الطماطم أو الطماطة أو البندورة أو الأوطة Tomato, نبات يزرع في المناطق المعتدلة والحارة اصلها من جنوب أمريكا من بيرو ثم انتشرت في اغلب بلدان العالم.

تحوي الطماطم على الكثير من فيتامين ج (C) والأملاح المعدنية وينصح أكلها للمصابين بالإمساك وبمرض السكري ولمرضى القلب وللبدن, فقد أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية أهمية تناول عصير الطماطم في خفض النشاط في الصفائح الدموية لدى مرضى السكري، ما يساعد في حمايتهم من الإصابة بالجلطات القاتلة.

نجحت زراعة الطماطم في المزارع المكشوفة والمغطاة كما زرعت بدون تربة, وأجريت عليها الدراسات للتحكم بشكل منتوجها ووقت نضوج الثمر ليسهل في عملية تصديره.

دخلت الطماطم المطبخ العربي بكل قوتها فأصبحت لا تخلوا منا المائدة العربية في كل الوجبات, والوجبات السفرية كذلك, ودخلت حتى كمشروب وعصير لذيذ.

لأوراق نبتة الطماطم خاصية عجيبة في طرد البعوض وبقية الحشرات حيث يتستخرج من أوراقها وسيقانها مادة مضادة للفطريات والالتهابات و مبيد للحشرات.

كما تركزت جهود فريق للبحث مؤخرا على نبات الطماطم من أجل إنتاج لقاحات تقاوم الأوبئة المهددة للإنسان كالكوليرا و الالتهاب الكبدي الفيروسي وفيروس نورووك, والفيروس الأخير مسبب رئيسي لالتهابات الجهاز الهضمي والمعوي والإسهال الذي يتسبب سنويا في وفاة ما لا يقل عن مليوني وفاة على مستوى العالم أكثرها بين الأطفال.


الطماطم الرامسي
يعتبر الطماطم الرامسي أجود وألذ أنواع الطماطم في العالم، حيث يجمع بين طعم الخضار والفاكهة والسبب يعود إلى تربة الرامس. الرامس منطقة زراعية بمدينة العوامية(القطيف - شرق السعودية) وهي أرض ساحلية منخفضة بالنسبة لباقي اليابسة التي تحدها من الغرب حيث البحر شرقا، وبسبب الانخفاض تحصل عملية انزلاق الماء الباطني للأرض ليستقر في الرامس حاملا معه الأملاح المعدنية الكثيرة التي توجد في باطن الأرض. ويأتي الطلب على الطماطم الرامسي حتى من خارج المنطقة بسبب شهرته التي سبقت شهرة الارض نفسها.



بندورة طبيعية
يطلق هذا الاسم على البندورة التي في ظروق طبيعية محضة من غير مساعدة المواد الكيميائية. الظروف الطبيعية التي يتطلبها نمو هذا النوع من البندورة هي التربة العادية، وأشعة الشمس، والماء. تعتبر البندورة الطبيعية أغنى في كمية المياه من البندورة المصنعة، ومن مميزاتها ان لونها شديد الحمرة وبها تشريحات.