1- ماسة الأمل The Hope Diamond :


ماسة الأمل ليست فقط واحدة من الأحجار الكريمة الأكثر شهرة في العالم، ولكنها أيضا واحدة من أكبر قطع الألماس الازرق حيث تزن أكثر من 112 قيراطا. قد يعتقد ان لها قيمة مادية فقط ولكن في الواقع أهميتها التاريخية لا تقدر بثمن. إنها قديمة بحيث لا أحد يعرف بالضبط متى تم اكتشافها. كان يملكها في عام 1668 جان بابتيست تافيرنيير الفرنسي حيث سافر في أنحاء الهند واشترى الماسة، وباعها بعد ذلك إلى الملك لويس الرابع عشر في فرنسا. بسعر يقدر اليوم ب 250 مليون دولار.
2- ماسة اليوبيل الذهبي The Golden Jubilee :

تعتبر ماسة اليوبيل الذهبي اكبر ماسة في العالم وعيار هذه الماسة 454.67 قيراط, اكتشفت عام 1985 في اكبر منجم للماس في جنوب افريقيا, واعتبرت في البداية ماسة داكنة اللون قبيحة الشكل وكان غابرييل تولكوفسكي قد تلقى هذه الماسة الكبيرة لاستخدامها في فحص واختبار بعض المعدات والادوات الجديدة المستخدمة في تقطيع الماسات وكانت النتيجة مدهشة واتضح بعد ذلك ان تلك الماسة ذات اللون الداكن تجمع بين اللونين البني والاصفر وظلت هكذا من دون اسم الى ان تم تقديمها كهدية لملك تايلند عام 1997 في عيد تتويجه الخمسين على عرش البلاد, ومن هنا جاء اسم اليوبيل الذهبي.
3- ماسة كالينغام 1 The Cullingam1 :

من اشهر الماسات في العالم ماسة كالينغام 1 وكانت هذه الماسة تعتبر اكبر ماسة في العالم قبل اكتشاف ماسة اليوبيل الذهبي وكان يطلق عليها اسم نجمة افريقيا وهذه الماسة تشبه ثمرة الكمثرى وهي اكبر ماسة من بين تسع ماسات جرى اقتطاعها من اكبر ماسة طبيعية خام في العالم كله 3106.75 قيراط, وهي الان واحدة من اكبر ماسات التاج البريطاني ويمكن فكها من التاج واستخدامها كمشبك زينة بروش.
4- عين الصنم The Idols Eye :

هذه الماسة من اكثر قطع الألماس اثارة للغموض والعجب في العالم ولا يزال تاريخها مجهولاً حتى الان ولا احد يعرف من اين جاءت ولا متى اكتشفت ولا من امتلكها والاشارة الوحيدة اليها تتمثل فقط في ترديد اسمها عين الصنم, وذكر الاسم كملحوظة في قاعة كريستي للمزادات ومن اهم صفاتها انها ماسة كبيرة بالغة النقاء والصفاء وخالية من العيوب.
وكانت بعض المصادر قد ذكرت ان هذه الماسة اشتراها رجل مجهول ثم اختفت لسنوات عدة وتغير الاشخاص الذين امتلكوها الى ان امتلكها لورانس غراف عام 1979 ليبيعها عام 1983 لمشتر مجهول لا تزال بحوزته حتى الان.
5- روح دي غريسوغونو The Spirit Of de Grisogono :

هذه الماسة واحدة من اشهر قطع الماس في العالم, وهي معروفة باسم اكبر ماسة سوداء 312.24 قيراط وتحمل هذه الماسة اسم الجواهري السويسري الذي اقتطعها ويمتكلها حالياً احد عملاء سوق الجواهر والحجارة الكريمة ويطلق عليها هواة جمع الاحجار الكريمة اسم (الشخص المحظوظ Fortunate Person).

