بالصورة الأقباط والعلمانيون ينصبون السيسي مسيحًا وإلهًا لهم


قالت الكاتبة والسياسية فريدة الشوباشي: يا إلهي… لكل عصر يهوذا ولكل عصر مسيح أيضًا.


جاء ذلك تعقيبًا على صفحتها الرسمية بالفيس بوك في تشبيه للإخوان بيهوذا العصر، والسيسي بمسيح العصر أي المخلص.


كما قامت مجموعات علمانية بعمل صفحة على الفيسبوك يدعون فيها إلى اتخاذ السيسي إلهًا ومعبودًا من دون الله.


وكتب الناشط العلماني شريف عبر صفحته على الفيسبوك عبارة خطيرة يعبد فيها السيسي حيث قال:”لبيك يا سيسي لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك”.


يذكر أن حملة تأليه السيسي قامت أول أمس بتصنيع آلاف التماثيل للفريق السيسي ودعت الجماهير في ذكرى الثورة بميدان التحرير لاقتنائها في منازلهم والتبرك بها.


كما نشر نشطاء فيديو لمجموعة من مؤيدي السيسي وهم يسجدون لصورته وأثار ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي.


وعلى الصعيد الأخر فقد قام نشطاء بتصميم كاريكاتير تظهر فيه صورة السيسي مكان ما يسمى “يسوع” لدى الأقباط ويمسك بقدمه اليسرى الشخص المثير للجدل صاحب العبارة الشهيرة “باقولك أيام سودة” وذلك للاستهزاء من تصريحات الشوباشي.



















طفل يبيع التماثيل في التحرير







بوست للناشط شريف العلماني





كاريكاتير للسخرية من تصريحات الشوباشي







شخص السيسي يتساوي بالله ! والعياذ بالله


{إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنتُمْ لَهَا وَارِدُونَ} (98) سورة الأنبياء


قال تعالى فى الحديث القدسى
إني والإنس والجن في نبأ عظيم، أخلق ويعبد غيري، أرزق ويشكر سواي، خيري إلى العباد نازل، وشرهم إلى صاعد، أتودد إليهم بالنعم وأنا الغني عنهم، ويتبغضون إلى بالمعاصي وهم أفقر ما يكونون إليّ، أهل ذكري أهل مجالستي، من أراد أن يجالسني فليذكرني، أهل طاعتي أهل محبتي، أهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي، إن تابوا إلي فأنا حبيبهم، وإن أبوا فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من المعايب، من أتاني منهم تائبا تلقيته من بعيد، ومن أعرض عني ناديته من قريب، أقول له: أين تذهب؟ ألك رب سواي؟ الحسنة عندي بعشرة أمثالها وأزيد، والسيئة عندي بمثلها وأعفو، وعزتي وجلالي لو استغفروني منها لغفرتها لهم