المصدر: فتكات
الكاتبه:الشاعرة الثائره

الفصــل الخامسـ عشـرّّْ





بدأتـ بعض الألغاز تتضح شــيئا فـ شئ

هذه المرحله لا تمــت لـأغورى بـ صله

ولكن لمَ وضعها وينشستر!!

أيعقل أنه يستخدم أسلوبـ التشويه!!

وان كان الأمر كذلكـ فـ هل هناك،


مزيــــداً من التشويــه !!


كلما أتضح شئ أصبح شئ أخر أكثر غموضاً!!

وكأن المرحله حقـــاً،، مُُعقده!!




فتح وتطاير غطاءه بـ قوه وكأن شئ عنيف قد ألقاه بعــيدآ


أصطدم الغطاء بالأرض

وأزداد الأنفاس ســـرعه

وشيئاً فــ شئ

بدأ الجثمان يظهر كاملاً!!!!

جثُمان شخص من المفترض أنـــه ميــت!!

جثٌمان يوقف حاله شئ فـ شئ

يتمآآيل مع الهواء،،

عدم أتزان
حتى أتضحـ الجثمآنــ تماماً

ونهـــض من كفـــــنه!!


الستـــه يٌراقبونه فـ ذهوول

أتدرى تلكـ الصدمه التى تجعلكـ كـ الصنم !!

نعم هى كذلكـ !!

لا يتحركوا،، لا يتحدثوا،،

فقطـ صدورهم تعلو وتهبط بـ سرعه وعدم أنتظآم

وهنا ،،



ســُُمع صوت أرتطام شئ بـ الأرض مجدداً














هذه المره كانتـــ








صوتـ هذا الجثمان بــعد ان فقط تُوازنــه

فخرج من كفنــه المُُعلق

وأصطــدم بـ الأرض!!

صدمه تجعل الشخص يمـــوت لا محال !!

هى مقابر عاليه ،،

ولكن هيــهات،،


هو ميـــتُُ من الأسآس!!



وببــطئ،،


بدأ هذا الجٌٌثمان يٌٌوقف حاله مجدداً

ويخطو خطواتـ متثاقله ،، يميل الهواء جسده يميــن تآره وشمال تآره أخرى~



خطوه

تتبعها خطوه


تتبعها ،،،





أتضحــت ملامحــه !!






ملابس مهروله يملأها الترابـ


سآقيه أشبه بـ العظام بل هى العظام نفسها ،،

لا تكسوها لــحم!


وكذلكـ معصميــه !


وجهه مقٌٌطع ،،


وكأن الدود قد هبــش منه ما أراد!


أحدى العينين مفقوده

مكآآنها فجوه سوداء،،


او الأصح انـــه ،،






تم أكلها ،،



نعم جُُثمان فـ أرذى حآآلتـه


ولكن رغم هذا ،،



واضح انــه حديث المووت


فإن كان مرّ على موتــه مده كبيره


فلا شكـ فى انه سـ يكون مُُحلل تماماص

محض ترآآبـ تذرروه الريآآح!




يمـــُد ذراعيــه أمامــه


وتتضح ملامحــه أكثر


حتـــى ظهر الفم أيضاً



بل هى أسنانـُ مُُتكســره ،،


بين كل واحده والأخرى فجوه


من المفترض ان هناكـ اسنان كانت بينهم



والشفآه متآكله ،،


فقط عظام !!




لــ نوضح الأمر أكثر!!









شبــه هيكل عظمى بــشع!!




هنا أفاق الستــه من ذهوولهمِ


وتراجعوا خطواتـ للخلف

وهذا الجٌٌثمان يقتربــ





ترى ماذا يــُُريد ؟




حتى صارت المسافه بينهم بــ ضعه أقدام


فـ تنبه السته وشرعوا فـ الجرى مجدداً


جايـــن صاررخه :..
من هذا الكائــن ؟

عقبت مارى بـ خووف :.
أما لـهذه المرحله من نهآآيــه

ريما بـ صوت متقطع:.
لا ادرى ،، لا أردى،، اشياء معقده

أما هآآرى فـقد أخذه الألم وجعله يصمتـ

يحآول جآهداً ان يتحمل أكثر

وقطعه القماش التى لـٌٌفت حول ساقه أصبحــت مبلله تماما


تكآد تعصُُر حالها من كثره الدمآآء



يسرعووون

والجثمان خلفهم خطواتــه لازالت متثاقله


يسرعون أكثر

فـ أكثر

الأنفاس تكاد تنتهى ،،

والقلب يكآد يخرج من بين الضلوع من شده نبضآته


و،،،






































سقــط الجٌٌثمان فجأه


سقط بلا حراكـ ،،


تلفتـ له السته،،

والأجسآآد ترتعـش


فـ عقب أدريآن بـ صوت غاضب:.
سٌٌحقآ،،أى مرحله هذه !!


