بصى ياستى ممكن وانتى فى البيت تعملى عمره او حج هتقولولى انتى اتجننتى لاء ياستى اصبرى بس وانا هقولك
بس بالله عليكم ادعولى ربنا يغفرلى ويفك كربى
انا محتاجه دعواتكم خالص


انا هشرحلكم وبعدين اقروا الحديث
بصى ياستى انتى تصلى الفجر طبعا احنا الستات غير الرجاله هما فى المسجد وجماعه احنا فى البيت
وبعد ماتصلى اقعدى على السجاده اذكرى ربنا لحد ما تطلع الشمس شوفى وقت الشروق امتى بعده بربع ساعه او ظبطى المنبه وتكونى مجهزه كل الى عايزاه جمبك وصلى ركعتين الضحى تاخدى اجر حج وعمره



روى الترمذي وقال حديث حسن مرفوعا: " من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
تامة، تامة، تامة ".



وفي رواية للطبراني: " انقلب بأجر حجة وعمرة ". وروى الطبراني مرفوعا ورواته ثقات: " من صلى الصبح ثم جلس في مجلسه حتى تمكنت الصلاة يعني ترتفع الشمس كرمح كان بمنزلة حجة وعمرة متقبلتين" . قال ابن عمر: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الفجر لم يقم من مجلسه حتى يمكنه الصلاة.



وفي رواية للطبراني مرفوعا: " من صلى الصبح في جماعة ثم يثبت حتى يسبح الله سبحة الضحى كان له كأجر حاج ومعتمر تاما له حجه وعمرته ". ولا يستبعد مؤمن حصول الأجر العظيم على العمل اليسير، فإن مقادير الثواب لا تدرك بالقياس، فللحق أن يجعل الثواب الجزيل على العمل القليل