بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم...

وبعد... أخواني وأخواتي في النجع... لفت نظر للناسي... وتحذير ورجاء للجاهل..

أتمنى ألا يكتب أو ينشر أو ينقل موضوع في هذا الركن إلا وقد أتينا معه بالدليل... نظرا للعبث الكثير بالدين..

بمعنى.... لا يكتب حديث إلا وقد رافقه السند.. أو صحته من ضعفه.. وذكر كتاب السند.

لا يكتب أثر من الآثار إلا وقد رافقه كذلك السند أو المرجع الرئيسي المأخوذ منه.

كذلك رجاء عدم.. إعلان فتوى من الفتاوى إلا وقد ذكر مفتيها..


أعلم أن الأمر شاق جدا... ولكن عند مراجعتي لكثير من الأحاديث المذكورة تبينت أن الكثير منها ما بين الضعيف والمشكك في صدق راويه.. وللأسف مالم يذكره النبي صلى الله عليه وسلم.

أما عن الأثر فالكثير والكثير منه .. إسرائيليات... أي لم يحدث أصلا.


وأما عن الفتاوى فأهمية ذكر صادر الفتوى.. لمعرفة شخصه.. .. ومدى علمه وورعه,, كل على نفسه.

أرجو الاهتمام فالموضوع في غاية الأهمية.. فالعبث بديننا كثير!!

جعلني الله وإياكم جنوده المرسلون في الأرض لحفظ دينه...

( إن تمت الموافقة على ما أقول .. أرجو تثبيته هنا وفي ركن على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم.. وإن لم.. فأتمنى مناقشتي)

حفظكم الله