السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طبعا الحوامل تتسائل عن افضل الابر المخدرة للولادة وماهي انواعها وخاصة ذات الحمل الاول الذي يطلق عليها اسم ( بكرية ) اليكم معلومات عن انواع التخدير مع شرح عن كل ابرة واستخدامها وصورة لها
بسم الله نبدأ :


ماهو التخدير لعملية الولادة

*التخدير العام التام :

التخدير العام هو تخدير لايعمل كعمل المسكنات والمهدئات التيتسكن او تهدئ اوجاع الولاده جزئيا بل انه تخدير يطال الجسم كله وعلى اثره تغرق الحامل في سبات عميق وتفقد كل انواع الحساسيه الخارجيه ولاتعود تشعر بأي ألم .وهو افضل التخديرات




*البنج العام المتقطع او القصير المدى :

وهو المخدر الذي يفقد المرأه الاحساس بصوره متقطعهولفترات زمنيه وجيزه ثم تعود الحامل الى كامل وعيها واحساسها ومن اشهر عقاقيرالتخدير :


1_غاز ثاني اوكسيدالنيتروجين :

هو غاز محفوظ في كبسولات حديديه محكمهالإقفال يعطى مع الاوكسجين بواسطه اجهزه خاصه عن طريق التنفس فتتنشقه المرأه عدهمرات متتاليه خلال الطلقه الواحده حتى تشعر بأنحلال عام فتفقد خلال ذلك اوجاعالتقلص .

2_ الترايلين اومخدر الكمامه :

هو سائل يوضع في زجاجات صغيره يتطاير منه غاز ذورائحه شبيهه برائحه اللوز المر تتنشقه الحامل خلاب الطلقه بواسطه جهاز صغير له كممهتحمله المرأه بيدها او يعلق في معصمها حتى لايقع بالأرض اذا هي فقدت وعيها خلالالتنشق واستعمال الترايلين في الكمامه طريقه مأمونه لتخفيف الألم ومع ان بعض النساءيعترضن رائحته بالبداية إلا إنهن يعتدن عليه بسهوله بعد وقت قصير من تنشق بخاره .

*البنج الموضعي :

يستخدم من اجل تخدير جزء معين من الجسم وليس كله وفي هالحاله تحافظ المرأهعلى وعيها ولكنها تفقد الحساسيه في المكان الذي يجري فيه الطبيب التخدير الموضعيويستخدم ويستخدم لتخدير اعصاب الفرج والمهبل حتى لاتشعر المرأه بألم عند خروج رأسالمولود .




تخدير النخاع الشوكي (ابرهالظهر)
يعد تخدير النخاع الشوكي من انواع التخديرالموضعي ويهدف الى تخدير الاعصاب التي تمر فيها الاحساسات الصاعده الى المخ اوالنازله لبقيه أعضاء الجسم ويكون ذلك بادخال كميه قليله من ماده (الكسيلوكايين) وهيالماده المستخدمه في التخدير الموضعي بواسطه ابره طويله بين فقرات العمود الفقريالسفلية فتتخدر الأعصاب المنحدرة من بين هذه الفقرات الى الحوض والاطراف السفلى فلاتعود تشعر المرأة آنذاك بأوجاع التقلص والدفع . وهذا النوع من التخدير لايضر الجنينولا الحامل أبدا