جمال الوجه .. أعشاب لجمال وجهك..
اعشاب تجميل الوجه



عُرفت الأعشاب بمختلف أنواعها كعلاج منذ القدم ،كما استخدمتها حواء على مر التاريخ كوسيلة لإظها محاسنها وجمالها.

وتعتبر الأعشاب والنباتات من الوسائل الطبيعية التي ينصح بها خبراء التجميل لخلوها من المواد الكيميائية والأنواع الضارة بالبشرة والجسم عموماً .................

ومن أهم هذه الأعشاب والنباتات :-



الكافور-:
يتميز الكارفور في المقام الأول بفاعليته كمادة مطهرة ، لذلك فإنّ زيت الكارفور ظلّ يُستخدم خلال القرن الثامن عشر كعلاج أساسي لنزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية والسعال الديكي والحميّات عموماً .
وفي مجال التجميل :-
تُستغل هذه الخاصية في عمل بعض المستحضرات مثل مستحضرات علاج حروق الشمس ، وغسول الفم ، وفي عمل بعض أنواع الصابون ومنظفات البشرة وكريمات جمال الوجه .



الشمر -:
هذا العشب غني بالفوائد الصحية والجمالية
فيُستخدم منقوع البذور في عمل كمادات لعلاج تورّم والتهاب الجفون . وتستخدم البذور عن طريق المضغ لتعطير رائحة الفم ...كما يُستخدم منقوع الأوراق كمنظف فعّال للبشرة وكغسول للشعر .






اللافندر -:
يُستخدم منقوع اللافندر كغسول للفم لتطهيره وتعطيره ...
كما يدخل في تركيب العديد من كريمات العناية بالبشرة وجمال الوجه نظراً لتأثيره المليِّن والمعطر للبشرة ، ولنفس هذا الغرض يُستخدم في عمل الحمامات .........
وكما هو معروف ، يدخل اللافندر في صناعة الكثير من الروائح.




الورد -:
يُذكر أنّ زراعة الورد عُرفت لأول مرة في إيران القديمة ... وكان أول الألوان التي عُرف بها اللون الأحمر ... ثم انتشرت زراعته بعد ذلك على يد الاغريق والرومان ...أما الزيت العطري للورد فقد عُرف لأول مرة في القرن السادس عشر .
ويدخل زيت الورد في العديد من مستحضرات التجميل وكريمات العناية بجمال الوجه ... كما يُعتبر ماء الورد ، والذي يُستخرج من بتلات الزهور ، غسولاً ممتازاً للفم ، وعلاجاً لتشققات الجلد .
كما يُستخدم ماء الورد أو زيت الورد في عمل الحمامات المنعشة والمجمّلة للبشرة والوجه .......





الحصالبان :-
عُرف عُشب الحاصبان منذ قديم الزمن ... فيُذكر أنّ الطلاب الاغريق كانو ينثرونه على رؤوسهم لاعتقادهم بأنه مقوي للذاكرة !
يدخل عشب الحاصبان في تحضير العديد من مستحضرات التجميل مثل الروائح ، ومضاد لقشرة لشعر ... كما يُستعمل على وجه الخصوص في عمل حمامات بخار الوجه وحمامات القدمين.






الميريمة :-
تستخدم الميريمة في عمل غسول الفم ، كما تدخل في تحضير بعض أنواع الصابون والعطور وغيرها من مستحضرات التجميل ....
كما تدخل في عمل صبغات الشعر حيث تصبغ الشعر الرمادي (الشايب) بلون غامق .
كما يتميز هذا العشب بأنّ له مفعولاً منشطاً لفروة الرأس وهو مغذِ للشعر .






البابونج :-
نظراً لمفعوله المجمّل للبشرة ، يدخل البابونج في عمل القناعات والكريمات الخاصة بجمال الوجه ...
ويُضاف منقوع البابونج لحمامات الماء ، كما أنه يُساعد على زوال حبوب الوجه ويُقاوم تهيج الجلد .






الزعتر-:
يُستخدم منقوع الزعتر لتقوية الشعر ومنع سقوطه ، كما يُستخدم
-ظاهرياً - في عمل كمادات لعلاج تشقق حلمة الثدي ، كما يُستخدم الزعتر كمادة مطهرة للفم ، ويدخل في صناعة معاجين الأسنان .





القرفة -:
يُستخدم الزيت المستخرج من نبات القرفة في عمل تدليك للجسم ، حيث يُليّن الجلد ويُغذيه ، كما يُستخدم كعلاج للجلد من حروق الشمس ، ويُفيد زيت القرفة أيضاً في تقوية الأسنان .