مارى بـ صوت ينهج:.
هو ،، هو لم يــمُُت بالفعل؟؟!


أما كآروليــن فقط ذهبــت بعيده عنهم بـ خطواتـ وقالت:.
أنظروا ،، هذا ،، لم يكن موجوداً من قبل!


حسنا،، هى دائره مغلقه ،،

لا بدايه ولا نهايه لها،،

ولكـــن هذا المجرى هناكـ لم يكن موجوداً من قبل !!


نظر الخمسه وعقبت ريما سريعاً:.
مجرى نهر !!!



نعم،، مجرى ضيــق ،، لم يرووه مسبقاً

ربما لأنه لم يكــن موجود!!

وربما هو لم يلاحظوه رغم وجوده !!


كاروليــن :.
بدأت الأمور تتعقد أكثر،، الهند ،، الأغورى ،، النهر،، وذلكـ الجثمان
الذى لا نعرف من يكوون !!

ريما :.
ما دخل الأغوورى بهذه الأشياء!!
















وفى ظل النقــآش


كآن الجُُثمآن قــد نهض مجدداً

ونفس الخطواتـ يخطوها تجااههم


لم ينتبهوا!


وما أن أدارتـ جاين رأسها ،،حتى صرخــت بـ شده

وسقطتـ على الأرض من الصدمه


نعم،، كان ذلكـ الجثمان خلفهم مبآآشره

تكآد أنفاسه العفنه تكوون مسموعـــه

شكلـُُ مقُزز!!


من يكون وماذا يريد !!


كاد يلامس أجسادهم من كثره أقترابه


وأمسكت مارى بـ جاين وبدأوا يتراجعون مجدداً

يفقـــدون توازنـــهم شئ فـ شئ


ويــ سقطون فــ النهر!!!!!









نظــر لهم الجثمان ،

وادار ظهره وغير اتجاهه فــ جأه



لحظه !!


لمً فعل هذا !!

وماذا يريــد !!

لا ندرى


ظل السته فـ الماء البارده تكاد تُُجمد أعضائهم الداخليه

ليــلُ سقيــع ،، ورعب منتشر وميآه بآآرده

يآآربــى وكأن الأشياء تُُكمل بعضها


أدريان :.
ما العمل !!نحن لا ندرى ما هو اللغز كــى نعرفه!!


هى لم تتحدث ،، بل خرجتـ من الميآه تماماً وبدأت تسير إلى لا مكآن !!


خرجــت ريما تراقب المكآن بـ عيون ثابته ،،

تحآول أيجاد حل ،، او معرفــه دليل ما


فإذ بها تنتبــه

















لــدخآن يتصاعــد هناكـ



!!

يأخذها الفضول ،،

ويخرج الخمســه من الميآه

وتسيــر بـ خطواتـ حذره لــ هذا الدخآن


خطوه ،،

خطوه ،،

جسدها يتمايل فـ تعب فـ تمسك حالها أكثر


حتى رآتـــ مصدر الدخآآن











وجــدت حالها فـ مكآن حفل الأغوري


الطبول على الأرض مقٌآه


وبجوارها العظام البشريــه



وينبوع المآء الذى بجواره مصدر الدخآن



تلكـ الأخساب المتقطعه المتلاصقه التى أشتعل بواسطتها النيــرآن



التى اشعلها الأغوريــون!



مكآن الحفل الصاخب المزعج ،،


واللغه الغريبه ،،



كان الخمسه قد تتبعوها


ووقف الستــه يشآهدوا المكآن ووجوهم تتحول لـ ملامح الأشمئزاز


فـ هذه لم تكن قبيله بشريه !!


بل



حيـــوآآنيه !!



أكلى لحوم بشــر !!


بـ خطواتـ هآدئه


بدأوا يكتشفو المكآن



معآ!!



لم يتركـ أحد الأخر !!


