المصدر: فتكات
الكاتبه:الشاعرة الثائره

الفصـل السـادسّ عشــرّّْ




وكلما مــرت مرحله ،،

أشعر بـ أقترابـ النهآيــه أكثر،،

أشعر بـ نهايـه المطآفـ،

وكلما مرتـ مرحله ،

أشعر وكأن بعدها أبشــع ،،

أصبحت كل مرحله أصعب من سابقها،،

أصبح الرعب يختلطـ ،، والمشاعر تضطربـ

ما عُُدت أعرف هل أنا على قيد الحيآه بـ الفعل !!

ام ان وينشستر قد سلبـ روحى ،،

ووضعها فـ تلكـ المتآآهه التى كلما تخلصت من عآقبه فيها

تظهر عقبــآآت اصــعب !

أصبحت أخاف على من معىّ اكثر من خوفى على حآلى ،،

أصبحــت اشعر وكأنى المسئوله عنهم ،، جميـــعآ!!


سـ يكوون أمر صــعب للغآيــه ،،

إن تركتهـــم ،، و مُُتــ !!!







لحظــه الغروبـ

اللحظه التى تتوارى الشمس خلفـ الأفق ،،

وكأنها فتآه خجوله تــُُدير لنا ظهرها ، بـ خدود حمرآء،،

تلكـ اللحظه التى تٌٌشعركـ بـ الأمآن ،،

الرومآنسيه وتلكـ المشاعر الصآفيه

ولكــن كل شئ هنا يختــلف ،،

فـ غروبـ الشمس أشبه بـ رحيــل الروح،


، وفقدآن الأمـل !







المكــآن هادئ تماماً ،،

أشجآآر عآليــه ونخيل تتمآيل أوراقــهِ

ومستنقــعآتـ متوسطه الحجم ،،

وأصوات طيوور مزعجــه ،،

ربما يكون مصدرها العُُقبآنـ،،


وصمــــت


لـ نوضح أكثر،،


أنتــ فى احدى الغآبــآت الأستوائيه !!!









الســته كما هم ، حاله الرعب تسرقهم ،،

يكونوا فـ مكآن ،، وبعد مده ينتقلوا لمـكآن أخر

الأمر آشبــه بـ حكآيآت جدتنا !!



وقف الســته كـ عآداتهم وكآن الـ تعب واضح عـلى ريمآ

تشعر بـ الدوار وعدم الأتزان

وتصلُُب طولـها بـ صعووبــه

،،
هآرى حآلته تزداد سوءاً ،، ولكن ما العمل ؟

عليه التحمل لا أكثر !





حسنآ ،،

هى غآبه أستوائـيه ،،

نفس العيون تدور هنا وهناكـ ،،

الأمر أشبه بـ السحر بل هو السحر نفسه

وقف الستــه وهيئتهُُم تنطق بـ رعب يكاد

يٌٌغطى الكون ويــٌفيض!

كل واحد فى بآلــِه أسئله وافكار يفضل ان يحتفظ بها لـ حاله

وأخيــرآآ





نطقـ أحدهم ،،








قآل أدريان متعجباً:.
غابــه أستوائيه ،، من المحتمل ان نكون فى أفريقيا


هنا عقبــت مارى :.
او ربما غينيا او امريكا اللاتينيه او غيرها او،،،


وقبل ان تكٌمل قاطعتها كاروليــن :.
ولكن هذه مشكله ،، "نظرت لهم "ان لم نعرف اين نحن ،، فـ ،،،

أكملت ريما بـ هدوئها :.
فـ كيف سنعرف ما سنقآبله!!


معها حق،،

الذى ساعدهم من قبل هو معرفتهم بـ المكان اولاً

رغم ان الأدله كانت اكثر وضووحاً ،،

ولكن المكآن لا بد له أن يٌٌعرف!!

وبدأت الخطواتـ تُُتخذ

،،





يسيرون فـ الغآبــه بـ هدوء وحرص

فربما يظهر لهم شئ دون إنذاراتـ ،،

أخذهم التعــب

ثلاث مراحل وكل مرحله تزيدهم تعب ،،

الأمر ليــس سهل،،

بل هو مُُعقد ،، وبـ شده!!







كآنوا هناكـ ،،

قبيله بدويــه ذات البشره السوداء ،،

والأطفال يلهوون ويلعبوون ومنهم من يٌٌدندن بـ أغانى

بـ لكنََــه ممدوده الحروف !!

