أعوذُ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
.......................
أحاديث وروايات تحت المجهر
.....................
الجُزء رقم (10)
..........................
الحديث أو الرواية رقم (32)
..................
قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم : -
.......
" إِنَّ كَذِبًا عَلَيَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ ، من كذب علي عامداً مُتعمدا فليتبوأ مقعده من النار"
..............
كَذِبًا عَلَيَّ
..............
من كذب علي
....................
فكذبوا عليه
..................
وعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم : -
...........
" يكون دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث بما لم تعرفوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم ان يضلوكم أو يفتنوكم "
................................
دجالون كذابون
.................................
قال الحقُ سُبحانه وتعالى
...............
{إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً }الأحزاب57
............
{وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ ........وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }التوبة61
..............
ومن هُنا جاء قولُ من لا ينطقُ عن الهوى ومن وعد الله بأن يجعل كلامه في فمه ....عندما قال: -
..................
عن ابي سعيد الخدري أن النبي صلى اللهُ عليه وآله وسلم قال :-
............
" لا تكتبوا عني شيئاً إلا القُرآن ، ومن كتب عني شيئاً سوى القُرآن فليمحه ، وحدثوا عني و لا حرج ، ومن كذب علي متعمدا ، فليتبوأ مقعده من النار "
............
ومن كتب عني شيئاً سوى القُرآن فليمحه
..................
لا تكتبواعني......عني......عني
.................
وحدثوا عني.....أي لا تكذبوا وتتقولوا علي
.............
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7434.... ورواه احمد ومسلم والدارمي والترمذي والنسائي..... خلاصة حكم المحدث: صحيح
................
يقول عبدُالله بن عُمر " رضي اللهُ عنهُما ، كُنتُ أكتبُ كُل شيءٍ أسمعهُ من رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم ، أُريدُ حفظهُ ، فنهتني قُريش ، وقالوا أتكتبُ كُل شيء تسمعه ورسول الله بشر يتكلم في الغضب والرضا ، قال فأمسكتُ عن الكتابه ( وهُنا المقصود ما كان يتحدث به رسول الله من أحاديث ، وليس القُرآن لأنه من كتبة الوحي ويعرف القُرآن من أحاديث رسول الله ) ، فذكرتُ ذلك لرسول الله ، فأومأ بأصبعه إلى فيه فقال : -
...........
" أُكتب فوالذي نفسي بيده ما يخرج منهُ إلا حقٌّ "
..........
فالرسول الأكرم صلى اللهُ عليه وسلم نهى " أن يُكتب عنهُ " وأمر بأن يُكتب ما ينطقه من فمه....والذي منهُ القرءان الكريم .
....................
ما يخرج منهُ إلا حقٌّ
................
أي فمه ولسانه الطاهرين
..................
{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى } {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }النجم 3 – 4
..................
وهُناك الكثير من البشارات والنبوءات في كُتب السابقين والتي منها التوراةُ والإنجيل والزبور أخبرت بأن هذا النبي " سيضع ويجعل الله كلامه في فمه " .
................
لكنهم خالفوا طلب رسول الله ، وتتبعوا رسول الله فيما بعد وكتبوا " عنهُ " ما فيه الإساءة والأذية لهُ...وتتبعوا دقائق حياته ، وبالذات حياته الخاصة والأُسرية والتي لا تهم الرسالة بشيء....وما هي واجبة أن تُعرف أو يعرفها غيره إن كان لها حقيقة ولكن ما وضعوه لا حقيقة لهُ...... وتقولوا وكذبوا عليه .
...................
فكذبوا عليه بأنه شبه المرأة بالشيطان...أي شبه أُمه وزوجاته وهُن أُمهاتُنا وبناته ونخص الزهراء بأنهن شبيهات بالشيطان؟؟؟!!!!!
...............
بينما لا يوجد الكثير فيما يخص لسانه ونُطقه وفمه وما يخرج منهُ.....وكُل ما تقولوا عليه من باطل بما يخص ذلك ...." كان كتاب الله كفيلاً برده "....لأن رسول الله لا يمكن أن ينطق بما يُخالف كتاب الله ....كقولهم بأنه قال وتقول ذلك " المولى " عليه بأنه قال...من بدل دينه فاقتلوه...وقولهم بأنه قال....لا يحلُ دم إمرئٍ مُسلم إلا في ثلاث.....إلخ......فهي في واد وكلام الله في وادٍ آخر ....وما لم يوافق كتاب الله فيُضرب به عرض الحائط....فهذه أقوالهم ووضعهم الذي نسبوه لرسول الله وكان فيه كُل التضارب والمُخالفة لوحي الله.....وبالتالي فرسول الله منهُ بريء .
