أعوذُ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
....................
أحاديث وروايات تحت المجهر
.....................
الجُزء رقم (8)
....................
الحديث أو الرواية رقم (28)
.......................
رواية السحر....الحديث المُتفرد
........................
وهو قول الظالمين والظالمون...ووضع المُلحدين
...................
مُلاحظة : - أطلعنا أخ لنا في الله...نفس الأخ السابق على الرواية رقم (24 ) رواية " كُنا نقرأ..." ولكنه كان يُحملق في الكلام الموجود في نهاية الرواية.... أخرجه الإمام مسلم .
................
فقال لي...شوف يا أخ عمر ما دام الحديس والرواية في صحيح مُسلم وأخرجها الإمام مُسلم....فهي صحيحة...وبدأ يشتد ويحمر وجهه ويحط من قدر أي شخص يُناقش بقوله....أصله الحديس لوه رجاله ولوه علماء إتخصصوا فيه...وما يصحش إحنا نناقش بدون علم...علينا أن نُسلم بصحة الحديس .
.....................
من يظنون أنهم يُقنعون غيرهم ويردون على المسيحيين ، وطرحهم لتلك الشُبهات ، ويُدافعون عن هذا الإسلام العظيم ونبيه الرحيم وكتابه الكريم...بذهابهم لتلك المغارة المُظلمة للنسخ والناسخ والمنسوخ...ليأتوا بجيفةٍ يُعلقون عليها تبريراتهم الواهنة لما لا يمكن أن يكون لهُ تبرير ، إلا أنه باطل ولا صحة لهُ .
...................
وهؤلاء هُم من عندهم الإستعداد في الغلط في كتاب الله...لكن البُخاري لا ....فيقول أحدهم ..
..................
" هوا أنا غلطت في البُخاري "
................
فنقول بأنهم ما تركوا نقيصة وردية إلا أختاروا رسول الله لها من دون خلق الله ووثقوها في كُتبهم....أو هُناك من وثقها في تلك الكُتب .
.........................
ولذلك لا يُلام رسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم عندما قال : -
................
" من كتب عني شيئاً غير القرءان فليمحهُ "
....................
فما كان لهذا ولا لهذه الكُتب وجود في عهد الخُلفاء ولا حتى من بعدهم.... من يجب ومن لا يمكن أن تقوم للأمة قائمةٌ دون العودة لما كان عليه رسول الله وكانوا هُم عليه .
.....................
فأمةٌ تؤمن بأن في كتابها نسخٌ وناسخٌ ومنسوخ...... وتؤمن بقراءات التعقيد والتحريف لكتاب الله... وتؤمن بأن نبيها خرج من صُلب أنجاسٍ وملعونين من لعنهم الله وأعد لهم جهنم وساءت مصيرا... وبأن نبيها كان مسحورا...وبأن نبيها ورسولها مات مقتولاً....إلخ....... لا يمكن أن تقوم لها قائمةٌ ولا يمكن أن يُمكن الله لها في الأرض....حتى تعود عن هذا وما ماثله .
....................
بدايةً فإن هذا الأمر لو حدث هو والشاة المسمومة...وتمت المُحاولةُ وكان لهُ حقيقة....فإن الله قد تكفل بعصمة نبيه وبحمايته وبأنه تحت نظره وعينه.......فلا بُد ان الله أخبر نبيه مُسبقاً وعلم رسول الله بذلك....وما ضره شيء.
......
ولكن الوضاعون والمؤلفون فيما بعد صنعوا من الحبة قُبة.....وكان لليهود اليد الطولى ليوجدوا روايات ويتم نسبتها لمن تم إستهدافهم لكي يتم التصديق....روايات تهدف لهدم رسالة سيدنا مُحمد وتجريده من أنه نبيٌ ورسول...وبالتالي هدم الإسلام .
.....................
ولنأتي للرواية وبالذات التي وردت في كتاب البُخاري
.............
(كتاب البخاري)
...............
حدثني عبد الله بن محمد ، قال سمعت ابن عيينة ، يقول أول من حدثنا به ابن جريج ، يقول حدثني هشام بن عروة عن عروة ، فسألت هشاما عنه فحدثنا عن أبيه ، عن عائشة رضى الله عنها ـ قالت : -
......................
" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سحر ، حتى كان يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن‏.‏ قال سفيان وهذا أشد ما يكون من السحر إذا كان كذا‏.‏ فقال ‏"‏يا عائشة أعلمت أن الله قد أفتاني فيما استفتيته فيه ، أتاني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي، والآخر عند رجلى ، فقال الذي عند رأسي للآخر ما بال الرجل قال مطبوب‏.‏ قال ومن طبه قال لبيد بن أعصم ، رجل من بني زريق حليف ليهود ، كان منافقا‏.‏ قال وفيم قال في مشط ومشاقة‏.‏ قال وأين قال في جف طلعة ذكر، تحت رعوفة ، في بئر ذروان ‏"‏‏ ‏قالت فأتى النبي صلى الله عليه وسلم البئر حتى استخرجه فقال ‏"‏ هذه البئر التي أريتها ، وكأن ماءها نقاعة الحناء ، وكأن نخلها رءوس الشياطين ‏"‏‏.‏ قال فاستخرج ، قالت فقلت أفلا أى تنشرت‏.‏ فقال ‏"‏ أما والله فقد شفاني ، وأكره أن أثير على أحد من الناس شرا "
..................
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5765 - خلاصة الدرجة: صحيح
....................
كتاب البخاري باب هل يستخرج السحر
.................
كان......كان يا ما كان في قديم الزمان.....وهي كلمة تبدأ بها غالبية الروايات المكذوبة
.................
أفلا أى تنشرت؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!ماهذ...whats this
...................
إبنُ جُريج وما أدراكم بإبن جُريج.......هشام بن عروة صاحب فرية العمر المكذوب 6-9 سنوات....كذابون أو مُدلسون ....والمُهم الوصول لأُمنا الطاهرة عائشة ليُقولوها ما لم تقله....وحتى لا أحد يفتح فمه....هذه عائشة التي تقول ممنوع المُناقشة .
................
خلاصة الدرجة: صحيح.....صحيح....صحيح....يُصححو ما لا يمكن أن يكون لهُ شيء من الصحة...بوصف من كان تحت عين الله ورعايته وحفظه.....بأنه وقع فريسةً لليهود ولأعصمهم .
.................
واختيار إسم " الأعصم " ليس من فراغ فهم بنو يهود
...............
ليقولوا بأن الأعصم أفقد المعصوم وعيه....وبأن الأعصم أفقد المعصوم عصمته....وبأن الأعصم استطاع تسخير شياطينه على المعصوم... وتمكنوا منهُ فهو من الغاويين...إلخ....وحاشى والعياذُ بالله
..................
نرى بداية الرواية مُهلهلاً....كان.....سُحر
...................
حتى كان يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن
...................
يُصنف الأطباء هذه الحالة بأنها الدرجة رقم (4) من الجنون....حسبُنا الله ونعم الوكيل فيهم
.................
قال سفيان وهذا أشد ما يكون من السحر إذا كان كذا‏
..............
ما الذي أتى بسفيان هُنا
...............
حتى يقول هذا القول...ليؤكد على ذلك التصنيف بأنه نوع من أنواع الجنون....ليقولوا بأن رسول الله به جنة....وحاشى وحسبُنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله....على من نهجوا نهج اليهود والمسيحيين....من هجروا كتاب الله وجعلوهُ عضين...واتبعوا ما يقول الأولياء .
.....................
يقول مؤلف هذه الفرية ....قد أفتاني فيما استفتيته فيه
..................
متى كان رسول الله يستفتي ربه ؟؟؟؟؟!!!! عجباً عُجاب من هذا القول
...............
لو يُخبرنا مؤلف هذا كيف تم هذا الإستفتاء؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
..............
أتاني رجلان....... الملائكة عند المؤلف رجُلان....أو لنقُل المؤلف يجعل رسول الله يصف الملائكة برجلان...... وهذه من عادة اليهود .
...................
ما بال الرجل؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
......................
المؤلف يُجرد رسول الله من كُل شيء من الرسالة والنبوة وكامل ما وصفه الله به....ويُحوله ....إلى مُجرد رجُل .
......................
