المقادير:


6 ملاعق طعام كبيرة لبنة
2 حبة طماطم (بندورة) وسط


3 عروق نعنع أخضر


3 ملاعق طعام كبيرة زيت زيتون 1\2 ملعقة صغيرة ملح

الطريقة:


تغسل الطماطم والنعناع بالماء جيدا وتصفى
تفرم الطماطم مكعبات صغيرة وتضاف للبنة

يضاف الملح للمقادير السابقة وتخلط بالملعقة
توضع في طبق التقديم تزين بأوراق النعناع وزيت الزيتون



القيمة الغذائية:


اللبنة تعد من الزبادي: واللبن الزبادي يعتبر ذا قيمة غذائية عالية؛ لأن عملية الاختمار لا تُفقد اللبن سوى كمية ضئيلة من المواد السكرية الموجودة به، وهو ما يجعل الزبادي يشارك اللبن الحليب في ارتفاع قيمته الغذائية، وهو يحتوى على فيتامين أ.ب.د ونسبة كبيرة من الكالسيوم، والمواد البروتينية في اللبن الزبادي أفضل منها في اللحوم. واللبن الزبادي طعام مناسب للمتقدمين في السن وتحتاجه السيدات اللاتي تجاوزن سن 45 عامًا، واللاتي يعانين من ضعف العظام، وسقوط الأسنان، وهو ذو فائدة غذائية عظيمة وذو فائدة علاجية لكثير من الأمراض والعلل، وكذلك ذو قيمة وقائية؛ لأنه يزيد المناعة وقدرة التحمل، ويعمل على تقوية الجهاز الهضمي والدورة الدموية. له علاقة وثيقة بتأخير ظهور أعراض الشيخوخة لمن يتناولونه بصفة مستمرة، وذلك عن طريق زيادة مقاومة الجسم والوقاية من الإصابة بالحميات والأمراض المعدية وإبادة الميكروبات الضارة بالقناة الهضمية، وذلك بإضافة خط دفاعي قوي يؤدي إلى وقف عملية ترسيب الكولسترول على جدران الشرايين وخاصة التي تغذي القلب والمخ، ويساعد على التخلص من دهنيات الدم المؤذية، وأهمها الكولسترول، وهو ما يساعد على عدم ترسيبها على جدران الشرايين، والزبادي مهدئ للأعصاب ويخلص الإنسان من الأرق والمغص ويطهر الأمعاء، كما أنه قادر على إبادة البكتريا المسببة للأمراض.

النعناع: يفرّج تشنج العضلات، يزيد التعرق، ينبه إفراز الصفراء، مطهر. منبه للجهاز الهضمي ويعمل على طرد الغازات، يزيل الإحساس بالغثيان والألم الذي قد يتولد بعد تناول الطعام. وينفع من الجذام وأوجاع المفاصل والطحال ، ويسكن وجع الأسنان مضغاً ويذهب البواسير كيفما استعمل، ويقوي القلب، وينبغي أن يجفف في الظل كي تبقى قوته وعطريته. يقوي عمل الكبد والبنكرياس، يفيد في علاج السعال والربو، يسهل التنفس، يدر البول، يخفف من حساسية غشاء المعدة المخاطي. والنعناع مثير للقابلية الجنسية

الطماطم : غنّي بالفيتامينات والأملاح المعدنية ، تفيد في علاج أمراض النقرس والتعفنات المعويّة ، تقاوم عسر الهضم وحموضة المعدة الزائدة ، تُكافح الإمساك وتُساعد على طرد الفضلات خارج ، عصير الطماطم يُساعد على هضم الأطعمة النشوية واللحوم ، تُقاوم التهاب المفاصل وحصّيات الكلى وحصيات المثانة ، تُفيد في علاج تقّرن الجلد ( تراكم طبقات الجلد السطحيّة بعضها فوق بعض (، تناول الحساء المصنوع من الطماطم يُفيد مرضى القلب وارتفاع الضغط ، سهل الامتصاص وتعدّل حُموضة الدّم

زيت الزيتون: يحتوي على مركبات تدعى الجلوكوسيدات وفي الزيتون 85% من الأملاح المعدنية «الفوسفور، البوتاسيوم، الكبريت ، الماغنسيوم، الكالسيوم، الحديد، النحاس، الكلور.ومعظم الفيتامينات أ، ب، يسهم في الوقاية من مرض شرايين القلب التاجية وارتفاع كولسترول الدم ، وارتفاع ضغط الدم ، ومرض السكر ،والبدانة ، كما أنه يقي من بعض السرطانات ، يفتح الشهية للطعام ويقوي المعدة ويفتح السدد، ويساعد على الهضم ويقوي الجسم ، مغذ ملين، مدر للصفراء مفتت للحصى، مفيد لمرضى السكري، والإمساك ، ويفيد الزيتون في حالات الإصابة بالخراجات والدمامل وفقر الدم والأكزيما وتشقق الأيدي والقوباء والكساح والروماتيزم والتهاب الأعصاب، وينصح خبراء التغذية والصحة العامة بتناول ملعقة أو ملعقتين من الزيت مرة في الصباح ومرة قبل النوم