.........................
ولنأتي للرواية العفنة والتقول على رسول الله....والذي ربما رسول الله تطرق لهذا الأمر ولكن بطريقةٍ أُخرى...ولكنهم ألبسوه ما لا يمكن أن يلبسه مجانين وشواذ البشر .
...................
فكتبوا عنهُ وكذبوا وتقولوا عليه بما لا يمكن أن يُقدم عليه شواذ ومعاتيه البشر
...................
وليعلم الجميع بأن قواعد قبول الرواية عند علماء الحديث الأوائل , أن رفض الحديث أو قبوله يدور مداره على " السند " فقط ولا هم لهم إلا السند ، فقدسوا الأسانيد كتقديسهم لكتاب الله , .....مهما كان فساد " المتن " هكذا يقول علماء الحديث , ورغم إنهم يقولون بأننا نعرض الحديث على القرآن.
...............
إلا أنهم على أرض الواقع لم يثبت أنهم رفضوا حديثا واحدا لمعارضته للقرآن الكريم .
................
وما دام هذا العفن وهذا الزبل والوسخ في كُتبنا ويتناوله أعداءنا.....فلماذا نلوم من رسموا لرسول الله رسومهم أو أنتجوا أفلامهم....فما هو هُنا هو أبلى وأقبح وأوسخ بكثير عما صدر منهم.....وهُم منهُ قد أخذوا ....................
وما نظن أن هذان العالمان الإمام البُخاري والإمام مُسلم عليهما رحمة الله ، ظنا بأن ما أجتهدا لجمعه قد يأخذ هذه القُدسية والتعظيم من بعدهم ، حتى يُجعل بعد كلام الله ووحيه....لكانا زادا في الوقت والجُهد والعمل لتنقيحه وتدقيقه ، وما فرضا على الأُمة بالصحة المُطلقة لما جمعاهُ من أصل مئات الألاف من الأحاديث ، والتي تم إستثناءها وربما فيها الكثير الكثير صحيح .
...................
ولكن من جاء بعدهم هو من أوجد هذه الصحة المُطلقة وهذا التقديس ، وهذا الإجماع وهذا التلقي بالقبول....ولنرى أحد من أعطوه الصحة وجعلوه بعد كتاب الله....وبأن الأُمة مُجمعةٌ عليه وتلقته بالقبول.....وهُم كاذبون بقولهم هذا....فلا الأمة أجمعت على هذا ولا تلقته بالقبوا وما عندها علم بهذه الخيانة لرسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم .
................
‏ حدثنا ‏‏عمرو بن علي ‏ ، حدثنا ‏ ‏عبد الأعلى ، حدثنا ‏هشام بن أبي عبد الله ‏، عن ‏ ‏أبي الزبير ‏، عن ‏‏جابر : -
...........
حدثهم المُهم حدثنا وحدثنا وعن وعن ماذا حدثوهم وماذا عنعنوا لهم وعنهم ، ونسبوا لهم غير الكذب والإفتراء والخيانة لرسول الله ، وما فيه إيذاء لرسول الله ومسبةٌ وشتيمةٌ لهُ.....أي ما فيه لعنٌ من الله في الدُنيا والآخرة ووعيدٌ بنار جهنم وسعيرها لمن ألف هذا وأوجده وافتراهُ.( لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً) ..فكيف يُنسب هذا لهذا الصحابي الجليل ولغيره .
.................
طبعاً الروايات يتم نسبتها ووضع الأسانيد لبعضها....وكان هُناك الوضاعون وكان هُناك من أحترفوا تركيب الأسانيد....ويبقى السؤال من يقف وراء هذا ووراء تأليفه ووراء توثيقه حتى وصل لنا...ومتى؟؟....والرواية التالية يتم نسبتها للصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري رضي اللهُ عنهُ .
...............
أما ما أمر به رسول الله وما جاء به من دين فهو يأمر بهذا
...................
عن أُمنا الطاهرة أم سلمة رضي الله عنها قالت:-
.................
" كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده ميمونة رضي الله عنها ، فأقبل ابن أم مكتوم ، وذلك بعد أن أمرنا بالحجاب ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (احتجبا منه) قلنا : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أليس هو أعمى ؟ لا يبصرنا ولا يعرفنا ؟ ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم أفعمياوان أنتما ، ألستما تبصرانه "
................