6- جبل النور Koh-1-noor/mountain Of Light :


هذه الماسة من اقدم الماسات المعروفة في العالم وقيل ان عمرها اكثر من الفي عام اي انها كانت موجودة قبل ولادة السيد المسيح (عليه السلام) الا ان بعض الوثائق يفترض وجودها في اوائل القرن الرابع عشر وجاء اول ذكر مكتوب لهذه الماسة في مذكرات بابورناما اول حاكم هندي من المغول.
وبعد ذلك تداولت هذه الماسة اياد عدة ومن الصعب ذكر اسماء من امتلكوا هذه الماسة التاريخية ويكفي القول انها وصلت الى انكلترا في القرن التاسع عشر وامتلكتها الملكة فيكتوريا ونظرا لان بريقها لم يكن كاملاً فقد امرت جلالتها باعادة صقلها مما ادى الى اعادة قطعها وتشذيبها وهذه العملية افقدتها 43 في المئة من وزنها وبعد ذلك تم تركبيها في الجزء الامامي من تاج الملكة ومن الطبيعي الا تسكت الحكومة الهندية على ضياع واحدة من افخم ماساتها ولهذا لا تزال الهند تطالب باعادة هذه الماسة الثمينة اليها لكن من دون جدوى.
7- “ماسة اورلوف” The Orlov :

تعتبر هذه الماسة من اكثر الماسات اثارة للاهتمام والجدل في العالم, ويحوط بهذه الماسة الكثير من الغموض والحيرة وعلامات الاستفهام ويقال انها سرقت من احد الاصنام القديمة حيث كانت بمثابة احدى عيني التمثال ومع هذا لا تزال علامات الاستفهام قائمة ومن بين الاسئلة المطروحة سؤال حول ما حدث للعين الاخرى للتمثال والسؤال الثاني يدور حول ما اذا كانت هذه الماسة هي عينها جبل النور رقم 6 ويدور السؤال الثالث حول ما اذا كانت هذه هي بعينها ماسة المغولي الاكبر التي ضاعت الى الابد خلال القرون الماضية التي وصها المعمدان جيان تافرنير وضاعت منذ ذلك الوقت وعلى مدى قرون طويلة حتى اليوم ومهما تكن الحقيقة فان ماسة اورلوف الان بحوزة الحكومة الروسية وهي جزء من صولجان الحاكم وهذه الماسة عيار 189 قيراطاً الا ان اهم ما يتعلق بها ليس القيمة المادية فقط وانما القيمة التاريخية.

8- الماسة الفلورنسية The Florentine :

هذه الماسة يحوطها الكثير من الغموض لونها اصفر مائل الى الاخضرار وعيارها 137 قيراطاً وتاريخها يبدأ من عهد دوق بورغاندي في القرن الخامس عشر الميلادي الا ان الدوق قتل في احدى المعارك وهو يرتدي الماسة التي سرقها احد المزارعين وباعها بسعر بخس هو فلورين لانه اعتقد انها من الزجاج وانتقلت هذه الماسة من يد الى يد وبيعت بثمن زهيد واصبحت الماسة من ممتلكات اسرة ميديسي ومع وفاة اخر فرد من افراد هذه الاسرة وصلت الماسة الى فينيا واصبحت واحدة من مجوهرات تاج هابسبورغ وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى سرقت هذه الماسة ولم يعثر لها على اثر, وبالرغم من ذلك عثر على ماسة تشببها تماماً ويعتقد الكثيرون انها الماسة الضائعة بسبب الشبه الكبير بينها وبين الماسة الفلورنسية.
9- قلب الأبدية The Heat Of Eternity :

عثر على هذه الماسة ذات الاسم الرومانسي عيار 27.64 قيراط في احد مناجم جنوب افريقيا وهي تتميز بلونها الازرق الجميل الجذاب الذي يجعلها ماسة نادرة بسبب هذا اللون الهادئ النقي.
وكان عيار هذه الماسة 777 قيراطاً عندما عثر عليها للمرة الأولى واستمر عمال المنجم في الحفر متحمسين املاً في العثور على ماسات اخرى مشابهة الا انهم لم يعثروا على شيء بل ان الخبراء يقولون انه ليس من المحتمل اكتشاف مثل هذه الماسة خلال المئات من السنين المقبلة.

10- ماسة موساييف الحمراء The MoussaieFF Red :


تتميز هذه الماسة عيار 511 قيراطاً بالرونق والجمال المدهش خاصة انها مثلثة الاضلاع مع تقوس هندسي جميل ما يعني جمال القطع والزخرفة وتعدد الزوايا التي تحقق انعكاسات ضوئية رائعة من وجوه عدة ويميل لونها الى الاحمرار الجميل ويصفها معهد علم الجواهر والاحجار الكريمة الاميركي بانها من اجمل قطع الألماس في العالم وهذا هو سر شهرتها المميزة وقد تم اكتشافها على يد احد عمال الحفر البرازيليين في نهر اباتيزينهو عام 1990 .