ما رآؤه كافـٍ لـ جعل الأحتياط


وأثناء سيرهم تعآلى صوتيـــن




والأثنآن ،،



أصواتــ صرآخ
صراخ من الأعمآق









صرخــت جآيــن

فقد أعاق طريقها شئ ما أصطدمتـ به قدمها !

نظــرت لــتعرف ماهو !
















فــ إذ بــه يد بشريه بـ خمس أصابع


يد بشريــه تظهر من تحــت التراب


وصرخــت مآرى لأنها سمعــت نفس الأنفاس ثانيه











وعآد الجٌٌثمآن لهم مجدداً

سمعــت ريما الصراخيــن

وتنبهتم لكـل منهما فــ دهشه


ومجدداً


بدأ الجميـــع بـ الجرى


لا يعلمون إلى اين !!


ولا يدررون كيــف يتخلصوا من ذلكـ الجٌٌثمان وماذا يــُُريد !!


ظل الجرى مُُتصل ،،

مُُـتصل!!


ولا ندرى هل يتبعهم الجٌٌثمان ام لا !!






وفـ المنتصــف توقفت مآرى فجأه



وقآلتـ بـ ملامح تـ عجب:.
لمً لم يؤذينى هذا الجُُثمان؟؟؟






نظر لها الجميــع فـ شئ من الحيــره

ولم يفهم أحد قصدها ،،


وكل ما سمعتــه كان صوت هارى :.
أنتبهى " قالها بـ تحذير "


فـ مجدداً كان الجُُثمان خلفها تكاد الأنفاس تختلط من شده قربه لها



هنا صرخــت جآيــن :..
إنـــه ،،، أنـــه،، زومبــــى!!!



تراجعــت مارى عـ الفور

وتلاصق السته


و


"" زومبـــى""



تقريبا هو كذلكـ ،،

نهض من كفنه ،،

الموتى الأحيآء!!


لا أسم لهم سوى زومبى



ماذا ؟؟





و هنا ســقط الجُُثمان على الأرض دوون حراكـ






أيعقل ان يكوون كل ما واجهناه كان من أجل


كلمه






















زومبــــى !!!






تبادل السته الأنظآر فـ حيره ودهشه ومشآعر كثيره


هل أنتهت المرحله ؟؟

هل عرفت جايــن االلغز ؟؟







نعم ،، عرفتـــه ،،


بمجرد قولها للــزومبى ،، ها هو الجٌٌثمان مٌٌلقى عـلى الأرض دون حرآآكـ


نعم انـــه














الزومبى!!




و


لكن اين هو الحرف!!!






























فـى ظل دهشتهم عآآد الجُُثمآن لـلحركه ثانيه




بتمايل وعدم أتزان أستطاع مجددا ان يقف



صرخت مارى:.
لا هذا ليس زومبى ،، هو فقط فقد أتزانه كما فعل سابقا


ريما تراقب ما يحدث وما عدت تنطق بـ كلمه واحده !!



تقدم الجُُثمان لهم ولا أحد يدرى ماآآذا يريد

ومجدداً



عاد الجررى والخطواتـ السريعه





و خطوووات

خطوووووووات





ثم فرررررررراغ !!




امامهم المقآبر المٌٌعلقه التى صارت تًُُرعبهم اكثر



لـ ربما بقى الأجساد تنهض من أكفآنها






الدائره المُُغلقه أعادتهم هنا من جديـــد





















المقآآبر المٌٌعلقه

















والجثمآن توارى من جديد ،،

وأصبحوا مستعديــن لـ مفاجآته ان قابلوه مجدداً






وهنا أعادت مارى سؤالها :..
لم ً لم يؤذينى ؟؟



كآروليــن وقد فقدت الأمل فى نهايه هذه المرحله :.
نعم،، معها حق!!
الزومبى يأكلون البشر لأشباع أحتياجاتهم ،، وهذا الجُُثمان ليس زومبى ولم تنتهى المرحله
بالفـــعل كان الجُُثمان ملاصق لـ ماآرى فــ إن كان هدفه لحوم البشر
او حتى الأذيه ،، فــ لمً لم يأذيها وقتها ،، رغم قدرته على هذا!!!!











وأخيرآ عقبــت ريما :.
لم يؤذيها ،،لأنـــه ،، يٌٌريد إثاره الرعب فـ أنفسنا فقط!!!








نظر لـ ها الجميع بـ شئ من اللافهم

مآآذا؟؟

يريــد إثاره الرعــب فى أنفسنا فقط !!