لا تنه عن خُلقٍ وتاتي مثله .....عارٌ عليك إن فعلت عظيمُ
..........................
وأما الكذب والتقول على رسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم فهو هذا ومنه أخذ الطاعنون مطاعنهم .
..................
الكلام الذي سيرد والوصف ليس مُوجه لمن ربما بأنهم وُضعوا أسانيد لهذه الروايات
...............
‏" أن رسول الله ‏عليه الصلاة والسلام رأى إمرأة ، فأتى إمرأته ‏ ‏زينب ‏ ‏وهي ‏ ‏تمعس ‏‏منيئة ‏ ‏لها ،‏ ‏فقضى حاجته ‏ ‏ثم خرج إلى أصحابه فقال ، ‏إن المرأة تقبل في صورة شيطان ‏ ‏وتدبر ‏في صورة شيطان ، فإذا أبصر أحدكم إمرأة ‏‏فليأت أهله ‏ ‏فإن ذلك يرد ما في نفسه "
....................
صحيح مسلم - ....... كتاب النكاح - باب ندب من رأى امرأة فوقعت في نفسه إلى أن يأتي امرأته أو جاريته.
..............
والصحيح القول كتاب مُسلم...فمن هو الذي صححه...فكيف يكون صحيح وفيه هذا البلاء وهذا الخزي والعار لحديثٍ مضطربٍ مردودٌ لانقطاع سنده ووجود النكارة الشديدة فى متنه .
..................
فنسأل كتاب مُسلم وما فيه ونسأل الوضاع الذي مرر عليه هذا العفن والقذر والإفتراء
......................
ماذا يفعل الأعزب الغير مُتزوج عندما يرى إمرأة فتعجبه وتقع في نفسه....هل يبحث عن من يزني بها...لأنها ترد ما في نفسه....وهل مسموح لهُ النظر للمرأة حتى تُعجبه وتُثار شهوته ؟؟؟؟؟؟
.....................
رأى إمرأة.....من هي المرأة وأين رآها...وهل كانت وظيفة رسول الله رؤية النساء....وهل كان رسول الله كلما رأى امرأة يفعل ذات الفعل؟؟؟؟؟!!!!
.....................
أمنا زينب مشغولة بتجهيز جلد ومعسه ولا هي ولا نفس لها بهذا الذي أوجده الوضاع القذر
..............
‏فقضى حاجته
.................‏
‏ثم خرج إلى أصحابه
...................
فإذا أبصر أحدكم إمرأة ‏‏فليأت أهله ‏ ‏
......................
مُجرد أن تُبصر يقول اللص الوضاع مُجرد أن تُبصر إمرأة عليك بكذا وكذا
..............
روايةٌ قذرة ومُنحطة ومن أقذر الروايات....لا تُقال عن أحط وأقذر البشر ولا عن من هو أشدهم شذوذاً وشهوانيةً وحيوانيةً وساديةٍ .
..................
وكأس العسل إذا تم سقوط غرام من مادةٍ سامة أو شديدة السُمية ، كمادة " اللينيت " كافيةٌ لكسر الكأس ورمي ما فيها من عسل مع ما أختلط بها من سُم في الزبالة وحاوية النفايات .
..................
والروايةُ بطريق آخر وبطريقةٍ أقذر وأحقر من سابقتها....تقول النتانة والعفانة والقذارة
............
حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن بن مهدي ‏ ‏عن ‏ ‏معاوية يعني ابن صالح ‏ ‏عن ‏ ‏أزهر بن سعيد الحرازي ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏أبا كبشة الأنماري ‏ ‏قال : -
....................
ماذا قال أبا كبشة إن كان هو الذي قال
...............
" كَانَ رَسُولُ اللَّهِ جَالِسًا فِي أَصْحَابِهِ فَدَخَلَ ثُمَّ خَرَجَ وَقَدْ اغْتَسَلَ فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ :قَدْ كَانَ شَيْءٌ ؟ قَالَ أَجَلْ مَرَّتْ بِي فُلَانَةُ فَوَقَعَ فِي قَلْبِي شَهْوَةُ النِّسَاءِ فَأَتَيْتُ بَعْضَ أَزْوَاجِي فَأَصَبْتُهَا فَكَذَلِكَ فَافْعَلُوا فَإِنَّهُ مِنْ أَمَاثِلِ أَعْمَالِكُمْ إِتْيَانُ الْحَلَالِ"
...................