وهناكـ أمُ تُُرضع ابنها واضعه وشآح على صدرها،،

وهناكـ أبُُ يقُُطع الخشــب ،،

وهناكـ وهناكـ ،،

هى اسره كآمله !!

أشخاص يتحركون ،،

ويمارسون الحيآه بـ طبيعه



ولو ان الكسـل بدأ يُُخيم عليهم بـ سبب الغروب !!


وكان السته هناكـ ،، يراقبون ما يحدث فى صمت



وقلق ،،


ومشآعر مختلطه !






جايــن :
مُجدداً،، أشخاص فى المرحله" بخوف" اصبحت اكثر رعبآ حينما أراهم !



هارى بـ أنفاس عاليه:.
أوليست البشره السوداء ،، فى أفريقيا !


عقبت ريما :.
اجل،، ولكنها فـ مكآن اخر


هارى :.
حسنآ ،، سـ نفرض اننا فى أفريقيا إلى ان نقابل شئ يٌٌغير رأينا !


كآرولين صارخه :.
أنظروا" واشآرتـ إلى القبيله"








كان الحآل تبدل تمآما

تحول لـ جلسه صامتــه ،،

الكل فى مكآنه بـ هدوء ،،

والأبـ يتقدم هذه الجلســه

امامهم النآر تتشتعل ،،

ومن الخلف أتى أحد الصبيه بـ عنزه كبيره !!


فـ إذ بـ الأم تأخذها ،،

وبإحدى السكاكيــن تفصل الرأس عن الجســد


فتنتفجر الدمآء صاعده

لـ وجوههم ،،

تصرخ جايـــن ،، فـ تحاول ريما أسكاتها كى لا يووهم

احضرت فتاه كوب من الفٌخار إلى والدتها ،،

فـ إذ بـ الام تأخذ الكوب وتجعل الدماء تتسأقط فيه

قـــطره

فــ قطره

والأب على هيئته ،، أمامه نآر بسيطه تشتعل ،،

و،،











مٌٌلأ الكـــوب بـ دماء تلكـ العنزه

ووضعتها الأم بجوار الأبـ

ووضعـ جسـد العنزه امام النآر ،،

بينما الرأس ظل يــلعب بها الصغآر

عدا ذلكـ الفتى الجالس جوار والده تقريبآ،،

جالس بـ هدوء تآم ،،

وهنآ

تعآلى صوت الأبـ بـ لغه غريبه ،،

لغه أشبه بـ الصراخ

يتعالى الصوت بـ نبره تتشاجر مع أحدهم

ويقول كلمـآت غير مفهومه ولكن موسيقه الكلمات تلكـ

تجعلكـ انه ،، امر أشبــه بـ السحر

وفى ظل صراخ الوالد او حديثه ،،

يتصـآعد دٌخآن من جســد العنزه المقتوله






دخآن كثيـــف




وتأخذ الأم الكوب الملئ بـ الدماء

وإذ بها تسكٌٌبه على رأس الفتى الجالس جوار والده

تسكبـــه

بـ هدوء وهى تتحدث بنفس الطريقه الصآرخه العآليه





فـ إذ بالفتى يـ سقط بـ صمت لا حراكـ



وإذ بـ ساق العنزه يتحركـ بـ هدوء وبطى



و،،،




صرخــت مآرى التى لم تتحمل أكثر:.
اى فعله هذه ؟؟

أدريآن :.
سحره !!
وقعنافى أيدى سحره ،، وسحره مقززيـــن !!



جايــن " بـ أشمئزاز":.
ايٌٌعقل ان تكون روح الفتى انتقلت للعنزه !!



وهنا نظرتـ لهم ريما :.
هيا من هنا " بتحذير "بسرعه

كاروليــن :.
سيتنبه أحدهم لنا قريبا
وربما نكون الضحيه " هذا رغما عن كوننا ضحايا بالفعل"




ودون ان يفهما ما حدث بـ التفصيل

ولكن أستنتاجاتهم انها نــوع من السحر ،،

السحر الذى يستخدم الدمآء ،، والحيوآنـــآت


وبدأ السته يٌٌغيرون أتجاههم ،، وخطواتـ سريعه

وكـ العآده

إلـــى


لا مكآآآنـــ !!!