أدريان:.
ما معنى هذا ؟؟ هل هذه حيله وينشستر و...
"قبل ان يكمل توجهت إليه ريما وبكل غضب"




ريما :.
وأخيرآآ أعترفتـ بـ وجوده " عيونها غاضبه " انظر حولكـ ،، كل هذا وكل ما
سيحدث انت السبب فيــه ،، ولن اسامحكـ أبدا !!




أدارتـ ظهرها عنـــه فى غضب

لا تدرى لمً قالت هذا ولكن حقآ طفح الكيــل

كل مرحله بـ صعابها وألارواح التى تُُهدر فيها

تجعل بداخلها نبته الكره تجاهه تكبر وتنمو!!

هارى بـ صوت واهن:.
هذا ليـس وقته ريما ،، حدث ما حدث،، فـ أهدأى !!


نظرتـ له ريما بـ حزن على حاله ،،

ألقت نظره على ساقه التى يسوء حالها

ولم ترد فقط ظلتـ صآآمته ،،

بينما أدريان وجهه رأسه لأسفل،، حتى غير قآآدر عـلى الدفاع عن حاله !



جايـن بـ توتر الأعصاب:.
حسنآ ،، حسنآ ،، يريد أرعابنا فقط !!
وكيف سـ نتخلص منه !! هل سيظل يُُطاردنا هكــذا!! وماهو اللغز
هو ليس زومبى ،، فـ من يكوون !!






كآنتـ ريما قد تركتهم وتوجهــت لـ مكان الحفل الفارغ


تشعر وكأن هناكـ شئ يناديها ،،

تخطو خطواتـ حيث تٌٌصبح فـ وسط الحفل تمامآ !!

النار جوارها والطبول خلفها

والعــظآم مٌٌلقأه عـ الأرض

و،،،،
































و اليــد البشريه لازالتـ ظاهره من تحت الأض!!!
















كآآفيــه ان تُُثير الذعر واللاراحـــه!!








ظلتـ ريما تنظر للــيد البشريه فـ صدمه



وضعت يدها على وجهها وغطتــه بـ الكآمل


أخذها التفكيـــر بعيداآآ




























"" حفل الأغورييــن ،، أكلى لحووم بشر،، وقتيل بينهم تم دفــنه
وكما قالت كاآرولين طريقه دفن خاطئه،، ذلكـ الجٌٌثمان الذى ظهرفجأه ،،
لم يؤؤذيههم ولم يحآآول هذا،، فقط لــإثاره الذعر،، لا هو زومبـــى ولا هو شئ
إذآ هو ،،،،،،،،،،،،

لالالا لا يمكن ،،

بلى يمكن ،، نحن فـ الهند

ليٍس زومبى إذا هو،،،























































فيتـــالــآ VETALA""












كان الخمســه قد لحقوا بها


وهى تعالى صوتها حينما قالت


فيتالـــآ !!


نظر لــها الجميع بـ تعجب مجدداً


وآســعه ثقافتها ،،

فيتــالــآ!!


ماذا تعنى ؟؟






قالتـ كآروليــن بـ دهشه:.
لا لا تقولى ،، فيتـــآلـآ!! الروح الهائمـــه!!



ريما نظرتـ لهاو قد فهمت ان كآروليــن تعرف معلومآت عنها :.
نعم ،، أظنها كذلكـ و،،





تعالت صرخه جايــن مجددآ


فقد كآن الجٌٌثمان خلف ريما مبآشره



جاين:. احترســى


ريما كانتـ بآآرده نظــرت له بـ هدوء رغم ان مُُقلتيها ترتعش


تريــد ان تؤكــد شئ

هو لن يؤذيها ،،


فقط يُُرعبها ،،

ابتــعدت بـ خطوات بطيئه وهى تنظر لــه

قآآلــت بـ ثقه :.
نـــ‘ـعم،، فيـــتالــآ!!




ودووون اى أنذارتـ بدأ هذا الجُُثمان يـ صرخ بـ صوت بشع

هو أشبه بـ المواء


يصرخ بـ شده وكأنه غضب

او ربما يستخدم طريقه جديده لإرعابهم



أسرعت ريما من خطواتها وكانت بجوار كآروليــن

قالت :.
أدريان ،، هارى،، جايــن ،، هو لن يؤذيكم ثقوا بىّ
ولكــن ألهووه عنا لـ بضع دقآئق!!
كآروليــن ،، مارى ،، علينا أخراج القتيل الذى تم دفنــه من قٍبل الأغوريــن
" تعالى صراخ الجٌٌثمان وبدأ يقترب"
وبـــس
رعه !!