من كتاب مسند أحمد بن حنبل الجزء 4 صفحة 231الحديث رقم 18057...مسند أحمد برقم 17337
وهذا الحديث أخرجه الإمام أحمد والطبراني ، وقال الهيثمى في المجمع رجال أحمد ثقات، وقد صححه الألباني والأرناؤوط .
....................................
مَرَّتْ بِي فُلَانَةُ.....إخس على من لم يعرفوا رسولهم فهم لهُ مُنكرون
.............
القذر مؤلف ووضاع هذه لم تترابط معه الأمور والوضع ، حيث يقول بأن رسول الله جالس مع أصحابه...دخل ثُم خرج....أين دخل وخرج...... ويؤكد على أنه قد إغتسل...وكيف عرفوا بأنه إغتسل... يقول فقُلنا ...ما لكم ولرسول الله عندما دخل وخرج وحتى لو إغتسل.... حتى يتم سؤاله...مرت به فُلانه...من هي فُلانه وأين مرت به...وهل لم تمر فُلانه بهؤلاء الصحابة وتتحرك في قلوبهم شهوة النساء .
.................
اللص والوضاع يقول بأن رسول الله قال
................
فَأَتَيْتُ بَعْضَ أَزْوَاجِي فَأَصَبْتُهَا....بعض أزواجه....؟؟؟؟؟؟؟!!!!!
................
فَكَذَلِكَ فَافْعَلُوا
.....................
إخس وتُفاً عليك أيُها الوضاع والمُتقول على رسول الله
...............
جَالِسًا فِي أَصْحَابِهِ
...................
فَدَخَلَ ثُمَّ خَرَجَ وَقَدْ اغْتَسَلَ
........................
مَرَّتْ بِي فُلَانَةُ........ مَرَّتْ بِي فُلَانَةُ....... مَرَّتْ بِي فُلَانَةُ.. فَوَقَعَ فِي قَلْبِي شَهْوَةُ النِّسَاءِ....رسول الله يقع في قلبه شهوة النساء كُلما رأى إمراة؟؟؟!!
..................
من هي فُلانه أيُها اللص الحقير والوضاع الأثيم والمُفتري على من أدبه الله فأحسن تأديبه
.............
تخيلوا كيف هو المشهد لمن ألف هذا الإفتراء ، رسول الله يجلس مع أصحابه .....فدخل إلى داخل الحجرة ثُم خرج وظهر عليه بأنه أغتسل وتطهر.....يقف اللسان والقلم عن تكملة بقية هذا التقول وهذا العفن والوسخ والزبالة التي حوتها تلك الكُتب...والتي لا ندري من يقف وراءها....وكأن هذا اللص كان يُرافق رسول الله كظله ويراهُ ماذا يفعل وحتى ما هو بعيداً عن أعين الناس .
....................
فكم هو الوقت الذي تستغرقه عملية الجماع ومن ثم الإغتسال أيُها الشاذ والمُتقول على خير خلق الله
...............
رواية من أحقر ما يمكن أن يُروى عن أشذ شواذ البشر ....فكيف تُروى عن خير خلق الله
...............
وعند الدارمي العجب العُجاب
..............
أخبرنا قبيصة انا سفيان عن أبي إسحاق عن عبد الله بن حلام عن عبد الله بن مسعود قال : -
............
" رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة فأعجبته فأتى سودة وهي تصنع طيبا وعندها نساء فأخلينه فقضى حاجته ثم قال أيما رجل رأى امرأة تعجبه فليقم إلى أهله فإن معها مثل الذي معها "
.............
رأى إمرأةً......فأعجبته....إخس وتفاً عليكم وتُعساً لكم على هذا القول بحق أشرف الخلق
.............
قال حسين سليم أسد : إسناده حسن .... يُحسنون عبدالله بن حلام المُتخصص بالمناكير وروايتها
.................
سنن الدارمي الجزء 2 صفحة 196رقم الحديث 2215
..............
عبد الله بن حلام...مُتخصص بالمناكير وروايتها...فهو مردود الحديث
............
إسناده حسن لا أحسن اللهُ إليك وفيه أبو المناكير إبن حلام ، المُهم الإسناد والسند....حسين سالم قال إسناده حسن....لا أحسن الله لمن حسن مثل هذه الزبالة وهذه القاذورات .
................
فيا لصوص الروايات ويا لصوص الوضع أُمنا سودة أم أم أُمنا زينب أم بعض أزواجه ، فسودة إمرأةٌ عجوز يا تافهين؟؟؟؟؟؟
...............