يصف مؤلف هذه الفرية رسول الله " بالرجُل " وهو كار اليهود في ذمهم للأنبياء برفع التسمية التي أختارها الله لهم....وتسميتهم بالرجُل....وهو ما درجوا عليه بوصفهم للمسيح عليه السلام....الرجُل الناصري الذي من ناصرة الجليل .
...............
في كتاب مرقس{14 : 71 }
.........
" فَابْتَدَأَ حِينَئِذٍ يَلْعَنُ وَيَحْلِفُ: «إِنِّي لاَ أَعْرِفُ الرَّجُلَ!» الذي تقولون عنهُ "
..............
في كتاب لوقا{ 23 : 6}
.............
" فَلَمَّا سَمِعَ بِيلاَطُسُ ذِكْرَ الْجَلِيلِ، سَأَلَ: «هَلِ الرَّجُلُ جَلِيلِيٌّ "
......................
الرواية بشكل آخر
...............

حدثنا عبيد بن إسماعيل ، حدثنا أبو أسامة ، عن هشام ، عن أبيه ، عن عائشة : -
......................
" قالت سحرالنبي صلى الله عليه وسلم حتى إنه ليخيل إليه أنه يفعل الشىء وما فعله ، حتى إذا كان ذات يوم وهو عندي دعا الله ودعاه ، ثم قال ‏"‏ أشعرت يا عائشة أن الله قد أفتاني فيما استفتيته فيه ‏"‏‏‏ قلت وما ذاك يا رسول الله قال ‏"‏ جاءني رجلان ، فجلس أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلى ، ثم قال أحدهما لصاحبه ما وجع الرجل قال مطبوب‏.‏قال ومن طبه قال لبيد بن الأعصم ، اليهودي من بني زريق‏.‏ قال فيما ذا قال في مشط ومشاطة ، وجف طلعة ذكر‏.‏ قال فأين هو قال في بئر ذي أروان ‏"‏‏ قال فذهب النبي صلى الله عليه وسلم في أناس من أصحابه إلى البئر ، فنظر إليها وعليها نخل ، ثم رجع إلى عائشة فقال ‏"‏ والله لكأن ماءها نقاعة الحناء ، ولكأن نخلها رءوس الشياطين‏ قلت يا رسول الله أفأخرجته قال ‏"‏ لا ، أما أنا فقد عافاني الله وشفاني ، وخشيت أن أثور على الناس منه شرا ‏"‏‏.‏ وأمر بها فدفنت
..............
كتاب البخاري باب الطب باب السحر
........................
حتى إنه ليخيل إليه أنه يفعل الشىء وما فعله
..................
بينما في سابقتها الحديث عن.. حتى كان يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن
........................
ربما يقتل ويتهيأ لهُ بأنه ما فعل ذلك.....وربما يعتدي على محرم ويتهيأ لهُ بأنه ما فعل شيء....ما هذا ما هذا وما هذا الوصف والتجني على خير خلق الله .
..................
لا خجل ولا حياء ولا إحترام.....يتكلمون عن رسول الله بما لا يمكن التكلم عنهُ لأقل الناس قدراً...ويقولون صحيح البُخاري صحيح مُسلم....تلقته الأمة بالقبول....أجمع عليه العُلماء
...................
ماذا تلقيتم وعلى ماذا أجمعتم.....على وصف بأن نبيكم ورسولكم به جنة وبأنكم تقولون بقول الظالمين بأننا نتبعُ رجُلاً مسحوراً وبه جنة.....أين عقولكم؟؟؟؟؟!!!!!
......................
أشعرت يا عائشة؟؟؟؟؟!!!!!!....عجيب
..............
جاءني رجلان.............. ما وجع الرجل
.............
الكُل تحولوا إلى رجال....رجُلان أم ملكان....رسول الله تحول إلى رجُل حاف يا يهود
....................
مشط ومشاطة ، وجف طلعة ذكر؟؟؟؟؟!!!!
....................
هذه المواد خوش مواد جعلت رسول الله يفعل الشيء ولا يفعله
.....................
وتضاربت الروايات وتضاربت متونها.....أخرجه....لم يُخرجه...لأن الغُراب يرمي فريته....ثُم تأخذها الغربان وتتناقله....وخذها يا غُراب وطير .
...............