بدأ الظلام يـ زداد ،،

والقمــر يرُسل ضوئه الذى يصيبهم بــ التشاؤم

والسير فـ الغآبه الكثيفه الأشجار مع ذلكـ الظلام

أشبه بـ الكآبوس الذى لا مفــر منه

يسير السـته ،، كل واحد يـ ُُجرّّ جسده بـ صعوبه



قآلت مآرى بـ يأس:.
أنا مللتـ ،، ليتنى أمووت لـ أتخلص من تلكـ اللعبه السخيفه !!

وســ قطت دمووعها التى حاولت كتمتها ،،

ولكن هيهآتـ،، من منا فى مكآنهم ولا يتمنى نفس الشئ

جآيــن بـ خوف:.
نسير إلى اين !! إلى قدرنا القآدم ،، إلى فقدان واحد منا






كل واحد يــتحدث بـ خووف ،، بـ ندم

وريما تنظر لـ أدريآن الذى فهم نظرآتها

" أنكـ انت السببـ "










تنهــت لـ ضوء على بعد خطواتـ

ضوء مصدره النيرآن

شُُعل نآريـــه التى تكون فى حآمل يدوى

ولكــن الحآمل طويــل ،، يصل للأرض ويستند عليها !


فقالت كاروليــن:.
هناكـ،، "وقبل ان تكمل "


هارى :.
مرحلتنا هناكـ !!


نعم ،،


اصبح الأمر بـ النسبه لهم مٌٌعتاد

حتى الأجواء حولهم،، تنُُبئهم بـ مكان المرحله

أحيانا يكوون التفكيــر صحيح

وأحيآنــآ خاطئ!!

وبــ بطئ يتـــقدم السته ،،

والخوف يوقفهم ،،

فيتبادلوا الأنظار ،،

ويــُُكملو السير مجدداً

وهكذا ،،

فـ فى الحآلتيــن إن لم يذهبوا للــموت

فـ الموت سيأتيهم!!



أوقفتهم تلكـ اللوحه

تطعه خشبيه زٌٌرعت فى الأرض وضٌٌغطت بـ قوه ،،


تحمل قطـــعه خــشب مٌربــعه كبيره

مكـــتوب عليها كلام

أبه بـ تلك اللوحات التى تٌٌرشدنا أثناء المرور

لوحــه لـ لون الدمآء،،

مكتوبـ بـ خط أبيض مهتز ،،

كلام بـ لغه لا يفهمومها ،،


كل الذى فــُُهم

هى تلكـ الكلمه ،،


كلمـــه












































""Akodessewa""












"رأيــت هذه الكلمه مُُسبقآ،، لا أدرى متى ! لا أدرى
أشعر بـ عدم راحه ،، فإن كان ما أفكر فيه صحيح
فـ هذه المرحله ممُُيته لا محال !!
لا أتذكر متى رأيتها ،،،
ولكنــى رأيتها ،، فى كتآب ما تقريبآآ
،، لحظه ،،
لازلتـ اذكر جزء من عنوان الكتآب ،،
كان،،،،،،
الســـحر الأسود !!
""




هذا ما تحدث بــه عقل أدريآن

الذى ذٌٌهل بـ قرآئته لـ تلك الكلمه !!

لا يدرى ربما الحروف تختلف ،،

وربما يكون قد قرأها بـ الخطئ!!

أدريآن بـ صوت مرتجف:
انـــه ،، سوق!!

نظرتـ له ريما والبقيه فى تعجب:.
سوق !!
سوق ماذا؟؟؟

أدريان :.
لا ،، لا أدرى ،، هو فقط ،،أبشع سوق سمعت عنه فى حيآتى و،،


قبل أن يكٌٌمل كان صراخ مآرى أعلى ،،


تنبه له الجمييع وذهبوا لها مٌٌسرعيـــن

وكأنت مآرى قد توغـــلت

وكما قآل أدريآن

اصبحت فى منتصف السـوق تماماً

أبشع سوق سترووه فى حيآتكما !!





سوق الخضرواتـ والأدوات المطبخيــه

يختلف تماما مفهومه ،، عن هذا الذى أراه

هو ،،

ليسسوق رغم ان اسمه كذلكـ ،،

بل الحقيقه ،،




































مذبـــحه حيوآنيه !!!