ويا لصوص الوضع ولصوص التقول والمؤذون لرسول الله ، تصنع طيباً....أم تمعس منيئةٍ لها .
...............
بئُست هذه الرواية وبئست تلك الروايات وبئس كُل ما ورد فيها..وبئس واضعها ومؤلفها ومُفتريها
...............
فهذه روايات إنطبق عليها قول الله تعالى
..................
قال سُبحانه وتعالى
............
{أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ } {أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءهُم بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ }المؤمنون69
................
فهل من هو على خُلقٍ عظيم يُفكر فيما أوجده الكذابون الدجالون ، الذي زكاهُ ربه في خُلقه ، عندما قال وقوله الحق .
......................
{وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }القلم4
................
وفي بصره ونظره ونظرته
...............
{مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى }النجم17
.................
وقال الحقُ سُبحانه وتعالى عنهُ
..................
{وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ }الطور48
..............
{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67
.....................
{أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }الزمر36
.....................
{إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ }الحجر95
..................
والذي قال عن نفسه ....فقال صلى اللهُ عليه وسلم
...............
" أدبني ربي فأحسن تأديبي "
...................
وقال صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم
..................
" جئتُ لأتمم مكارم الأخلاق"
..................
ومن كان خُلقه القرءان....ومن كان قرءاناً يمشي على الأرض
................
وقد أخرج البخاري ومسلم من حديث أبي سعيد الخدري قال:-
......
" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياءً من العذراء في خدرها "
..............
وأخرج البخاري من حديث أنس بن مالك قال: قال صلى الله عليه وسلم:-
.......
"... إني لأخشاكم لله وأتقاكم له..."
................
ومن قال صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم
..................
{ العينان تزنيان ، وزناهما النظر }.... متفق عليه
................
وعن جرير بن عبدالله قال: -
........
{ سألت رسول الله صلى عليه وسلم عن نظرة الفجاءة فأمرني أن أصرف بصري } رواه مسلم
..............
وعند أبي داود أنه قال رسول الله "اصرف بصرك "
...............
وقال عليه الصلاة والسلام:-
.......
{ يا علي ، لا تتبع النظرة النظرة ؟ فإن لك الأولى ، وليست لك الآخرة }
................
رواه الترمذي وأبو داود وحسنه الألباني
.............
قال المسيح عيسى إبنُ مريم عليه السلام في كتاب متى {18: 9}و { 5: 29 } ومثلها في كتاب مرقص {9 : 47} .
...........
" وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ عَيْنُكَ فَاقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ أَعْوَرَ مِنْ أَنْ تُلْقَى فِي جَهَنَّمِ النَّارِ وَلَكَ عَيْنَانِ "
...............
" فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ الْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَاقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ "
......................
والحديثُ حديث أحاد تم نسبته لجابر... جابر بن عبد الله الأنصاري رضي اللهُ عنهُ ولغيره.. والزبالة زبالةٌ مهما تعدد رواتها ومهما تعددت مصادرُها ، ولا مكان للزبالة والقاذورات والوسخ إلا الحاويات المُخصصة لها.
...........
ويتم التحاكم ومُحاكمة النص أو المتن الفاسد والمُسيء والمؤذي لرسول الله الأكرم صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم...وما همنا السند لمن كان همهم السند ، وما دققوا بما وُضع لهم من سُم زُعاف في تلك المتون التي قبلوها بعد تقديسهم للسند .
.............
وإن إدعوا بأنهم إهتموا بالمتن وعرضوه على كتاب الله...ولا صدق لهم في هذا ، ولو تم العرضُ على كتاب الله لما تم التصحيح والقبول والتوثيق لهذه القذارة ولغيرها لمن كان لا هم لهم إلا الرجال وعلم الرجال...فقبلوا ما فيه الأذيةُ والإساءةُ لسيد الرجال .
..................
والرواية ليست عن رسول الله ، أي نقصد أن الذي روى ليس رسول الله ، ولا الرواية عن أُمنا الطاهرة زينب رضي اللهُ عنها .
..................
فمن أين جاء الراوي بأن رسول الله وجد أُمنا زينب تمعس منيئةٍ لها....وجعلها تتركها...هل دخل معه داخل الحُجرة ، أو هل كان معهم....وكيف عرف أنه أخذ حاجته منها....هل كان معهم ودخل مع رسول الله
..................
ولكنه الكذب والوضع الذي تحدث عنهُ رسول الله وصدقه من لم يُعملوا عقولهم وزادوا الطينة بلة عندما وثقوه بعد أن إستحسنوه وبرروه تلك التبريرات المُخزية .
