في خبر أورده موقع صحيفة "كل العرب" على الانترنت جاء فيه ان السيدة موران اليهودية العكاوية سابقاً والتي أصبحت اليوم باسم "آية " بعد ان شهدت ان " لا اله الا الله وان محمداً رسول الله " امام القاضي زياد لهواني قاضي المحكمة الشرعية في مدينة عكا. وقد قام بزيارتها الشيخ سمير عاصي امام وخطيب مسجد الجزار في عكا والشيخ عهدي شركسي امام مسجد الزيتونة في المدينة والحاج علي الجمل وذلك في زيارة لها لتقديم المعونات لها ولعائلتها لأنه صار لها حق وعلى المسلمين رعاية شؤونها كما يقول الشيوخ. وتقول "آية " انها قد تلفظت بالشهادتين في المحكمة وتعهدت بأن تلتزم بأحكام وتعاليم الدين الإسلامي وبعدها تلقت شهادة مسلمة من المحكمة وهي ستقوم في الأسبوع القادم بالتوجه لمجلس الحاخامات في القدس من اجل ان تتنازل عن الديانة اليهودية واعتناق الاسلام. وتتوقع "آية " ان ضغوطات ستمارس عليها في سبيل التراجع عما عزمت عليه الا انها تؤكد بانها عاقدة العزم على المضي في هذه الطريق وقد اتخذت هذا القرار بترو وعن قناعة دون أي ضغوطات او وسائل اخرى وهي حازمة في قرارها وتشعر بحلاوة الإيمان وهذا الطعم لم تذقه طيلة حياتها. وتقول "توجهت عصر يوم الجمعة الماضي إلى مسجد الجزار وأديت صلاة العصر فيه" كما وانها ادت صلاة الظهر من يوم السبت في المسجد ذاته والتقت مع اخواتها المسلمات اللواتي رحبن بها. وتضيف انها سعيدة جداً بقرارها الذي نبع من تفهمها لدين الاسلام وجوهره والمعاملة الحسنة التي تلقتها ممن حولها من المسلمين الذين احسنوا لها ووقفوا إلى جانبها ونوروا طريقها في التعرف على نعمة الخالق وهذا اكثر ما شدها للاسلام. وآية ام لثلاثة اولاد وتنوي ان تقوم بتسجيلهم في مدرسة وروضات عربية وتنوي تغيير اسماء ابنتيها إلى آمنة ام الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وفاطمة ابنته .واكدت "آية " انها وبالرغم انها يهودية مدة 3 عقود الا انها لم تشارك في أي طقوس خاصة باليهودية . ورداً على سؤال ما هي رغبتك ؟قالت "ان يحل السلام وان تعبد الله هي وجميع البشر وتوجه نداء للاخوة الفلسطينيين بالتوقف عن الاقتتال لان النبي محمد لم يأمر بذلك ووجهت نداء للنساء المسلمات بتقوى الله والتوجه إلى عبادته وتطبيق تعاليمه".