نعم ،،


جلود الجيوانات تملأ المكآن ،،

واكوابـ الدمآء،،

و رؤؤس حيوانات مختلفه

العنزه ،، والبقره ،، والثور ،، وغيرها

من تلكـ الحيوآنــآت !!


وهناكـ بعض الرؤؤس الطازجه التى لازالت قطرات الدماء تنساب منها

قطـــره

فـ قطره

كل شئ مٌٌريب ،،

بمعنى ان الجلود فى مكان والدماء فى مكان والرءؤس فى مكان اخر

وأشبــه بـ الدرج ،،

اى ان كل ئ موضوع على درجه من الدجات الخشبيه ،،

والخـشـب بسيط للغآيه ،،

أى لمســه تكآد تٌٌوقع كل شئ!!

والرائحــه العفِنه المقززه تملأ المكآنـ !!


وضعــت جايــن يدها على فمها وادارت ظهرها بـ أشمئزاز:.
أى اشخاص يسكنون هنا !!

أدريآن :.
نعم ،، انه سوقـ،، " تذكر شئ ما " للـ سحره ،،
الســحر الأسود" بدهشه" نحن بـ الفعل فى أفريقيا !!

كاروليـــن :
وفيم تٌٌستخدم هذه الأشياء !!

ريما :. بـ التأكيــد فى استحضار الأرواح او نقلها "صمتت لحظه"
كـ تلكـ القبيله التى رأيناها !!


والنقاش جآرى ،،

ومآرى أخذتها قدماها لـ تتوغل أكثر ولكنها لا تبتعد عن الأنظآر

تقدمـت لذلكـ الدرج الكبيــر


ولا تدرى كيــف أتتها الشجآعــه

وبدأت تمد يدها بـ بطئ وترتجف،،

تمد يدها نحو تلكـ الرءؤس والأكواب والجلود ،،

تمد يدها بـ بطئ تحاول لمسهم
وتقترب


تقتـــرب يدها



و،،،


























يتعالى صراخ مٌشين بـ صوت متقطع



صراخ مجهوووول كأنه قأدم من الفراغ


صرآآآخ جعل مارى تفقد اتزانها وتلمس يدها تلكـ الرءؤس


وتحاول مسكـ نفسها فـ إذ بها تسقط عـلى الدرج


تسقط على تلكـ الرءؤس والأكوابـ

تسقط ، لـ ينهار الدرج رآسآآ على عـــقب


ويهدأ الصوت ،،

ولا أحد يعررف مصدره




لتبدأ مارى فـ الصراخ ،،


تسرع إليها كاروليـــن وتُُمسكـ يدها

ويأتى أدريان لـ يٌساعدها على النهووض


كآنت ملابسها تبللــت بتلكـ الدمآء

وتلاصق وجهها مع رءؤس الحيوانات

كرهــت حالها ،،

بتلكـ الرائحه التى تستنشقها ،،


وأخيرآ وقفت على قدميها


،،،

لا تتحدث،،

فقط ملامح وجها ،، مالت لـ لأشمئزاز


اما ريما فقد وضـــعت يدها على فمها من هول تفكيرها

وهمســت لـ نفسها

"" الدرج""




كآن الدرج قد دٌٌمر تمآمآ

وبــٌٌعثرت الأشياء على الأرض


السوق أصبح ابه بـ الخرآب


!!!



























وكآنتــ تلكـ غلطه لا تــ ٌٌغفر!!









نفس الوجووه ،،

نفس الأم،، والأب ،،

والصبيه الصغآر ،،

حتى العنزه مقطوعه الرأس!!

كانت تتحركـ معهم

اما الفتى التى سُُكبت الدماء على رأسه ،، غير موجود

كانت وجوههم تَشع غضبآ ،،

عيونهم تكآد نآريـــه ،، تلمع من كثره التعصب


كانوا خلفهم ،،

أدار السته ظهورهم لـ يتفاجئوا بهم ،،


وصرخ فتى صغير يير على الدرج المدمر

وتفوه بـ كلمات غير مفهومه

ولـكنها دليل على الغضب وان هؤلاء السته

قد نهكوا أشيآء مقدسه تخُُصهم !!