هم لم يفهموها ولكـن دون نقآش حدث ما أمرت بــه


أبتعدت هى وكآروليــن ومارى


وظل أدريان وهارى الذى يحمله وجايـــن امام الجٌٌثمآن ،،

وكلما أقترب الجُُثمان منهم ،، يبتعدون ،،

حتى خرجوا من مكآآن الحفــل تماما !!






رآت اليــد البشريــه

فقالت مآرى:.
هنا ،، القتيل مدفون هنا


وعلى الفور

جلسـ الثلاثه على رُكبتيهن وبأيديهن بدأن يٌٌنبشن فـ الأرض

ويخرجن التراب شئ فـ شئ


كآن الأمر صــعب ،،

فـ العمق ليس بـ البسيط

وتلكـ الأيادى البآرده التى ترتعش والعقوول التى تفكر فـ يما هم فيه

كل هذا كآآفـٍ بـ أن ييكووون امر الحفر هذا

ليــس سهلأ



،،

سٌٌمع صراخ جآيـــن ،، الذى تعالى

وانتبهت له مارى وكآروليـــن

وعقبت ريما بـ غضب :.
أكملا الحفر بـ سرررعه !

مارى :
أجل ولكننا لا نفــهم شــ,,


ضرخت ريما وقاطعتها :.
قولتــ اكملا !!!

أكملا!!



وبدأ الحفر مجدداً

وبعزيمه اكثر

لا أحد يفهم ما يدور فـ بال ريما

وحتى كآروليــن معلومآتها بسيطه !!


واخيـــرآ












ظهـــر الجســد كآمـــلـآ..






ظهر جســد القتيل

وكآنتـ الدمآء قد غطــت وجهه تمآمآ

وجمجتــه قد فــٌٌتحت


كآن الكل بشع جعل كآروليــن تصرخ ما أن رأته



ريما بـ خوف:.
هيا نحمـــله من هنا !! لـ نُُخرجه

كآروليــن :.
ريما ماذا تقوليــن ؟؟


ريما نظرتـ لها :.
قولتى ان هذه ليست طريقه دفن الهنود صحيح؟


كآآروليــن بـ لافهم:.
نعـــم!!

ريما:.
الآن خبرينى ،، ما هى طريقتهم فـ الدفن!


كآرولين لم تجآوب لم تفهم شئ،،

ريما صارت غامضه ،،

ربما من هول ما رأته هى ورفاقها قارت غير قآدره عـ التفسير

و،،


تعآآلى صراخ جآيــن مجدداً

والجثمآن لا زال يتبعهم

ريما صارخه:.
بسرعه كآروليـــن ،، لا يوجد وقت !








كآروليــن :.
حسنا ،، يتم أحراق الجُُثمان حتى يصير رمآآد ،، ثم يٌٌأخذ هذا الرمآآد ويُُلقى
فى النهر " صمتت فجأه" النهر!! "بدهشه" لهذا السبب ظهر النهر فجأه
وينشستر يتحكم بنا وبـ الظواهر حولنا!!النهر ،، نعم !! نحن على صواب الان


وهى تتحدث كآنت ريما قد ذهبــت لـلـ نار المًٌشتعله هناك

أخذت قطعه خشــب


وأشعلت طرفها

وبســرعه


ذهبــت وألقتها فى الحفره التى دفُُن فيها القتيــل


ثم عآدتـ لمكان النار ثانيه وأخذت قطعه خشب مشتعله

وألقتها فـ الحفره وبدأت النيران تتصاعد


وذهبــت مجددآ لمكأن النار وفعلت نفس الشئ خمس مرآآت

وهى تقول :.

فيــتالـآ،، أرواح هآئمه فـ الهند،،لم تستطع الحصول على طريقها للعالم الـآخر
بسبب دفنها بـ طريقه غير لائقه،، تتشكــل فى أجسآد الموتى ،، ولهذا خرج هذا الجُثمان
وهو يحمل روح ذلكـ القتيل ،، فقط تفعل هذا لأصابتها بـعدم الرآآحه وتريد إثاره
الرعب فـ النفوس الحيــه ،، ولا ،،، لا يمكن التخلص منها " ألقت أخر قطعه
خشب مشتعله والنيرآن تتزايــد ونظرت لـ كارولين ومارى اللتان أصأبتا بالذهول
من عقل ريما ومما يحدث
" إلا عن طريــق دفن الميت بـ طريقه جيده وصحيحه !










