـ سائل عادى





إنه دمــــاء بشريه !!





تعالتـ صرخه جاين

وتقدمت ريما بحذر لتكتشف




انها حجره دمى




دخل السبعه ليجدوا انهم محاطيــن بالدمى من كل الجهات


دمى بشعه المنظر ،،


دُمى دميمه مُقطعه الوجهه


و،،، وفكها ،،، فك هذه الدمى لا يناسق وجهها أبداً


فكـ بشع


ينساب منه سائل أحمر ،،


دمــاء دمــاء فى كل مكان !!



ووهناكـ فى أخر الحجره توجـــد


نفس الفتاه التى دخلت منذ دقائق



عذراً أقصـــد






دُميه هذه الفتاه !!



تحولت الفتاه لـ دُميه بشعه ،،



عيونها بيضاء ،،


وفكها كبيـــر مُشيــن



لا توجد لها شفتـــين ،،

وكأن أحد ألتهمهم أو قطعهم!




والأسنان ظاهره واضحه كـ وضوح الشمس


دميـــه جالسه بلا حراكـ




وكل الدمى حولهم على هذا النحو !!




هذا كان كافـٍ لأن تصرخ كاروليــن

وتُدير ظهرها لتتوجه لـلبـاب وتخرج




وهكذا فــعل الجميع





فإذا بـــالـ باب أختفى هو الأخر




وأصبح حائــــط سدّ!!!!!!!!






لا ،،، لا تقولوا ان النهايه هنا ،، لا تقولوا اننا وحدنا مع تلك الدمى البشعه

هكــذا قال كيركـ وهو يرتجف!!

سقطــت جاين عـلى الأض لم تتحملها قدميها أكثر


سقطــت لــ تُلامس ملابسها الدماء المفروشه عـلى الأرض


سقطتـ فى غير وعى ،،


وتلامست يدها مع أحدى الدمى لـ يرتفع صراخها بشده

وتبتعــد عنها بكل قوتها ،،


تبتعـــد وتصرخ بــ بكاء :.
هذه ،، هذه الدمى حيـــه ،، ملمسها كـ ملمس البشر ،،
"إشارت إلى واحده من الدمى " لالالا ،، انها ،، أنها ،،، تتحركـ




وبالــفعل كانت تلك الدمُى قد شرعــت فى الوقوف


دمى طولها يصل لـ طول طفله فى الثامنه او التاسعه من عمرها



دُمى لأطفال بــنات وأولاد


دمُى تحيط بالسبعه ويرمقونهم بـ عيون بيضاء !!



خطواتـ بطيئه متثاقله من تلكـ الدمٌى



تلاصق السبـــعه ،

الأجســآد ترتعش ..


وفى ظل تلكـ الدائره التى تُحيطهم

دائره الدُمى



تقدمــت تلكـ الدميه التى هناكـ



دميه الطفله صاحبه المرآه والدرج ،،



صحيح هى لا ترى ،،


ولكن رأسها موجهه لـ شخص بـ عينيه


موجهه لــ







كيركـ!!






تقدمتـ ريما فورآ وكأنها تشعر بـ ما سيحدث

وقالتـ بصوت عالٍ:.
أبتــــ،،ـــعدوا !!!!




وقف الجمييع صامتاً ساكناً


حتى الدُمى توقفتـ عن الحركه ،،






ظن الجميع ان النهايــه هنا ،،



فإذ بـ دميه الطفله تبدأ فـ الصراخ باكيـــه


تٌشير على كيركـ وبصوت من المفترض انه طفولى




ولكــن صوت خشن :.
إنــــه ،،، زوجى ،،، أنا !!!




نظرتـ ريما لـ كيركـ الذى أخذته الصاعقه " زوج من ؟؟ هذه الطفله "؟؟؟




ريما وتفكر
" زوجها !!! ألهذا السبب ظهر وجهه فى مرآتها ،، لحظه ،، هذا يعنى انــ،،،،"


قطع أفكارها صراخ بشع خشن عالٍ

صراخ تلك الفتاه الدميه وهى تعلو بـ صوتها
"" زوجــــــــ،،،،ــــــى""





وعلى الفور بدأت باقى الدمُى تدندن بـ صوت أبشع

تدندن بـ كلمات غير مفهومه

سوى كلمه " زوجها ،، زوجها "!!



