قال "صلى الله عليه و سلم) " إن خير صلاة المرء في بيته إلا الصلاة المكتوبة) ( متفق عليه)

قال "صلى الله عليه و سلم ) "صلاة الرجل تطوعاً حيث لا يراه الناس تعدل صلاته فعلى أعين الناس خمساً وعشرين ) ( رواه أبو يعلى وصححه الألباني)

قـال "صلى الله عليه و سلم )" فضل صلاة الرجل في بيته على صلاته حيث يراه الناس كفضل المكتوبة على النافلة) ( رواه الطبراني وحسنه الألباني)

فعلى هذا يكون تكرار هذه السنة في يومه وليله عدة مرات من السنن الرواتب وصلاة الضحى والوتر ، وفي كل واحدة منها يحرص أن يصليها في بيته حتى
يعظم أجره ويصيب السنة .


ثمرة تطبيق هذه النوافل في البيت :

- أنها سبب لتمام الخشوع والإخلاص والبعد عن الرياء .


- أنها سبب لنزول الرحمة في البيت وسبب لخروج الشيطان منه .


-أنها سبب *لمضاعفة أجرها كما يضاعف أجر الفريضة في المسجد . منقول من موقع قوت القلوب