حين نترك القلب يسبح في معاصي الله هو يشعر نفسه بوهم المتعة وانه يحقق لها ما تريد ولكن الشعور الحقيقي هو الشعور بالذنب وان ما يفعله هو الخطأ وان هذا يغضب الله
وعلي العكس

وعندما يسبح القلب في طاعة الله فانه يشعر بأشياء كثيرة مثل السعادة لأن عمله يرضي الله ويشعر بحب الله ويشعربان ما يفعله هو الحق والصراط المستقيم

ويتمني أن لو فعل المسلمين مثله

وتتبعه النفس التي كانت تأمره بالمعصية الفرق في الشعور أم في النفس ومن الذي قادني الي الاثنين
ولكن اقول في النهاية قول الله عز وجل .. والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا

فى أمان الله