...........
لكن خوش صحيح وخوش باب....ولربما البابُ يُقبل بأفضل من تلك الرواية الكاذبة
................
هذا الحديث موجود فى صحيح مسلم , وكافة كتب الصحاح والسنن عدا البخاري
..............
الرواية الكاذبة والموضوعة والمُفتراة تتهم رسول الله " رأى إمرأة " أي أنه دقق النظر والتمعُن فيها حتى إنطبق عليه ( زنى العين )...والعياذُ بالله وحاشى عن أعظم رجُل في التاريخ وعن مُعلم البشرية وأُستاذُها الأول .
.............
ثُم لم تُحدد الرواية الكاذبة أين رأى رسول الله تلك المرأة....فهي كذبةٌ غير محبوكة جيداً.......ثُم لم يُحدد المُفتري والوضاع هل كان رسول الله بين أصحابه عند حدوث الرؤية للمرأة أم لا .
...............
وما تطلبه هذه الرواية ، بأنه على كُل مُسلم يُبصر إمرأة أو يرى إمرأةً في السوق في العمل في الشارع على التلفاز.. أو ضيوف عنده..أينما حدث ذلك....فما عليه إلا أن يترك السوق أو العمل أو إن كان عنده ضيوف أو يجلس مع أصحابه....فيتوجه لزوجته ويُجامعها أو يقضي حاجته منها...مشغولةٌ أو غير مشغولة....أرادت أم لم تُريد لديها رغبة أو ليس لديها رغبة....المُهم أن يقضي رغبته....وبكُل وقاحة وعهر إن كان عندك ضيوف أو كُنت بين أصحابك فلتظهر لهم ما فعلته وتُحدثهم عن فعلتك المشينة .
.................
هذا هو ما ترمي إليه هذه الرواية القذرة
...............
وفى الرواية يتم التقول بأن رسول الله ، وجد عند أُمنا زينب صديقاتها فأخلاهن أي طردهن-ثم جامعها , ثم عاد بعدها هادئا لأصحابه الذين ما زالوا جالسين , ثم لا يكتفى بهذا بل المصيبة أنه من المفترض أن أصحابه لم يعلموا ما هو سبب قيامه ودخولة لحُجرة زوجته ولكنه يتطوع بإخبارهم أنه تركهم لما رأى المرأة ثم اشتهاها....حاشاك يا خير خلق الله حاشاك .
..............
قمة النذالة وقمة الحقارة في الإتهام والإيذاء لرسول الله ، باتهام رسول الله بما لا يمكن أن يُتهم به أسفه وأحقر وأنذل خلق الله وأنذل الناس ، وأكثرهم شذوذاً وساديةً وشهوانيةً ، وعدم غض البصر ، وعدم الإحترام لمن يُجالسهم ، وعدم مُراعاة مشاعر الزوجة وانشغالها ، واتهامه بما هو على العكس من نبوته ورسالته وأخلاقه وبما عُرف به ، وعلى العكس بما جاء به من كتاب الله العظيم ، وما صدر عنهُ من سُنته من قوله وفعله وتقريره وصفته....بوضع روايةٍ تحتوي وتتضادد مع كتاب الله .
...................
واتهامه بما لا يمكن أن يُقدم عليه أي واحد منهم من صدقوا هذا العفن وهذا القذر...ولا يمكن أن يُقدم عليه أي واحد من الأمة....ولا حتى من بعقله شيء ونقص .
................
قال الحقُ سُبحانه وتعالى
.............
{وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً }الإسراء36
..................
{يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ }غافر19
...................
لمن زكاهُ اللهُ في بصره وقلبه وجوفه عندما قال
....................
{مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى }النجم17
....................
{ ألم نشرح لك صدرك } الشرح 1
............
أقلها مُخالفة هذه الرواية لما ورد عن رسول الله...واتهامه بأنه ينهى عن خُلقٍ ويأتي مثله ويُخالف ما يتلقاهُ من وحي ربه .
....................
لا تنه عن خُلقٍ وتاتي مثله .....عارٌ عليك إن فعلت عظيمُ
...............
ويا للتبريرات ووهنها بعد التصديق بتقويل رسول الله بأنه وصف المرأة وأهانها وبأنه شبهها بالشيطان....تُقبل بصورة شيطان وتُدبر بصورة شيطان...وكأنهم لا علم لهم ولم يقرأوا قول الله تعالى
................
قال سُبحانه وتعالى
.................
{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء70
..................