يتراجع السبــعه ويتحرك الدمى تجاههم اكثر


ونفس الدندنه مستمره






فاض به فصرخ كيرك :.
تووووووفقوا ،، لست بـ زوجها ،، " وكأنه مجنون تماماً" أصمتوا !!




ومع أخر كلمه


أطلق صراخ بشع

وأندفعت الدماء


ساقيــه الأثنين قد قٌطعوا


وأنفصلوا عن باقى جســده

وأندفع شلال الدماء منها



نعم ،،


كانت تلكـ العجوز خلفهم


تمســك بأداه قطع حاده ،،


أداه تتحرك وتشبه المنــشار ولكنها أبشع



قطعت بها ساقى كيرك

الذى سقط على وجهه فـ الأرض يلتوووى من الألم


وقد أحاط بــه السته الباقيين يصرخووون


وهو ألمه يزداد فــ يصرخُ بـأنفاس متقطعه


وهنا تحدثت العجوز ضاحكه :.
قالت أنكـ زوجها ، فلا تُغضب أبنتى !!


كلماتها ليســت مفهومه ولكن كيركـ يلفظ أنفاسه بــ سرعه


يتألم ويصرخ ويلتوى ،،


وتتقدم الفتاه الدميه فــى ظل هذا كله

فــ تدفعها مار ى بقوتها لــ تسقط على الأرض



فإذ بـ إحدى الدمى تتوجهه لمارى فـ سرعه البرق

تقضم جزى من يدها

وتصرخ مارى باكيه


فيأتى هارى من الخلف

ويٌطيح بتلكـ الدميه ويبعدها


فإذ بالدميه قد ألتهمت جزء من يد مارى بـ شهوة


نظرتـ مارى للدميه لتجدها



تمضغها فـ شراره والدماء ينساب



وتتعالى صرخات ماااارى




لازالت الفتاه الدميه تتقدم تجاه كيركـ والعجوز واقفه فى ثبات

تحمل تلكـ الأله البشعه


ما العمل ما العمل ؟؟


الكل سيتأذى هنا أم ماذا؟؟؟

كيركـ يموووت ،، ومارى تتألم بـ قسوه


قبضت مارى على يدها بقوه لـ توقف أندفاع الدماء


وفى تلكـ اللحظه



هجمت الفتاه الدمى على كيركـ الذى لم يعد يحتمل أكثر


هجمت عليـــه وحاولت ابعادها جاين ولكنها تشبثت

به بكل قوتها



والعجوز تتابع الموقف وكأنها هى من يٌحركـ هذه الدمى !



انحنت الفتاه على كيركـ وبكل شراهه

أنحنت على فمه برأسه

وكيركـ يغمض عينيه ويتحركـ لـ يٌبعدها


ولكن هيهاتــ


بدأت الوجبه !!



بدأت الفتاه تلتهم شفتى كيــركـ فى بشاعه


ومن ثم فكـــه ،،


تلتهمه بــ بطئ والدماء تسيل و،،،











كيـــركـ لا يتحركــ







من كثره النزيـــف ،،،





هدأ جســـده ،،،






ومــــآآت !!



ولا زالت تلكـ الدمى تلتهم فكيهٍٍ حتى تركتـــه عظام عاريه !!


تسيل منها الدماء،،



أصبح فك كيركـ كـ فكها تماماً

بشع ،، مقزز

والكل يحاول أبعادها ولكن هيهات هى لا تتحرك



فى ظل هذا كله


كارولين تحدث نفسها بـ همس

"" سيده عجوز،، صوره طفل مات ،مرايا كثيره ،، ودمٌى و،،""



أيضآ ريما تٌحدث نفسها بـ رعب

" سيده عجوز ،، مرآيا كثيره ،، لعبه المرآه والدمى وزوجها ،،"



والأثنان تعالا صوتها فى وقـــت واحــــد









" مـــآرى الدمويـــه
BLOODY MARRY""














نظرتـ ريما لـ كاروليـــن


وكأنهاق قد فهما ما يحـــدث



تنهدت ريما بـ ذعر:.
نعم ،، أنتــ مارى ،، مارى التى تُحول الأطفال لــ دٌمى لـ تٌعوضى
أبنكـ الذى مات بــ سببكـٍ!!


