بينت دراسة أجراها اختصاصيون في علم النفس من جامعة كاليفورنيا أن رئيس الولايات المتحدة الحالي، جورج بوش، هو الأغبى من بين رؤساء الولايات المتحدة منذ بداية القرن الماضي
وقال الأختصاصي في علم النفس ونائب رئيس قسم علم النفس في جامعة كاليفورنيا دين كيث سيمونتون، الذي أجرى الدراسة، أن <ذكاء> بوش لا يعادل ذكاء رؤساء الولايات المتحدة الآخرين خلال 110 سنوات الأخيرة، ما عدا الرئيس وارين هردينغ، الذي أمضى وقتاً قصيراً في البيت الأبيض في العشرينيات من القرن الماضي، واعتبر رئيساً فاشلاً
وقال سيمونتون لصحيفة <تايمز> البريطانية، إن متوسط ذكاء بوش يقل عن سابقه، بيل كلينتون، ب20 نقطة. وهذا الفارق قادر على إحداث تأثير تعاكسي، من الممكن أن يجعل الفوارق في الذكاء بارزة بشكل كبير
وكان سيمونتون قد درس القدرات الذهنية الرئاسية استناداً إلى المعلومات التي جمعها باحثون آخرون. وقد استند إلى تحليلات <هيستوريومترية> (المقياس التاريخي) الذي يعتمد على تحليل الشخصية استناداً إلى سير ذاتية وتسلسل لحياة الفرد عبر التاريخ وهي طريقة معترف بها علمياً
وفي البحث الذي نشرته مجلة <علم النفس السياسي> التي يصدرها، كتب سيمونتون أن متوسط ذكاء بوش لا يزيد عن متوسط ذكاء طالب في مدرسة ثانوية في الولايات المتحدة!
أضاف: انه ذكي قطعا.. وماكر حتما بما يكفي ليكون رئيسا للولايات المتحدة الاميركية.. الا ان ذكاءه هو ادنى بكثير ممن سبقه من الرؤساء طيلة الاعوام ال110 باستثناء وارين هاردينغ الذي شغل منصب الرئيس في البيت الابيض لفترة وجيزة في العشرينات
وكتب سيمونتون ان معدل ذكاء بوش هو بين 111 و138 أي ما يعادل < معدل ذكاء طالب ثانوي في الولايات المتحدة الاميركية>. اما معدل ذكاء الرئيس كلينتون فهو بين 135 و,159 وكان معدل ذكاء الرئيس الراحل رونالد ريغان بين 118 و,141 وكان الرئيس الاسبق جون كوينثي ادامز الذي ترأس الولايات المتحدة من 1825 الى العام 1829 الاكثر ذكاء بمعدل بين 165 الى 175 أي ما يجعله في مصاف العباقرة
وقد يكون بوش، بحسب دراسة سيمونتون، اكثر براعة مما توحي به شخصيته الا ان نقاطه متدنية جدا بما يتعلق بانفتاحه على التجربة، والميل الى تقبل الافكار المبدعة والاعمال والافكار الجديدة مما يعني انه مغلق الى حد ما على مقدرات الابداع والعمل النشط. وهو العامل الذي يحسب اجتماعيا انه مرتبط بشكل ايجابي بالذكاء
وبحسب جدول سيمونتون للذكاء فان معدل نقاط انفتاح بوش هو صفر مقابل 80 نقطة لكلينتون وجون اف كنيدي و95 نقطة لابراهام لنكولن و99 نقطة لتوماس جفرسون الذي يعتبر في قمة الرؤساء الاميركيين
والسبب في رأي سيمونتون يكمن في عقدة الاندماج حيث ان ضعف معدل الانفتاح يعني ان الشخص يعاني من هذه العقدة لانه لا يستطيع رؤية الامور الا من منظاره الخاص
ويقارن سيمونتون بين معدل بوش في مسألة الانفتاح وبين الاسلاميين المتطرفين مثل قيادات حركة طالبان وتنظيم القاعدة مع استثناء اسامة بن لادن الذي لديه معدل ادنى
(صحيفة تايمز البريطانية، موقع عرب 48)
منقوووووووووووووووووووووو ووووووووول