وإتهامه لمخالفته لربه عندما قال الحقُ سُبحانه وتعالى
.............
{قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ }النور30
................
{وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31
............
وبأنه خالف ما أمر به ونهى عنهُ عندما أمر أُمته من بعده
.................
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:-
..................
( إياكم والجلوس في الطرقات ) فقالوا: يا رسول الله ، ما لنا من مجالسنا بد نتحدث فيها ، فقال: ( فإذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه ) قالوا : وما حق الطريق يا رسول الله ؟ قال: ( غض البصر ، وكف الأذى ، ورد السلام ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ) .
....................
أخرجه البخاري في صحيحه ، كتاب المظالم ، باب أفنية الدور والجلوس فيها ، 5/112 برقم 2465 ، وفي كتاب الاستئذان 11/8 برقم (6229) ، وأخرجه مسلم في صحيحه ، كتاب اللباس والزينة ، باب النهي عن الجلوس في الطرقات 3/1675 برقم(2121)
...............
وإتهامه بالنظر للنساء والتمعن بهن لدرجة الإعجاب حتى يؤدي ذلك إلى (.....) والعياذُ بالله من هذا وممن أوجده....ثُم عدم إحترامه لأُمنا الطاهرة زينب واحترام مشاعرها ، وعدم مُراعاته لإنهماكها بما تقوم به.....وعدم إحترامه لمن كان يُجالسهم من الصحابة...ثُم التقول عليه بتشبيهه للمرأة بالشيطان ، أي تشبيهه لزوجاته ولأمه ولبناته....إلخ ما تحتويه هذه الرواية الوسخة والقذرة من قذارةٍ وعفن وكذب وافتراء...وحاشاه عن هذا وفعله حاشاه .
...................
طبعاً صحيح مُسلم النيسابوري عندهم قرءان قطعي الثبوت قطعي الدلالة ....وعندما يقول لك والحديث في الصحيحين فكانما يُفجر قُنبلةً بوجهك....ولتنخرس وتُصدق ما سيقوله لك وكأنه قرءان مع جُل إحترامنا للصحيحين....ولكن ليس كُل ما في الصحيحين صحيح....وهذا من الصحة والبراءة لهما ، لأنه لا تكفل لله بحفظهما عند تمام تأليفهما ...ولا عصمة لله لمن بذلا الجُهد لجمعهما....ونسأل الله لهم من الله الجزاء الأحسن
.....................
قيل كيف تعرف الكذب قيل من كبر حجمه أو من ثقل عياره
................
يا تُرى لو أن طبيب للدماغ أو للقلب المفتوح يُجري عملية جراحية....ودخل الإعجاب في قلبه نحو إحدى المُمرضات التي تُساعده....فهل عليه ترك المريض فوراً والذهاب لبيته ليقضي حاجته ثُم يعود....فيجد المريض قد فارق الحياة .
..................
إخس وتفاً على هكذا روايات....شوهت صورة خير مخلوقٍ خلقه الله وشوهت صورة خير دينٍ إختاره الله لعباده .
..............
فمن أين جاء الراوي بأن رسول الله وجد أُمنا زينب تمعس منيئةٍ لها....وجعلها تتركها..وفعل ما تقول به على رسول الله.....هل دخل معه داخل الحُجرة ، أو هل كان معهم....وكيف عرف أنه أخذ حاجته منها....هل كان معهم ودخل مع رسول الله .
..................
ولكنه الكذب والوضع الذي تحدث عنهُ رسول الله وصدقه من لم يُعملوا عقولهم وزادوا الطينة بلة عندما وثقوه بعد أن إستحسنوه وبرروه .
................
ومن ألف هذه الزبالة وهذه القذارة وقع في شر أعماله ، لأنه لا يوجد جريمة كاملة.... ماذا يفعل من رأى إمرأة وهو أعزب أي غير مُتزوج أيها الوضاع ويا أيُها الكذاب.
.................
ولذلك ما حبكتها جيداً عند تقولك على رسول الله .
**********************************************
الحديث أو الرواية رقم (33)
..........................
حدثنا محمد بن بشار قال حدثنا معاذ بن هشام قال حدثني أبي عن قتادة قال حدثنا أنس بن مالك قال
.......................
حدثنا أنس بن مالك قال:-
............
" كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة، قال: قلت: لأنس أو كان يطيقه ؟ قال: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين، وقال سعيد عن قتادة: إن أنسا حدثهم تسع نسوة "
...............
