لإصابة بالحبل الشوكي أو الاختلال الوظيفي يواجهن عدد من احتياجات الرعاية الصحية الاستثنائية, ولأن النساء يمثلن فقط حوالي 20% من جميع الأشخاص المصابين في الحبل الشوكي أو الاختلال الوظيفي

هنالك معلومات محدودة حول المسائل الصحية الفريدة والعاصية. الكثير من المعلومات المتوفرة هي لاغية, خاصة المعلومات وثيقة الصلة بالحمل والمخاض والولادة.

أولا: الحقائق البسيطة:

لا يهم ما هو مستوى الإصابة أو الاختلال الوظيفي, النساء ذوات للإصابة بالحبل الشوكي.

يمكنهن أن ينجبن الأطفال.
يتشاركن في نفس المسؤوليات الخاصة بالأمومة مع جميع النساء.
يجب أن يقررن ما إذا كن مستعدات بدنياً وعاطفياً ومالياً وعلى تحمل مسؤوليات الطفل.
يجب أن يعرفن كيف تتغير أجسامهن وكيفية تجنب المضاعفات أثناء الحمل.
يحتجن إلى السيطرة على الولادة إذا لم يكن راغبات في الحمل ثانياً, من الضروري بالنسبة للنساء ذوات الإصابة في الحبل الشوكي أو الاختلال الوظيفي بالإضافة الى الأطباء ومزودي الرعاية الصحية الآخرين لمعرفة جميع الحقائق المتصلة مع الحمل والمخاض والولادة.
فهم الحمل:

التعليم يعتبر هاماً للنساء ذوات إصابة الحبل الشوكي أو الاختلال الوظيفي لفهم الحمل. بواسطة التعليم اللائق, يمكنك عمل خيار مطلع حول أن تكون حاملاً أولا. إذا أصبحت حاملاً, سوف تكوني مستعدة للتحكم بحملك. يمكنك البدء بتعليمك بالحديث مع الطبيب إعادة التأهيل الذي يكون على إطلاع مع الاهتمامات الصحية التناسلية للنساء ذوات إصابة الحبل الشوكي أو الاختلال الوظيفي. المعالج الطبيعي يمكنه شرح المسائل الطبية والنفسية والاجتماعية الاستثنائية التي ربما تواجهينها. يمكنك تعلم عن المضاعفات المحتملة خلال الحمل والولادة والأساليب التي تمنعها وتتحكم بها.

المعالج الطبيعي الخاص بك يمكنه أن يساعدك في إيجاد الطبيب المولد يساعدك في التحكم في صحتك التناسلية. أنت تريدين أن تجدي الطبيب المولد الذي يفهم أو يرغب في تعلم احتياجاتك الاستثنائية. هذا يكون هاماً لأن العديد من الأطباء ومزودي الرعاية الصحية الآخرين لا يكونوا مطلعين على مشكلات النساء ذوات الإصابة بالحبل الشوكي. أولئك الذين لا يعرفون عن مشكلات النساء ربما يشجعونك على أن لا تحملي, البعض ربما يوصون بالإجهاض غير الضروري وغير المرغوب فيه إذا أصبحت حاملاً بالفعل.

الاستعداد للحمل:
حالما يكون لديك الطبيب المولد, هنالك عدد من الأمور التي تحتاج إلى معالجة إذا كنت تفكرين في إنجاب طفل. إذا أصبحت حاملاً قبل الحديث مع الطبيب المولد, يجب أن تتصلي مع طبيبك المولد بسرعة.

· الأدوية:

العديد من الأدوية المصفوفة وخارج الوصفات تستخدم عادة من قبل النساء ذوات الإصابة بالحبل الشوكي يمكن أن يكون لها أيضاً أثراً عكسياً على النمو الجنيني. وعليه, من الضروري أن جميع الأدوية (بما في ذالك الفيتامينات) يجب تقييمها كل ثلاثة أشهر. بعض الحالات التي ربما تنجح مع الأدوية تشمل التحكم بالأمعاء والألم والاختلال الوظيفي الجنسي والتشنجات العضلية والتهاب المسالك البولية.

· الفحص البولوي (متعلق بمبحث البول):

يجب عليك أولاً أن تجري فحصاً بولوياً كامل إذا كنت تخططين لإنجاب طفل. يجب عدم إجراء صور شعاعيه عنه أو خلال الحمل ما لم يكن ذلك ضرورياً جداً, لأنها يمكن أن تؤذي الجنين. يمكنك أنت وطبيبك (المولد) أن تناقشوا ما نوع رعاية المتابعة البولية التي تحتاجينها أثناء حملك.

· التغيرات البدنية:

بعض النساء ذوات الإصابة في الحبل الشوكي لديهن شذوذات هيكلية مثل تقوس العمود الفقري أو كسر الحوض أو خلع الورك. هذه الحالات يمكن أن تحدد الحيز في البطن الضروري لحمل جنين كامل النمو.

هذه الشذوذات يمكن أيضاً أن تجعل الولادة المهبلية صعبة