نظرتـ ريما بـ هدوئها الذى يخفى بركآآن ذعر

إلى الميـــت وهو يشتعل

وأبتعد الثلاثه لأن الدخآن بدأ يخنقهم ويكتم أنفآسهم !!





وبدأ الزمـــن يمر



لحظـــه ،،

فـ ثآآنيه
فـ دقيقه
فـ سآعه
فـ سآعتيــن


فـ ،،


مارى:.
ريما هذا كثير ،، جآيــن لازالت تصرخ ،، وهذه المرحله استغرقت وقت كبير

ريما :.
لا تقلقى " رغم انها متوتره " جاين تصرخ لأن الُجثمآن يتبعهم لا أكثر
هو لن يؤذيهم ،، اجل " بنبره أستسلام" وقت كبير جدآ !!



النيرآن تشتعل


والوووقت يمر


والعظآآم تاخذ وقتها فـ التحلل


الجســد احترق حتى أسودّّ





وتقريبآآ خمس سآآعآت






بدأتـ النآر تهدأ شئ فـ شئ

والرؤيه صآرتـ صعبه فقد ملأ الدخأن المكآآن

تقدمــت ريما والنار تهدأ وتهبط تكآآد تختفى



فقـــد

























تحووول الجســـد لــ رمآآد تماماً





ومن الخلف كان أدريان وهارى وجآيــن قد أتوووا


هارى :.
ما هذا الدخآآن كله !!



نظرتـ له هارى وبدلت أنظارها لـ ريما التى بدأت تنحنى

وتجد انه فعلاً تحوول لــ رماد

نفس الصراخ البشع من نفس الجٌٌثمان


مرررحله معقده لا محال !!


نهضتـ ريما فجأه وتحولــت لأدريان


وساعدت هارى عـ النهوض تاركآ كتــف أدريآن قائلا:.
أدريآن ،، أعطنى معطفكـ!!!




لم يعقب او يٌٌناقشها وعلى الفور خلع معطفه البنى وأعطاه لها

وأخذ منه هارى مجدداً

وأسرعت ريما لمكان الرماد وبدأت بيدها تحمل الرماد على معطف أدريآآن حتى جمعته

كله ومعه بعض الترات التى صعُُب ان تفصله عن الررمآآد !!



الكل ينظر لـ ريما والجُُثمان يقترب منها ،،


حتى صار ملاصقا لها

نهضــت ريما فجأه،،

انفاسها تتعالى ،،

تحمل المعطف بـ حذر

وعلى الفوور بدأت تجررى ويتبعها الجُُثمان


تجرررى وتجررررى والجُُثمان يتبعها

بـ صوت انفاسه الخشن


هو لن يؤؤذييها ولكن فكره ان مخلوق مقزز يتبعك تُُرعب وحدها!




صرخت ريما :.
فيــــتالــآ


وألقت المعطف بـ رمآآده فـ النهر على



وادارت ظهرها بـ سرعه


لــ تجد ان





























الجُُثمان هذا قد تحول لـ رمآآد هو الأخر وتطآآير مع الهواء!!



سقطــت على الأرض ،،

هذه المرحله أتعبتها وهى أكثر من تعب


هنا أتت جايـــن بسرعه وأمسكــت بها



و
















صوتــ أرتطام شئ بـ الأرض






تمتمت ريما بـ ضعف:. انه ،، انه الحرف لا محآآل
" وفقدت الوعى من التعــب"


أسرعت مارى لــ


تجد القطعه المربعه المنقووش عليها حرف





وكان الحرف هو









الـ ""O"" بـ الأنجليزيه


وقبل اى دهشه تصدر






كآآن الجميـــع قد سقط فآآقد للـــوعى !!



















وأنتــهت المرحله ،، بـ أعجوبه
ألغاز مختلطه مشووهه
فقدنا الأمل فـ إيجاد الحل
ووجدنا الحرف ،، نفس الحرف
O
أصبح معنا نفس الحرف ،، ثلاثه حرروف ولكنهم واحد
تُررى لمَ ؟؟
ولكن على الأقل لم نفقد أحد
لازال وينشستر يٌٌخبئ الكثير لنا

فـ تآآآبــعوونى