إن أورام الجلد المختلفة، هي أكثر الأورام شيوعا عند الناس ، تقريبا كل إنسان معرض لان يعاني في حياته من ورم جلدي معين. لكن فقط ثلث هذه الأورام الجلدية تشكل خطرا على صحتنا وهذه تسمى "أورام خبيثة" أما الثلثان الآخران فليست بخطيرة وتدعى " أورام حميدة ".
إن معظم الأورام الخبيثة لا تشكل في الأساس خطراً سريعاً آنياً على الإنسان, ولكن إذا لم تكتشف مبكراً قد تتحول إلى سرطان خبيث, وكلما كان التشخيص مبكراً أكثر والورم اصغر, فان علاجه يكون أيْسر ونسبة النجاح تكون تقريبا كاملة.
حسب الإحصائيات فان ذوي ألبشره الفاتحة معرضون للإصابة بأورام خبيثة بنسبة اكبر من ذوي البشرة الغامقة أو السوداء.
ما هي مسببات سرطان الجلد ؟
• التعرض للشمس, وهو أكثر المسببات خطراً, وحتى ولو كان التعرض الجدي للشمس كان منذ فترة بعيدة "فان الجلد لا ينسى ولا يسامح", إذ يمكن بعد مرور عشرات السنين من التعرض للشمس, ظهور سرطان جلد.
• التعرض لإشعاع.
• الشامات (الأخوال) – هي أورام حميدة, لكن أحيانا قد تتحول هذه إلى أورام إلى خبيثة, وكلما كان عدد الشامات أكثر وحجمها اكبر كان الوضع أكثر خطراً.
إن اشتراك عدة مسببات مثل "بشره فاتحه, شامات, تعرض للشمس" يضاعف خطر الإصابة بسرطان الجلد, وفي بلادنا ذات الشمس الساطعة فان خطر الإصابة بسرطان الجلد هو من أعلى النسب في العالم.
• الوقاية
الامتناع عن التعرض للشمس قدر الإمكان, وخاصة الصغار والشباب لان جلدهم حساس طري ولذلك يكون الضرر اكبر.
• استعمال مواد حماية مثل: الكريمات والقبعات والنظارات.
• تَعقُب ومتابعة الشامات, هل حدث تغير في حجمها وعددها ولونها وشكلها أو هل هنالك حكه أو احمرار أو الم أو إدماء, وهل تظهر شامات جديدة وأين ,في اليدين أم في الرجلين أم في العنق, وهي المكشوفة أكثر للشمس من غيرها.
متى يكون التعرض لأشعة الشمس خطرًا؟
إن الساعات بين العاشرة صباحا والرابعة بعد الظهر هي فترة تكون فيها أشعة الشمس أكثر خطورة.لذا يفضل أن يكون الخروج من البيت للفعاليات الرياضية وغيرها قبل الساعة العاشرة صباحا وبعد الرابعة عصراً.
متى يجب مراجعة الطبيب؟
• إذا حدث تغيّر واختلاف في شكل أو لون أو حجم الشامة, أو ظهر الم أو إدماء أو حكه
• إذا كان هنالك جرح يظهر ويختفي بدون سبب أو تفسير