في مُسند أحمد.... 23211 ... أن مدة السحر المزعوم استغرقت ستة أشهر كان فيها النبي صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يأتي النساء ولا يأتيهن ، بينما في البخاري 5603 : لم تحدد المدة .
..........
فنظر إليها وعليها نخل
................
وتم إستهداف النخل وشجرة النخيل في هذه الرواية ....هذه الشجرة التي كرمها الله وذكرها في كتابه العزيز......فشبهها المؤلف ونسب التشبيه لرسول الله....بأنه تُشبه شجرة الزقوم......ولكن الرواوي والمؤلف أخطأ فجعل النخلة كُلها كأنها رؤوس الشياطين

.................
ولكأن نخلها رءوس الشياطين.... طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ
......................
قال سُبحانه وتعالى
................
{وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً }مريم25
...........................
{أَذَلِكَ خَيْرٌ نُّزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ }{إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ }{طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ }الصافات63-65
.......................
هذا قول الظالمون والظالمين ولنأتي لما قاله الله والذي يرمي هذه الروايات في أقرب مزبلة للمُفتريات والموضوعات .
..................
قال الحقُ سُبحانه وتعالى
....................
{أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ } {أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءهُم بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ }المؤمنون69
.....................
{...... وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلاً مَّسْحُوراً }الفرقان8
.......
{....... إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُوراً }الإسراء47
...........................
قال..... يقول الظالمون
..............
ولذلك من أوجد هذه الروايات إستخدم كلمة رجُل ليؤكد أن مُحمد بن عبدالله مُجرد رجُل وليس بنبي ولا رسول
...............
{وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ }الطور48
..............
{الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ }{وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ }الشعراء218-219
................
{ لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً }ألنساء118
.....................
{ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ }الحجر42
..............
{إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }{ إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ }النحل 99 -100
......................
{ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ }ص83 ، الحجر 40
............
{........ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ .....}إبراهيم22
...........
.........
{ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً }الإسراء65
....................
{ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67
..................
{........ إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى }طه69
...............
{ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ }{مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ }القلم 1-2
............
{وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ }القلم51
...........
{وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى } {مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى } {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى } {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى } النجم 1-4
..............
{فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }البقرة137
............
{ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }الزمر36
................
{إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ }الحجر95
............
{ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ }الحجر42
......................
{ إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ }النحل100
......................
{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }إبراهيم 22
..................................
{ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ }الدخان14
..............
{فَتَوَلَّى بِرُكْنِهِ وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ }الذاريات39
..................
{وَقَالُواْ يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ }الحجر6
.................
{وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ }الصافات36
................
{كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ }الذاريات52
....................
والوارد في تلك الرواية المشينة هو بأنه أشد أنواع السحر ، وقد صُنفت هذه الحالة المكذوبة والمُفتراة بأنها الدرجة الرابعة من الجنون .
......................
{وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى }طه69
.....................
{قَالَ مُوسَى أَتقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءكُمْ أَسِحْرٌ هَـذَا وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ }يونس77
..................
{وَعَجِبُوا أَن جَاءهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ }ص4
......................
{قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ }ق27
......................
{وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }الزخرف36
...............
{حَتَّى إِذَا جَاءنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ }الزخرف38
.............
{.......... وَمَن يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِيناً فَسَاء قِرِيناً }النساء38
....................
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ }البقرة168
...................
{ لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً }ألنساء118
.....................
{وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ }الأنعام121
....................
{وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }الأعراف200
.................
{إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ }الأعراف201
...............
{هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ }{تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ }{يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ }الشعراء221- 223
................
{مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ }{الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ }الناس4-5
..................
ومما يُثبت كذب هذه الرواية بإستدلالها بنزول المعوذتان عند وقوع السحر الذي حسب روايتهم وقع في المدينة المُنورة .
...................
بينما المعوذتان سورتان نزلتا بمكة المُكرمة ، أي قبل تلك الفرية بسنوات
.............
وهُناك مما ورد في السُنة من الأذكار ومن تناول التمر ما يُثبت كذب هذه الرواية....فهل غفل رسول الله عن ما أمر أُمته به ....على الأقل تناول 7 حبات عجوة .