تراجعت العجوز وبدأت نظراتها تزداد حده

عقبت كاروليــن باكيه ناظره لـ كيرك:.
رأيتـ طفلكـ ،، صورته بالخارج ،، هذه المرآه الكثيره ،
لازلتى تلعبيــن لعُبتكـ البشعه !


ريما بـ صراخ :.
هذه الفتاه "أشارت على الدميه التى ألتهمت فكـ كيرك" جعلتها ترى كيركـ فى
مرآتها وهى تلعب لعبتكـ !! "هنا نظر الجميع لـ ريما وكأنها كانت تعرف مسبقا
انه الضحيه "
لم ً؟؟ " توجههت نحوها فـ غضب "



فإذ بالعجوز تُحركـ آلتها الحاده مجدداً

أمسك أدريان بمعصم ريما لـ يوقفها

وتراجع السته للوراء


والعجوز تتقدم نحوهم ودون أى كلمه


سقطت كل الدمى عـلى الأرض بلا حراكـ



والعجوز رفعت منشارها المتحرك هذا ،،


و،،،


..
..
..
..
..
..



أطاحت بـ رأسها ،، فأنفصل عن جسدها


وأندفع شلالات الدماء!!



نعم ،، قتلت نفسها !!


منظر بشع ،،


جعل مارى تصرخ وأغمض الكل عينيه من هول ما رآه






أسرع أدريان لـ كيركـ الذى أصبح كـ الدميه المخيفه


أحتضنه صارخاً:.
أســــف كيرك.. " واخيرا" أنا السبب ،،"بـ هستيريا باكيا" انا السبب
اجل ،، انا السبب



ومجدداً




صوت أرتطام شئ بـ الأرض



هذه المره لم تخف ،،

توجهت ريما تجاهه


لــ تجده





الحرف الجديد



قطعه مربعه عليها حرف












""O"" بـ الإنجليزيه !!!



وســـقط الجميـــع فجأه


مــٌٌغشيآ عليهم !!







""
مارى الدمويـــه :
تلكـ السيده ،، التى فقدت أبنها فـ الصغر
البعض أتهمها أنها السبب
كانتـ تعمل بـ إحدى المسارح لــلدُمى
وكان ما يثير غضبها أن يقل أحدى الأطفال :.
مارى ،، أنا قتلتـ طفلكـ !
لعبتها مشهوره ،، لعبه المرآه والدرج
ان تهبط الدرج بالعكس ،، وتمسكـ مرآه وتنادى أسمها
ثلاث مرآآآت ،او بالأحرى تقول "مارى انا قتلت طفلكـٍ"
، وفـ المره الثالثه سـ يظهر لك زوجكـ المستقبلى
أحيآآنا تحول الأطفال لـ دٌمى لـ تُعيد ذكرى أبنها وتأخذهم كـ أولادها
وتعشق الدماء،، خاصه دماء العذارى لأنـــه
يــٌعيد لها شبابها
"
"
***
**
*







هذا أشبه بالخيآآل
فُقد إيريك،
وكيركـ ،

ولا ندرى من التالى !!

أنتهت مرحلتان تبقى أربعه تقريبا

او ربما خمسه !

معنا حرفيــن الآن ،، لا ندرى كيف سننجو!

ولكننا نحاول ،،

كل مرحله علينا معرفه ما يواجهنا فقط !


فقط!! وهل هذا بـ السهل ؟؟

وماذا إن لم نعرف!!

سنموت جميعا !!

أى غباء هذا ،،
إننا ميـــتون بـ الفعل!!







أنتهت المرحله !!
وفقدنا أثنين مقابل مرحلتين وحرفيــن
حرفين ،، كل حرف هو ال O
ما هذا؟
هل كل الحروف واحده !!
ربما المره القادمه يختلف الحرف،، وربما لا فقد أحد
لا ندرى ،، ربما علينا التحايل على وينشستر كى يخفف لعنته !!

تـــــــــآبعوووونى