.. التاخي في لله ..

لقد جاء الإسلام ليحرر الناس من حالة العبودية لغير الله و الشرك به، إلى العبودية الكاملة لله و الإخلاص له بكل ما يحويه

هذا المفهوم من معاني، فكان التآخي في الله و الحب في الله إحدى صور هذا التحرير.،فالإسلام جلب معه مفهوم

التآخي في الله ليحرر الناس من جميع إشكال الرياء و النفاق التي تشوب معظم ألعلاقاتي الانسانيه بين بني

البشر،فبدل الإسلام بذلك العلاقات الركيكة بين إفراد المجتمع الواحد و المبنية في معظمها على المصالح المشتركة

والرياء..إلى علاقات قويه و متينة ...مبنية على حب الله و رسوله...لا تشوبها إي مصلحه دنيويه ،و بذلك كان لتآخي في

الله اكبر الأثر على تعزيز أواصر المجتمع المسلم و تقوية و صائلة. وعاملا مهما في استقراره و تقدمه فحول الانسان

المسلم الى قلب صافي صفاء مطلقا...

و قد قدم المهاجرين و الأنصار إحدى أعظم و أندر حالات التآخي التي مرت على العالم بأسرة و ليس فقط على المجتمع

الإسلامي.،فقد ضرب الأنصار أعظم الأمثلة في حبهم وتضحيتهم من اجل إخوانهم المهاجرين ، فكان الأنصاري يقسم كل

ما يملك بينه و بين أخيه المهاجر ،حتى إن منهم من كان يقول لأخيه المهاجر الذي ليس لدية زوجه اختر من تريد من

زوجاتي أطلقها لك !!! هؤلاء هم سلفنا ... و هؤلاء من يجب علينا الفخر بهم و الاقتداء بهم !..

.. ويمكننا تلخيص فوائد التآخي في الله على الفرد و المجتمع وهي التي لا تعد ولا تحصى

كالاتي:...

a.تطهير و تصفية القلوب :حيث إن التآخي في الله يطهر النفس من الانانيه و حب الذات و يرسخ لدى الفرد المسلم مفهوم

التعاون و التسامح و الإيثار و التواضع و النصح ومجاهدة النفس و الشيطان والدعم النفسي.

b.التنافس في فعل الخيرات: وفي ذلك يكون ارتقاء و وتقدم المجتمع المسلم.

c.استجابة الدعاء: حيث إن دعاء المسلم لأخيه المسلم بظاهر الغيب من أكثر الدعوات استجابة عند الله.

d.و سبب في دخول الجنة و الفوز بظل الله يوم ألقيامه فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم

قال : "سبعة يظلهم الله في ظلّله يوم لا ظلّ إلا ظلّه: ......ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه".

e.تحقيق الإيمان حيث قال عليه الصلاة و السلام "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" كما ان الامانيات تعلو

بالتقارب الأخوي فالإخوة في الله قرينة الإيمان.

f.التغلب على الشيطان و تفويت الفرص عليه لأن الشيطان مع الواحد قريب وهو من الاثنين ابعد و لا يأكل الذئب الا من

الغنم القاسية.

g.تقوية أواصر المجتمع و ترسيخ المحبة و التعاون بين افرادة...و تطهيره من بعض الآفات كالكراهية و البغضاء.

h.نيل رضا الله و الفوز بتاييدة.. حيث أن يد الله مع الجماعة.

i.إدخال السرور على قلب المؤمن ،وتساهم في تاليف القلوب.

j.مؤازرة بعضنا العض و رفع الهمم..وتحقيق الدعم النفسي ..فالمؤمن قوي باخوانه فهو خير معين له بعد الله.

.يعد نوع من انواع الجهاد.

و أخيرا.. أن إخوة الإيمان اقوي من إخوة النسب ومن أي علاقة دنيوية أخرى .



منقول على محاضرة .. للشيخ علي بن سعيد الربيعي..