تقدم الأبـ بـ خطوات غاضبه

وبدأ صوته يتعاآلى بـ صراخ

ناظرآ للـ سته الذين أخذهم الذعر

والأجساد ترتجف وتبتعد خطواتـ بطيئه للـ خلف

لا أحد يفهم شئ

ولــكن هناك شئ واضح











" انه غضبهم سيكوون عنيــف ،، وخاصه بعد ان دُمر الدرج
بواسطــــه مآرى "

العيون جاحظه

ولا واحد منهم قآدر على التفوه ولو بـ حرف واحد

وصراخ الأب يتعالى ،، يتبـــعه صوت الأم الرفيع ولنفس الكلمات


وإذ بـ السماء يتبدل حآلها


ويزداد الجو بررروده


والبـــــرق يلمع فـى السمآء


لم يجد السته مفر

سوى اداره ظهورهم والجررررى مجدداً وبسررعه !!


والغريـــب ان هؤلاء الأفراد لم يتبعوهم

بل ظلت أصواتهم تتعآلــــى

والبرق يزداد

واقدام السته تكآد تطيـــر من شده الجرى


جرى متــصل

وأنفاس عآليـــه

ولا زال أدريان يُُساعد هارى

حتى انه يكآد يحمله ،،


خطواتــ سريعه


وبدأت الأصواتـ تبتعد

والرق يهدأ


وهدأ كل شئ فجأه


ذلكـ الهدوء الذى لا يُُطمأن أبداًً










التنهيد المرتفع المتــصل ،،

العيون الجآحظه ،،

الفم المفـــتوح لـ ٌٌيخرج ويُدخل كمُ كبير من الذفيــر

والشهيــق !!


ينظر السته لـ بعضهم ،،

ولا أحد يتبعـــهم

ولكـــن الفكره نفسها ،،

ان هذه الأسره البدويه البسيطه لن تصمت



قالت مارى بـ تقطع:.
هذا بـ سببى انا ،، دمرت الدرج !!



عقبت ريما :.
نعم ،، كان يعنى لهم الكثير "تشقهق" وهم "نظرت لأدريان" تبع السحر الأسود!!


نظرت لها كاروليــن بـ دهشه:
لحظه ،، اى ان غضبهم،،



أكملت جايــن :.
ممُُيت ،، وبشع ،، السحر الأسود اصعب انواع السحر وأقسآهم !!




اما هارى فقد هدأ قليلا ثم قال :.
هذه المرحله ،، أشبه بـ سابقها ،، " يتنفس الصعداء"
أصبح وينشستر يدمج المراحل والرعب لـ يتكون خليط من الهول



"نظرت له ريما وقد فهمت قصده "



فـ أكملت:.
بمعنى ،، اننا عرفنا السوق ،، وعرفنا انهم تبع السحر الأسود ،،
ولكن حتى الآن لم تنتهى المرحله !!!

هارى:.
ولم نجد الحرف ،، ومعنى هذا ،،،

جاين اكملت :.
ان المرحله لم يظهر لـ غزها بــعد !!









أجل بدأ كل واحد منهم يفهم اللعبــه


يفهم مغزاها ،،

أصبحوا يتقنون اللـــعب ولو ان النهايه محسومه !!

أصبحــت العقوول أكثر نضجآ ،،

اصبحت الأرواح اكثر أتصالا !

وأصبحـــت اللعبـــه أكثر هولاً!!!






ربما لم يظهر اللغز بـــعد

وربما كل هذا ما هو إلا مقدمات لـ هذا اللغز ،،


يقف السته فى مكانهم

لا يدرون ما العمل ،،

هل ينتظرووا

أم يتقدموا إلى لا مكان !!

وربما التقدم يجعلهم يقابلوا اللغز الحقيقى !!




وبــعد مده من التفكيــر


عادت الأجساد تتلاصق

يحآول كل واحد قدر الأمكآن ،، أن يحفظ على روح غيره

لعلهم يـٌٌغيروا الأقاويـــل

ويُُثبتوا خطأ قول

"" لن ينجو أحــد ""





يسيرون بـ خطواتـ متردده ،،

خطواتـ خآئفه





























وفجآه ،،















تعآلى صراخ مآرى بـ ألم رهيــــب









فقد كان هناكـ شئ قد غــُُرس

فى صدرها لـ يخرج من الخلف !!


























ترى ما هذا الشئ؟
وهل سقطت مارى ضحيــه
أيعقل ان يكون هذا هو اللغز !
اسئله كثيره لاتزال تــُُطرح
فـ تآآبعوووووووونى


الفصل القآدم بإذن الله
صــباح بــعد غــد