هذا عنوان كتيب صغير في حجمه ولكن كبير في قيمته

مؤلفه : محمد بن جميل زينو


حاولت اختصاره لكم لتعم الفائدة بقراءته



أخطاء من الشرك الأكبر

1- الخطأ: ( يارسول الله أغثني , يا جاه النبي , يا بدوي أغثني, اشفني , يا جيلاني, ومدد يا حسين , وغيرها من الأقوال الشركية )

وذلك لأن هؤلاء لا يملكون النفع والضر لا بأنفسهم ولا لغيرهم و لا في الرخاء ولا في الشدة بل هم عن دعاء هؤلاء لغافلون

" وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ" (5)



الصواب: ( يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث , اشفني)

ومن دعاء الرسول

( اللهم رب الناس أذهب الباس اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك , شفاءً لا يغادر سقماً"



2- الخطأ: أن نقول ( لا حول الله)

فيها نفي القدرة عن الله تعالى وهو من الكفر

الصواب:

( لا حول إلا بالله - أو لا حول ولا قوة إلا بالله)


3- الخطأ: ( الله موجود في كل مكان , الله في قلبي)

الصواب : ( الله على السماء وفوق العرش , والله معنا بعلمه في كل مكان يسمع ويرى)



كما قال تعالى " ثم استوى إلى السماء"


4- الخطأ ( خلق الله الدنيا من أجل محمد )

وهذا مخالف لصريح القرآن , فقد خلق الله الدنيا قبل محمد

وخلقها ومحمداً لعبادته وحده لا شريك له

الصواب: ( خلق الله الدنيا وما فيها لعبادته)

" وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ" (56)


الخطأ: (خلق الله محمداً صلى الله عليه وسلم من نور , ومن نوره خلقت الأشياء)

وهذا كذب وافتراء على الوحي , فقد جاء الكتاب والسنة بخلاف ذلك

أما الكتاب فقوله تعالى " قل إنما أنا بشر مثلكم "


وأما من السنة " إنما أنا بشر أنسى كما تنسون "


الصواب : ( محمد صلى الله عليه وسلم بشر ولد من أبوين أكرمه الله بالوحي , ولم تخلق من نوره الأشياء )


الخطأ: ( مطرنا بنوء كذا وكذا )

وهو كفر أكبر إذا اعتقد أن المطر ينزل بواسطة النجوم والكواكب


الصواب : ( مطرنا بفضل الله ورحمته وذلك لأن الله تعالى هو الذي خلق المطر وأنزله بقدرته)



الخطأ: هذا الشيء خلقته الطبيعة , هذا من صنع الطبيعة, شاءت الطبيعة, وهبته الطبيعة , سنة الطبيعة ز


وهذا من الشرك فليست الطبيعة خالقة ولا لها سنة ولا صنع وهي مخلوقة وليست خالقة


الصواب: هذا الشيء خلقه الله تعالى , هذه سنة الله في الطبيعة , هذه سنة الله في الكون .



الخطأ : الأولياء يعلمون الغيب

وهذا كذب صريح على الله تعالى حيث قال تعالى " قل لا يعلم من السموات والأرض الغيب إلا الله"


وكذب على الرسول حيث قال " لا يعلم الغيب إلا الله"


الصواب : لا يعلم الغيب إلا الله وقد يطلع الله تعالى بعض رسله على أمور غيبية لغظهار دلالات نبوتهم وعجزاتهم .



الخطأ: لماذا يارب , ماذا عملت لكي تفعل بي هكذا

وهذ اعتراض على الله تعالى في تقديره وهو من الكفر


الصواب : قدر الله وما شاء فعل , إنا لله وإنا إليه راجعون.



للموضوع بقية إن قدر لنا الله البقاء