مضاعفات الولادة تقتل 358 ألف امرأة سنوياً


دعت منظمة الصحة العالمية إلى تعزيز ''خدمات القبالة'' من أجل بلوغ الأهداف الصحية المتعلقة بالأطفال وصحة الأمومة، قائلة إن نحو 358 ألف امرأة و3.6 مليون مولود يلقون حتفهم كل عام بسبب مضاعفات الحمل والولادة.
وأشارت المنظمة الدولية في تقرير أصدرته عن ''حالة القبالة'' في العالم إلى الدور الأساس الذي تؤديه القابلات في تحسين معدلات صحة الأمهات والأطفال ومعدلات بقائهم. ويسلّط التقرير الأضواء على نقص القابلات الماهرات في كثير من البلدان المنخفضة الدخل، ويشدّد على ضرورة تدريب ونشر مزيد من القابلات في جميع أنحاء البلدان- لاسيما في المناطق النائية والريفية.
وقال التقرير ''معظم الوفيات تحدث في البلدان المنخفضة الدخل وتحدث لأنّه لا تُتاح للنساء- اللائي يعانين الفقر والاستبعاد في غالب الأحيان- فرص الوصول إلى المرافق الصحية القائمة أو إلى المهنيين الصحيين المؤهلين، ولاسيما القابلات.''
ونقل بيان عن الدكتورة فلافيا بوستريو، مديرة صحة الأسرة والمجتمع في المنظمة قولها ''إذا أردنا وقف وفيات الأمهات والرضّع فلا بدّ لنا من الاستثمار في الرعاية الماهرة. ويمكن للقابلات توفير تلك الرعاية في المجتمعات المحلية.''
ويورد التقرير مسوحات أجريت في 58 بلداً تشهد، مجتمعة، حدوث نحو 60 في المائة من مجموع الولادات التي تُسجّل في كل أرجاء العالم، ولكنّها تشهد أيضاً حدوث 91 في المائة من مجموع وفيات الأمهات.
ومن أصل البلدان الـ 38 التي في أمسّ الحاجة إلى القابلات هناك 22 بلداً يجب عليها مضاعفة عدد تلك القوى العاملة بحلول عام 2015، وهناك سبعة بلدان يجب عليها رفع عدد تلك القوى العاملة بنسبة ثلاثة أضعاف أو أربعة أضعاف.
كما هناك تسعة بلدان- هي الكاميرون وتشاد وإثيوبيا وغينيا وهايتي والنيجر وسيراليون والصومال والسودان- في حاجة لزيادة عدد القابلات بشكل كبير، أي ضرب ذلك العدد في عامل يراوح بين 6 و15.وتشير التقديرات الواردة في التقرير إلى أنّ البلدان تحتاج، كحدّ أدنى، إلى ست قابلات ماهرات لكل 1000 ولادة إذا ما أرادت بلوغ الغاية المتمثّلة في تحقيق تغطية بنسبة 95 في المائة حسب ما نقل موقع شبكة cnn.