كتاب البُخاري....الغُسل...... بَاب إِذَا جَامَعَ ثُمَّ عَادَ ، وَمَنْ دَارَ عَلَى
....................
" كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة "

....................
ربما أن هذا هو ما قاله هذا الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ...يدور أي يمر ويتفقد
...................
أما القول
................
قال: قلت: لأنس أوكان يطيقه ؟ قال : كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين
...................
فهو مشكوك فيه ومؤكد أنه تم إضافته للرواية....بعدها بوقت أو فيما بعد لأن ما سنورده عما ورد عن هذا الصحابي يوضح ذلك
.............
قال....من الذي قال....قُلت...من هو الذي قال قُلت
................
أوكان يطيقه
.................
ما هو الذي يُطيقه؟؟؟؟!!!! يا من شوهتم صورة وسيرة رسول الله وجعلتم بأنه لا هم لهُ إلا الجنس .
..............
ولذلك ربما أن هذه أُضيفت فيما بعد لتشوه الرواية كُلها
...............
قال: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين
...............
كُنتم تتحدثون....من أين جئتم بهذا الذي تتحدثون به
...................
وقال سعيد عن قتادة: إن أنسا حدثهم تسع نسوة
...................
من الذي أتى بسعيد في هذه الرواية......حدثهم تسعة..... تسعة أم عشرة
...................
والرواية الصحيحة والأصلية هي
.................
حدثنا ‏ ‏مسكين يعني ابن بكير الحذاء ‏ ‏عن ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن زيد ‏ "‏عن ‏ ‏أنس أبنُ مالك " رضي اللهُ عنهُ قال:-
...............
" كان رسول الله يطوفُ على نساءه بغُسلٍ واحد "
.....................
من صحيح البخارى باب – الغسل
.................
يطوف أي يمر ويتفقد كامل نساءه....بغسل واحدٍ أي بجماعٍ واحد....أي ينام مع ويغتسل عند من هي الدور لها.
.....................
ويبقى السؤال ما لكم ولرسول الله ولحياته الخاصة ولعُلاقته مع نساءه؟؟؟؟؟؟؟
..............
‏حدثنا ‏ ‏عبد الأعلى بن حماد ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏يزيد بن زريع ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏أن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏حدثهم : -
................
‏" أن نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كان ‏‏يطوف على نسائه في الليلة الواحدة وله يومئذ تسع نسوة "
....................
يطوف بمعنى يمر ويدور ويلف ويتفقد ....والخُلاصة منها في هذا الحديث هو
.............
" طواف الواجب والعدل والتفقد والإطمئنان ، وعدم الإهمال والإرضاء لهُن واحدةً واحده والأمر يُتممه رسول الله في كُل ليلةٍ "
.....................
أي أنه لم يكُن يهجرهن أو يُهملهُن
................
وكان من رحمته وعدله بأنه يجب أن يطوف عليهن أي يمر عليهن ويطمئن على حالهن كُل ليلةٍ وحسب تواجده .
...............
والصحابي أنس رضي اللهُ عنهُ يقصد بأن رسول الله يتفقد كامل نساءه ويطوف عليهن....ومن هي دورها هي من يغتسل عندها .
..................
مع أنه ما الداعي لهذا الحديث ولهذا التدخل في حياة رسول الله وبالذات حياته الخاصة....ما لهم ولرسول الله ولطوافه ولغسله .
.................
وهذا الطواف توضحه أُمنا الطاهرة
............
تقول أُمنا الطاهرة عائشة رضي الله عنها
..............
" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى العصر دار على نسائه ثم يدنو منهن "
..........
متفق عليه
................
دار على نسائه......طاف على نسائه
................
ثم يدنو منهن....أي يقترب منهن ويتحدث معهن ويسألهن عن حاجاتهن
.............
وأيضاً قد وضحت ذلك الأمر أُمنا الطاهرة المُطهرة عائشة رضي اللهُ عنها ، وقطعت الطريق على من ظنوا برسولهم ظن السوء ، وجعلوا منهُ لا لهم لهُ إلا تلك الشهوة الحيوانية ، وكأنه ما بُعث إلا لهذا .
............
فتقول الطاهرةُ
............
" كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يطوف على نسائه ثم يصبح محرما ينضخ طيبا "
........................
لكن شاهد هذا المُهرج أو هذا القصاص شاهد كيف جعل الله وجهه مُعتماً ، حتى أن قساوسة وقمامصة الشرك والكُفر المسيحيين أهل الثالوث أكثر منهُ وضاءةً للوجه .